.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النور في ضيافة متحف التراث النجفي وثورة العشرين

علي حسن الخفاجي

مجلة النور في زيارة خاصة الى المتحف التراثي النجفي وثورة العشرين (خان الشيلان) وكان في استقبالنا مدير المتحف الدكتور حمزة عباس الخالدي وعدد من المسؤلين والمرشدين السياحيين في المتحف مرحبين بمجلة النور وشاكرين  هذه الزيارة التاريخية للمتحف، وبعد استراحة قصيرة تحدث الدكتور الخالدي مدير المتحف عن خان الشيلان ومتحف ثورة العشرين قائلا شُيد خان الشيلان  في أواخر الدولة العثمانية سنة 1895م وانتهى العمل منه عام1899 م وقد تبرع به الحاج محمد عبد الرحيم وأشرف على العمل الحاج احمد زكي الجواهري لايواء الزائرين في المدينة الا ان الخان لم يؤدي الغرض الذي انشا لاجله، فقد سيطرت عليه الدولة العثمانية اتخذته مقرا لها

ويقع الخان ومتحف ثورة العشرين في مدينة النجف الاشرف وفي شارع يسمى شارع الخورنق وهو بالقرب من السور الأخير للمدينة ونقشت على الجدران زخارف إسلامية بعضها باق لحد الان في المدخل الرئيسي للخان

واضاف الدكتور الخالدي عن المراحل الصعبة التي مر بها خان الشيلان قائلا : مر الخان بحقب متعددة أخرجته من الصفة التي بني لاجلها اذ اتخذه العثمانيون بعد ان سيطروعليه وجعله مقرا للإدارة لهم حيث أنشأت فيه ثكنة عسكرية تابعة لهم قبل الحرب العالمية الاولى وبعد هزيمتهم امام الإنكليز تمكن أهالي النجف من السيطرة عليه وأسسوا اول حكومة لهم لإدارة المدينة في عام 1915 لمدة سنتين وبعدها سيطر الجيش البريطاني عام 1917 م على النجف فتحولت تبعية الخان الى القوات البريطانية ليصبح مقرا للحاكم العسكري وثكنة للجيش البريطاني ومعتقلا تودع فيه الشخصيات الثورية الا ان الأهالي سيطروا عليه ثانية خلال ثورة عام1918 م.

 وبعد انتهاء الحصار عن النجف وفي نفس العام أعيدت السيطرة عليه من قبل القوات البريطانية وفي احداث ثورة العشرين وبالخصوص بعد معركة الرارنجية وانتصار الثوار فيها على البريطانيين اتخذ الثوار الخان معسكرا لحجز الأسرى لانه لم يكن هناك سجنا بالمعنى المتعارف لذلك فقد جيئ بهم بعد مراحل متعددة حتى وصلوا الى الخان اذ شكل النجفيون آنذاك لجنة لرعاية الأسرى ولا تزال ذكرياتهم مكتوبة على جدران الخان باقيه لحد الان

اما اليوم اصبح الخان متحفا تاريخيا واصبح مزارا لكل الوافدين ويفتح ابوابه يوميا

وفي ختام هذا إلقاء كرر الدكتور حمزة عباس الخالدي مدير المتحف التراث النجفي وثورة العشرين كل العاملين في موسسة النور للثقافة والاعلام وتمنى ان تكون زيارات قادمة


 

 

 

علي حسن الخفاجي


التعليقات




5000