.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشافعية الوجه الآخر للجعفرية ؟؟

سمير محمد سمارة

يقول الله في محكم آياته : " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون " صدق الله العظيم
وقد شهد في الاسلام طوائف عدة داخله ، وتنوعات وانفصالات داخل بعض الطوائف ايضا لتنتج طوائف أخرى ، هذ الانفصالات بكل تأكيد وقعت نتيجة اختلافات فكرية وعقائدية و من سنة الله وحكمته في خلقه أن يجعل في كل دين فرق و مذاهب مختلفه حتى يكون هناك بحث وتحري عن الخفايا والاسرار المكنونة بكل تفاصيلها ، ولا غضاضة على الإسلام في تعدد المذاهب ، بل هو علامة على حرية الفكر ، وسعة الأفق لدى علماء المسلمين .
ولو شاء الله لجعل البشر كلهم أمة واحدة على الإيمان كالملائكة ، أو على الكفر ، ولكن شاء الله أن يفضل بينهم درجات فيرفع من يستحق الرفعة فضلا من الله ونعمة ، ويخفض من يستحق الخفض عدلا من الله ، وكل ذلك منه حكمة عظيمة منزهة عن العبث والظلم .
وسوف ارفد لكم حقيقة الأخوة والقربة بين المذاهب الاسلامية لاسيما المذهب الجعفري و المذهب الشافعي ، حتى اصبح كالجسد اذا اشتكى تداعي له سائر الجسد بالحمى والسهر .
وكما هو معلوم ان الامام " محمد بن ادريس " الملقب ( بالشافعي ) المولود في فلسطين في مدينة " غزة " سنة 150 هـ وتوفي سنة 204 هـ ، كان تلميذ يطلب العلم و يدرس الفقه والسيره والتوحيد واصول الدين ، عند الامام " محمد بن جعفر " الملقب ( بالصادق ) عليه السلام ، الذي ولد يوم 17 ربيع الأول 80 هـ في المدينة المنورة وتوفي فيها في مساء 25 شوال من سنة 148 هـ .
وأما الإمام الشافعي فحبه لأهل البيت أشهر من أن يذكر ، وقد أغرق في هذا الحب حتى نسبه الخوارج إلى الرفض ، ومن شعره في آل البيت الطاهرين :
1 - قال : يا أهل بيت رسول الله حبكم فرض من الله في القرآن انزله
كفاكم من عظيم القدر إنكم من لا يصلي عليكم لا صلاة له
2 - وقال : يا راكبا قف بالمحصب من منى واهتف بقاعد خيفها والناهض
سحرا إذا فاض الحجيج إلى منى فيضا كملتطم الفرات الفائض
ان كان رفضا حب آل محمد فلشهد الثقلان إني رافضي
3 - وقال : قالوا ترفضت قلت كلا ما الرفض ديني ولا اعتمادي
لكن توليت غير شك حب إمام وخير هادي
إذ كان حب الولي رفضا فانبي ارفض العباد
4 - وقال : إذ في مجلس ذكروا عليا وشبيله وفاطمة الزكية
يقال تجاوزوا يا قوم هذا فهذا من حديث الرافضية
هربت إلى المهيمن من أناس يرون الفرض حب الفاطمية
على آل الرسول صلاة ربي ولعنته لتلك الجاهلية .
وسئل الشافعي عن الإمام علي فقال : ماذا أقوال في رجل ، اسر أولياؤه مناقبه خوفا ، وكتمها أعداؤه حنقا ، ومع ذلك شاع منها ما ملا الخافقين .
وفي احد الايام كان الامام الشافعي جالس يحفظ المصحف وبينما هو هكذا وأذا بامرأة تمر من أمامه فوقعت عيناه عليها بالخطا ، ومرور الايام بدأ ينسى مايحفظه من القرآن ، فذهب الى الامام الصادق ليشكوه فقال : " شكوت صادقا سوء حفظي ، فأرشدني الى ترك المعاصي ، وقال ان العلم نور ، ونور الله لايهده لعاصي " .
وحتى أن أكثر الشعوب ميول للمذهب الجعفري هو الشعب الفلسطيني الذي ينتمي الغالبية منه الى المذهب الشافعي بنسبة عالية جدا و هذه معلومة يجهلها الكثير من الناس حتى انهم سمو بالشيعة المتكتفين نسبة لتكتف ايديهم في الصلاة ومن شدة حبهم ﻷهل البيت لاتجد بيت في فلسطين الا واسماء اولادهم عليا او حسينا او حسنا او فاطمة عليهم السلام
و أن آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله واصحابه المجتبين

 

سمير محمد سمارة


التعليقات




5000