.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العلماء يكتشفون كوكبا قريبا يشبه أرضنا

أ د.حميد حسون بجية

توصل علماء الفلك مؤخرا إلى اكتشاف كوكب يشبه أرضنا وبحجمها قد يكون صالحا للحياة. وهو يدور حول نجم قريب من شمسنا. ويدعى النجم الذي يدور حوله ذلك الكوكب(بروكسيما سنتوري   Proxima   Centauri). والكوكب يقع في منطقة تتسم بإمكانية وجود الماء على سطح مثل ذلك الكوكب الصخري. فماذا نعرف عن ذلك النجم والكوكب الدائر حوله؟

   نجم بروكسيما سنتوري، ويسمى رجل القنطور أو القنطور الأقرب، هو نجم قزم أحمر ويعد أقرب نجم من مجموعتنا الشمسية إذ  يبعد عنا  4.2 سنة ضوئية، أي 40·1012 كيلومتر. واسمه مأخوذ عن اللاتينية إذ تعني كلمة Proxima الأقرب وينتمي إلى كوكبة القنطور.

   وموقعه في هذه الكوكبة يجعل رؤيته مستحيلة في نصف الكرة الشمالي. وقد اكتُشف عام 1915.

       بدءا فرجل القنطور هذا يتكون من نجمين وليس نجما واحدا: هما رجل القنطور أ اللامع ولونه أصفر ، ورجل القنطور ب وهو برتقالي اللون. وهما يدوران حول بعضهما على نحو بيضوي. وقد تكوّنا منذ 5. 6 مليار سنة. وقد وصلا خلال عمرهما إلى مرحلة مستقرة يندمج فيها الهيدروجين فيتحول بالاندماج النووي إلى هيليوم. وهذا هو ما يجرى في الوقت الحاضر في الشمس. ورجل القنطور أ أكبر كتلة من رجل القنطور ب.  ولذلك يكون عمر النجم الأكبر كتلة -رجل القنطور أ- أقصر من عمر رجل القنطور ب، ويعتبر قد أمضى من عمره أكثر من النصف.

    ويشبه هذا النجم النجوم العلاقة الحمراء في إنتاج طاقة قليلة تنتقل خلالها الحرارة والمادة بالتوصيل الحراري مما يؤدي إلى توزيع الهيليوم الذي ينتج من الاندماج النووي للهيدروجين في ذلك النجم توزيعا متساويا، على خلاف ما يجري في شمسنا إذ يتجمع في قلب الشمس. كما يختلف عن الشمس في استهلاك الهيدروجين. فهو قد استهلك أعلى قدر من الهيدروجين قبل توقف التفاعل الاندماجي فيه. وترتفع فيه نسبة الهيليوم الناتجة من اندماج الهيدروجين. وبذلك فيبدو النجم أصغر وأكثر حرارة، بينما يتغير لونه من الأحمر إلى الأزرق. ويبدو أكثر سطوعا حتى يبلغ      5و2 % من سطوع الشمس في الوقت الحاضر. وعبر مليارات من السنين، تقل حرارة الأجرام التابعة له. وربما يستمر قنطور الأقرب 400 مليار سنة ليستهلك ما فيه من هيدروجين ليتحول إلى قزم أبيض فيفقد بالتدريج ما فيه من حرارة.

الحياة على الكوكب

    لا تتعدى المعلومات عن الحياة على هذا الكوكب كونها محض تكهنات. ويقول العلماء أن أمامهم الكثير للتوصل إلى الحصول على معلومات كافية عن ذلك. وهم يستخدمون آلة تحليل طيفي تسمىHARPS فائقة الدقة مرفقة في تلسكوب في شيلي، ويمكنها قياس الطيف لنجم يحيط به كوكب يؤثر على جاذبيته. والمسافة بين الكوكب الجديد والنجم أقل من المسافة بين الأرض والشمس والتي تبلغ 149 مليون كيلومتر. وهو يتمتع بظروف شبيهة بظروف الأرض رغم قربه من النجم وذلك بسبب صغر حجم النجم وتوهجه مقارنة بالشمس. والأمر يعتمد على ما للكوكب من غلاف جوي يعمل على الحفاظ على مياهه في حالتها السائلة.

   ويقول العلماء أن كتلة الكوكب تبلغ 1.3 من كتلة الأرض، وهو يدور على مسافة 7.5 مليون كيلومتر من النجم، مستغرقا   11.2يوما لإكمال سنة واحدة.

     قد تتغير هذه المعلومات عن هذا الكوكب من خلال كثرة التقصي، لكن ما يهمنا هو تعويل العلماء على وجود منفذ للعيش في الفضاء. ولنا أن نتساءل: أي الأمم سيكون لها شرف العيش هناك بعد أن جلبنا على الإنسانية العار والشنار على سطح أرضنا الحاضرة التي أراد الله من الإنسان أن يكون خليفته فيها؟ ستقول لي أن إحدى الأمم (المتقدمة) سيكون لها القدح المعلى في ذلك. لكني أقول أن كلمة(المتقدمة) هذه كلمة نسبية. فبينما تحاول مثل هذه الأمم أن تغدق على شعوبها بالرفاهية، فقد بنت بنيانها على ظلم الأمم الأخرى. وبينما تتقدم في مضمار التكنولوجيا، استخدمت تلك التكنولوجيا في دمار ما شيده الإنسان من عمران على الأرض. والقنابل المدمرة بأنواعها الذرية والهيدروجينية والنووية والجرثومية خير دليل على ما نقول.

    فهل سننقل حضارتنا المسخ هذه إلى هذا الكوكب الجديد، ومن ثم إلى الفضاء الأوسع؟ إنها إذن قسمة ضيزى!

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 31/08/2016 18:22:09
الأستاذ الدكتور الفاضل حميد حسون بجية المحترم..
تحياتي ، ثم شكري على ردك المهذب الذي ينم عن خلق عال وكريم ..
أتمنى ان لا أكون قد أثقلت عليك بالتعليقات ، فقد واجهتُ صعوبات في الطبع والأرسال في ذلك الوقت وأنا أكاتبك من مقهى قريب من بيتي في برلين ، مما جعل التعليق لايتم كاملاً وصحيحاًالّا في المرّة الرابعة والأخيرة.
موضوع البحث هائل وممتع ومثير وهذا هو شأن علم الفلك والفيزياء الفلكية ، وهو بالمناسبة غير بعيد عن الفلسفة وأيضاً عن عوالم الأدب والشعر خصوصاً ، ومن الجميل ان تهتم فيه مهما كان أختصاصك . لازلتُ أهتم بهذا العلم وأتابع علم الفلك ومنجزاته ولو قدر لي اكمال دراستي العليا في الفيزياء التي درستها في جامعة البصرة لما اخترت سوى الفيزياء الفلكية أو فيزياء النظرية النسبية ، بيد انني اتجهت في المانيا لدراسة الأدب المقارن ، ولم أزل بين حين وحين أزور القبّة الفلكية في برلين التي تقع قرب بيتي وأحضر أفلاماً تُعرض فيها عن الكون والمجرات والمجموعة الشمسية.
يسعدني أهتمامك بهذه المواضيع مهما كان اختصاصك ، وفي هذه المنابر يكون التنوع علامة الثراء المعرفي والعلمي ، ونحن نتعاون فيما بيننا لأجل خير أهلنا ووطننا والأنسانية جمعاء..تسلم استاذنا الدكتور حميد وأرجو لك كل التوفيق والأستمرار في الكتابة عن هذه المواضيع الشيقة والمهمة.












الاسم: أ د حميد حسون بجية
التاريخ: 30/08/2016 15:00:47
حضرة الأخ الأكرم الأستاذ كريم الأسدي المحترم
كل الاحترام لشخصكم الكريم لمتابعتكم الموضوع. قد كان الهدف من نشر الموضوع ليس المعلومات والأرقام والحقائق عن النجم والكوكب، لهذا لم أولِ ذلك أهمية بقدر ما كنت أؤكد على المغزى الكبير من نتائج ذلك. فقد اعتمدت على أيسر المعلومات المتاحة-واعترف أن ذلك من الخطأ- لكني كما أسلفت وراء العبرة من ذلك والتي وردت في الفقرة الأخيرة من الموضوع. كما أني أحاول دائما أن يكون الموضوع قصيرا ليكون مقروءا. والمعلومة المذكورة أخذتها من موقع ستارتايمز. وهي الآن موجودة هناك. وهي بالنص كما يلي:
(قنطور الأقرب هو نجم قزم أحمر يبعد عن الأرض حوالي 4.2 سنة ضوئية ( 40•1012 كيلومتر) وهو بذلك أقرب نجم من الأرض.)
مع ذلك فهذا لا يبرئني من الخطأ. وأكررأسفي وشكري لك أستاذنا العزيز.

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 29/08/2016 15:09:29
الأستاذ الدكتور حميد حسون بجية المحترم ..
تحياتي..
أود ثانية توضيح الطريقة التي يُحسب فيها بعد هذا النجم عن مجموعتنا الشمسية أو عن كوكبنا الأرضي ، حيث ان المجموعة الشمسية تُعتبر في علم الفلك وعالم الفلك اللانهائي بيت صغير واحد . النجم مثلما يقول المقال يبعد عنا بمقدار 4.2 سنة ضوئية والضوء يسير بسرعة مقدارها 300000 كيلومتر في الثانية ، فالبعد يحسب ببساطة هكذا : عدد السنوات الضوئية 4.2 مضروباً في عدد أيام السنة الواحدة 360 مضروباَ في عدد ساعات اليوم الواحد 24 مضروباً في عدد دقائق الساعة الواحدة 60 مضروباً في عدد الثواني في الدقيقة الواحدة 60،أي:
4.2x 360 x 24 x 60 x 60
وحاصل هذا الرقم كله الذي يمثل عدد الثواني في 4.2 سنة مضروباً في سرعة الضوء في الثانية الواحدة وهي كما أسلفنا 300000 كيلومتر في الثانية.
والناتج سيمثل بعد النجم عنّا بالكيلومترات والرقم النهائي سيكون بالتريليونات.
الدقة في المواضيع العلمية خصوصاً مطلوبة والكمال لله وحده! لكن الرقم الذي يمثل هذا البعد في المقال كان صغيراً جداً وخاصة اذا ماعرفنا ان القمر وهو تابع ارضي والذي يبعد عن الأرض أكثر من 400000 كيلومتر يحتاج الضوء للوصول منه الى الأرض الى ثانية وثلث الثانية فقط. أما ضوء الشمس فيحتاج ليصل الينا الى ثمان دقائق تقريباً فما بالك بمسيرة ضوئية لأكثر من أربع سنوات.
كنتُ مستعجلاً أمس فأرتكبتُ بعض الخطاُ في العملية الحسابية وها أنا أصحح طريقة احتساب المسافة اليوم ، وفي كل الأحوال فالناتج أكبر من الرقم المذكور بكثير!
أتمنى لكم التوفيق .


الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 29/08/2016 15:04:45
الأستاذ الدكتور حميد حسون بجية المحترم ..
تحياتي..
أود ثانية توضيح الطريقة التي يُحسب فيها بعد هذا النجم عن مجموعتنا الشمسية أو عن كوكبنا الأرضي ، حيث ان المجموعة الشمسية تُعتبر في علم الفلك وعالم الفلك اللانهائي بيت صغير واحد . النجم مثلما يقول المقال يبعد عنا بمقدار 4.2 سنة ضوئية والضوء يسير بسرعة مقدارها 300000 كيلومتر في الثانية ، فالبعد يحسب ببساطة هكذا : عدد السنوات الضوئية 4.2 مضروباً في عدد أيام السنة الواحدة 360 مضروباَ في عدد ساعات اليوم الواحد 24 مضروباً في عدد دقائق الساعة الواحدة 60 مضروباً في عدد الثواني في الدقيقة الواحدة 60،أي:
4.2x 360 x 24 x 60 x 60
وحاصل هذا الرقم كله الذي يمثل عدد الثواني في 4.2 سنة مضروباً في سرعة الضوء في الثانية الواحدة وهي كما أسلفنا 300000 كيلومتر في الساعة.
والناتج سيمثل بعد النجم عنّا بالكيلومترات والرقم النهائي سيكون بالتريليونات.
الدقة في المواضيع العلمية خصوصاً مطلوبة والكمال لله وحده! لكن الرقم الذي يمثل هذا البعد في المقال كان صغيراً جداً وخاصة اذا ماعرفنا ان القمر وهو تابع ارضي والذي يبعد عن الأرض أكثر من 400000 كيلومتر يحتاج الضوء للوصول منه الى الأرض الى ثانية وثلث الثانية فقط. أما ضوء الشمس فيحتاج ليصل الينا الى ثمان دقائق تقريباً فما بالك بمسيرة ضوئية لأكثر من أربع سنوات.
كنتُ مستعجلاً أمس فأرتكبتُ بعض الخطاُ في العملية الحسابية وها أنا أصحح طريقة احتساب المسافة اليوم ، وفي كل الأحوال فالناتج أكبر من الرقم المذكور بكثير!
أتمنى لكم التوفيق .


الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 29/08/2016 14:52:51
الأستاذ الدكتور حميد حسون بجية المحترم ..
تحياتي..
أود ثانية توضيح الطريقة التي يُحسب فيها بعد هذا النجم عن مجموعتنا الشمسية أو عن كوكبنا الأرضي ، حيث ان المجموعة الشمسية تُعتبر في علم الفلك وعالم الفلك اللانهائي بيت صغير واحد . النجم مثلما يقول المقال يبعد عنا بمقدار 4.2 سنة ضوئية والضوء يسير بسرعة مقدارها 300000 كيلومتر في الثانية ، فالبعد يحسب ببساطة هكذا : عدد السنوات الضوئية 4.2 مضروباً في عدد أيام السنة الواحدة 360 مضروباَ في عدد ساعات اليوم الواحد 24 مضروباً في عدد دقائق الساعة الواحدة 60 مضروباً في عدد الثواني في الدقيقة الواحدة 60،أي:
4.2x 360 x 24 x 60 x 60
الدقة في المواضيع العلمية خصوصاً مطلوبة والكمال لله وحده! لكن الرقم الذي يمثل هذا البعد في المقال كان صغيراً جداً وخاصة اذا ماعرفنا ان القمر وهو تابع ارضي والذي يبعد عن الأرض أكثر من 400000 كيلومتر يحتاج الضوء للوصول منه الى الأرض الى ثانية وثلث الثانية فقط. أما ضوء الشمس فيحتاج ليصل الينا الى ثمان دقائق تقريباً فما بالك بمسيرة ضوئية لأكثر من أربع سنوات.
كنتُ مستعجلاً أمس فأرتكبتُ بعض الخطاُ في العملية الحسابية وها أنا أصحح طريقة احتساب المسافة اليوم ، وفي كل الأحوال فالناتج أكبر من الرقم المذكور بكثير!
أتمنى لكم التوفيق .


الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 28/08/2016 22:11:15
الأستاذ الكريم الدكتور حميد حسون بجية..
تحياتي واحترامي..
من الجميل ان يقدم اساتذة ومختصون ومهتمون عراقيون بعض الأعمال العلمية والمقالات الى القراء في حقول علمية صرفة مثل الفيزياء والفلك والكيمياء والطب والمعمار ففي هذا الأمر أثراء لثقافة القاريء وتنويع للأجواء في مثل هذه المنابر. لدي ملاحظة حول الرقم الذي أوردتَه عن بعد هذا النجم عن مجموعتنا الشمسية أوعن كوكبنا الأرضي والرقم هو 1012.40 كيلومتر مثلما ذكرت وهذا رقم ضئيل جداَ اذا كان هذا النجم يبعد عن كوكبنا مامقداره 4.2سنة ضوئية مثلما يذكر المقال أيضاً حيث سيكون الرقم هو حاصل ضرب سرعة الضوء ومقدارها 300000 كيلومتر في الثانية في 4.2 ثم في 360 ثم في 12 ثم في 30 ثم في 24 ثم في 60 .والحاصل هو رقم كبير جداً بالتريليونات.
لذا وددت ان استفسر هل يعني هذا الرقم شيئاً آخر..
مع الأحترام والتقدير.






5000