..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


- عبدة - من هي ؟!!!

فيصل عبد الحسن

تضمنت مختارات قصائد كتبها الشاعر الكبير محمد مهدي ألجواهري ونشرت في كتاب في جريدة بالمغرب والقصائد كتبت ابتداء من عام 1921 كقصيدة - الثورة العراقية- ونشرت عام 1922 وقصيدة- الشاعر السليب- عام 1923 التي يقول فيها .

بلينا وما تبلى النجوم الرواكد

رسوم عفت منها العلا والمحامد

وقد ضمن مطلعها من مطلع قصيدة لبيد .

بلينا وما تبلى النجوم الطوالع- وتبقى الديار بعدنا والمصانع

والحقيقة ان ماكتبه الجواهري الكبير بدا وكأنه يتحدث عن ا لظروف الحالية التي يمر بها وطننا، وترى فيها ما كان يحدث من تخبط وبحث عن حلول للوضع السياسي العراقي بداية القرن الماضي .. ونقرأ في المختارات ذات المنهج الذي نهجه الجواهري في قصائد ديوانه الأول الذي نشره سنة 1921 بعنوان- حلبة الأدب- وضمت المختارات  مقتطفات من قصيدة - يا ابن الرافدين - التي يقول فيها وكأنه يخاطب العراقيين اليوم ويصف أحوالهم

يا ابن الفراتين لا تحزن لنازلة- أغلى من النازلات الحزن والكمد

دوح الرجولة لا تلوي الرياح به- لكن  تنفض   أوراقا      وتختضد

و  لا      تلد   بتعلات   مسوفة - ولا  يكتفك   صبر  حبله      مسد                   ويعد المغاربة الشاعر محمد مهدي الجواهري بانه - شاعر العرب الأكبر- وقد أطلق عليه هذا اللقب الدكتور طه حسين بعد ان سمع رائعته..

قف بالمعرة وأمسح خدها التربا - واستوح في طوق الدنيا بما وهبا

وللأسف لم تتضمن هذه المختارات هذه القصيدة الرائعة ، وجاءت في المختارات مقتطفات من قصيدة - معروف الرصافي - التي كتبها الجواهري مواسيا الرصافي عام 1951 ..

معروف أمس منحتني- عطف الكبير على الصغير

وأسيت جرحي   ان   -  جرحك   ناغر  البثور

ومقتطفات من قصيدة في رثاء الزهاوي عام 1935.

على رغم الموت ذكرك خالد - ترن بسمع الدهر منك القصائد

نعيت الى عر القوافي فاعولت - عليك من الشعر الحسان الخرائد

وللعلم فياضا فما ماجت مصادر - عنيت بها بحثا وجاشت موارد

وفلسفة أطلعت في الشعر نورها - هي اليوم ثكلى عن جميل تناشد

ومن الواضح ان الناقد محسن الموسوي عانى في أختيار ما ستضمه المختارات من الشعر ، وشعر الجواهري شعر سلس وكل قصيدة له تغريك ان تقدمها قبل غيرها ، فيقع عادة الذي يختار في الحيرة ، ما الذي يقدم وما الذي يؤخر ؟

ونقرأ مقتطفات من رثاء الشاعر لعقيلته عام 1939 والقصيدة من أرق قصائد الرثاء في شعر العمود الحديث وهي - ناجيت قبرك - ومنها اجتزىء قوله .

في ذمة الله ما ألقى وما أجد - أهذه صخرة أم هذه كبد

قد يقتل الحزن من أحبابه بعدوا -عنه فكيف بمن أحبابه فقدوا

تجري على رسلها الدنيا ويتبعها - رأي بتعليل مجراها ومعتقد

أعيا الفلاسفة الأحرار جهلهم - ماذا يخبىء لهم في دفتيه غد

ومقتطفات من قصيدته المشهورة -طرطرة- التي كتبها عام 1946 والتي سخر فيها من احوال الحكومة ،و طرطرا مأخوذة من الكلمة الشعبية العراقية - طرطرة - اذ حول الشاعر التاء ألفا اقتداء بالشعراء الكبار في التراث العربي كقول امرىء القيس في احدى قصائده -من خيل بربرا - ويعني بذلك انها خيل مشتراة من جزيرة بربرة الصومالية ،وهذا الأمر يطول بحثه هنا ، واللسان الشعبي العراقي قصد بهذه التسمية -طرطرة- كل ما هو سيء الترتيب ولا حكمة من فعله ،ومطلع القصيدة يقول .

اي طرطرا تطرطري     تقدمي ، تأخري

تشيعي ، تسنني           تهودي ، تنصري

تكردي ، تعربي          تهاتري بالعنصر

تعممي ، تبرنطي         تعقلي ، تسدري

تقلبي تقلب الده           ر بشتى الغير

تصرفي كما تشا          ئين ولا تعتذري

والجواهري كتب هذه القصيدة هجاء للحكومة عام 1946 لأنها عطلت جريدته- الرأي العام - مدة شهرين عندما طبقت الصحافة المرسوم رقم 56 الصادر عام 1941 وهو المرسوم الخاص بالأمن العام وسلامة الدولة ، وقصيدة - طراطرا - من قصائد الجواهري الطويلة التي تربو على -81- بيتا ولكن الموسوي أختارمنها في هذه المختارات -25- بيتا فقط وقصيدة طرطرا تجيىء في الطول بعد قصيدته - برغم الأدباء ورغم العلى- التي وصل الينا منها حوالي مائة وخمسين بيتا ، وكانت اربعمائة بيت ، ويقول احد النقاد ان الجواهري لو نشر هذه القصيدة في عهد نظام السابق وهو يعيش في العراق لما أكتفت الحكومة باعدامه ولا أشتفت بحرق عظامه ولا حتى بحوض التيزاب ؟؟

ومن قصائد المختارات - عبدة - التي وضع فيها أجمل عبارات الغزل بشخص مطربة سوداء ، نضيدة الاسنان - معسولة الشنب- وربما هي مطربة الجنوب العراقي المعروفة بأسم رجل هو  -مسعود العمارتلي - التي كانت ترتدي ملابس الرجال وتغني بالأفراح والحفلات .

أعبدة يا أبنة الطرب     ويا معسولة الشنب

ويا معزولة النصفي      ن مبتعد ، ومقترب

كرجع الحائك النول      بنسج المطرف القشب

ويا مهزوزة الخطوا      ت لم تخطىء ولم تصب

لأنت أجل مدخر         لأنت أعز مطلب

لأنت بداية الدنيا        لأنت نهاية الأدب

خطى قدميك ناعمتي    ن فوق بساطك الترب

صدى الأيام يوعدني     وهمس الغيب يهتف بي

أعبدة والهوى نسب     وأنت رفيعة النسب

أبوك أبو النقيرات       يرقص ليلة الطرب

يكاد الدف في يده       يتيه على ذرى الشهب

وضمت المختارات قصيدته الشهيرة - تنويمة الجياع - 1951 ، مقتطفات من حوار 1969 - دمعة على بغداد - 1925 بريد الغربة 1926 ياغريب الدار براغ 1962 -يا دجلة الخير براغ 1962 وقصائد أخرى متفرقة وقد زينت المخارات كما أسلفت لوحات وتخطيطات للفنان التشكيلي العراقي فائق حسن .. لقد قدمت المختارات العراق الحقيقي بوجهه الريادي الناصع للعرب والعالم ، وهي في اعتقادي مهمة وطنيه جليلة يقدمها مثقفو العراق لوطنهم في محنته الحاليه  ومن نافلة القول أن من يقدم العراق الثقافي الريادي الى العالم سيزيح عنه ظلم الماضي والحاضر ويفتح له نوافذ الخلاص من التردي الحالي في هاوية العنف والفوضى  ...

*مختارات من شعر الجواهري للدكتورمحسن الموسوي مشروع اليونسكو كتاب في جريدة صدر بالمغرب مؤخرا ..

 

فيصل عبد الحسن


التعليقات

الاسم: اسماعيل حمد
التاريخ: 20/08/2008 09:28:46
بحث جميل وشيق .




5000