..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأملات في القران الكريم ح327 سورة يس الشريفة

حيدر الحدراوي

بسم الله الرحمن الرحيم

أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ{71} 
تستمر الآية الكريمة (  أَوَلَمْ يَرَوْا ) , يعلموا , وهو استفهام تقرير , (  أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ ) , مما احدثته يد القدرة الربانية مما لا يمكن لأحد احداثه من الخليقة , (  مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا ) , يد القوة والقدرة الربانية , (  أَنْعَاماً ) , بمختلف انواعها , (  فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ ) , يتصرفون فيها ويسخرونها لمنافعهم .    

وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ{72} 
تستمر الآية الكريمة (  وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ ) , ان الانسان مخلوق ضعيف , لكن الله تعالى سخر له الانعام , رغم قوتها الا انها منقادة له , (  فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ ) , يسخرونها للركوب وحمل البضائع , (  وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ ) , من لحومها والبانها .   

وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ{73}
تستمر الآية الكريمة (  وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ ) , ولهم منافع اخرى فيها , كالصوف والشعر والوبر , (  وَمَشَارِبُ ) , من البانها , (  أَفَلَا يَشْكُرُونَ ) , كل ذلك يتطلب بل يستوجب شكر نعمة المنعم فيه وعليه .    

وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ{74} 
تنتقل الآية الكريمة منعطفة لتضيف (  وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً ) , مع كل البيانات السابقة المذكورة في الآيات الكريمة اعلاه , اتخذ الانسان آلهة اشركها في عبادة الله تعالى , (  لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ ) , آملين راجين نصرتها من عذاب الله تعالى ونوال شفاعتها .   

لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ{75}
تبطل الآية الكريمة مزاعمهم في منال نصرة وشفاعة تلك الالهة (  لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ ) , ليس فقط بل وتحبط امالهم (  وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ ) , هم مع تلك الالهة محضرون في النار , كارتباط الجندي بقائده .    

فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ{76} 
الآية الكريمة تخاطب الرسول الكريم محمد "ص واله" (  فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ ) , كان النبي الكريم محمد "ص واله" يحزن لتكذيبهم اياه , او يخزن لشركهم واصرارهم عليه , فتنهاه الآية الكريمة عن ذلك كنوع من انواع التسلية له "ص واله" , (  إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ) , يعلم كل ذلك فيجازيهم عليه .   

أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ{77} 
تضمنت الآية الكريمة تسلية ثانية له "ص واله" (  أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ ) , أولم يعلم , (  أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ ) , بدايته خلقته من مني , (  فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ) , ناطق بليغ , شديد الخصام .    
يرى السيوطي في تفسيره الجلالين انها نزلت في العاص بن وائل , بينما يرى العياشي والقمي والفيض الكاشاني واخرون انها نزلت في أبي بن خلف ( عن الصادق عليه السلام قال جاء أُبيّ بن خلف فأخذ عظما باليا من حائط ففته ثم قال يا محمد إذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا فنزلت ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" . 
  
وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ{78} 
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً ) , بأن جلب عظما باليا من المقبرة , فتّه , (  وَنَسِيَ خَلْقَهُ ) , نسي خلقه الاول "من المني , او من العدم " , (  قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ ) , من يعيد الحياة لهذا العظم "الرميم" , انكارا منه واستبعادا لإحياء الموتى .     

قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ{79} 
الآية الكريمة تخاطب الرسول الكريم محمد "ص واله" (  قُلْ ) , له يا محمد ولكل من يرى رأيه , (  يُحْيِيهَا ) , أي العظام , (  الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ ) , الذي انشئها اول مرة من العدم , فأن اعادة الاحياء اهون من الانشاء , (  وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ) , وهو جل وعلا  يعلم بكل تفاصيل المخلوقات .      
( عن أمير المؤمنين عليه السلام مثله وعن الصادق عليه السلام أن الروح مقيمة في مكانها روح المحسن في ضياء وفسحة وروح المسيء في ضيق وظلمة والبدن يصير ترابا كما منه خلق وما تقذف به السباع والهوام من أجوافها مما أكلته ومزقته كل ذلك في التراب محفوظ عند من لا يعزب عنه مثقال ذرة في ظلمات الأرض ويعلم عدد الأشياء ووزنها وأن تراب الروحانيين بمنزلة الذهب في التراب فإذا كان حين البعث مطرت الأرض مطر النشور فتربو الأرض ثم تمخض مخض السقاء فيصير تراب البشر كمصير الذهب من التراب إذا غسل بالماء والزبد من اللبن إذا مخض فتجمع تراب كل قالب إلى قالبه فينتقل بإذن الله القادر إلى حيث الروح فتعود الصور بإذن المصور كهيئتها وتلج الروح فيها فإذا قد استوى لا ينكر من نفسه شيئا ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ{80} 
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً ) , " وهو المرخ "نوع من النبات" والعفار يكون في ناحية من بلاد العرب فإذا أرادوا أن يستوقدوا أخذوا من ذلك الشجر ثم أخذوا عودا فحركوه فيه فيستوقدون منه النار" - تفسير القمي - , (  فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ ) , وهذا من دلائل قدرته عز وجل , حيث يوقد الشجر الاخضر بدلا من الشجر اليابس .  

أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ{81} 
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ) , مع عظم شأنها وحجمها ودقة تفاصيلها , (  بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم ) , في الكبر والصغر وباقي التفاصيل , (  بَلَى ) , يجيب النص المبارك بالإيجاب , حيث لا جواب يعلو جوابه عز وجل , (  وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ ) , كثير الخلق والمعلومات .     

إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ{82}
تستكمل الآية الكريمة الموضوع (  إِنَّمَا أَمْرُهُ ) , شأنه عز وجل , (  إِذَا أَرَادَ شَيْئاً ) , خلق شيء او قضاء امر ما , (  أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) , قوة الامر الالهي ( كن ) .  

فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{83}
تختتم السورة الشريفة (  فَسُبْحَانَ ) , تعظيما وتنزيها , (  الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ ) , المالك المطلق , (  وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) , يوم البعث , وفيه وعيد الكفار , ووعد للمؤمنين .   


حيدر الحدراوي


التعليقات




5000