.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزير الدفاع يستجوب البرلمان

د. غالب الدعمي

قدم لنا وزير الدفاع أنموذجاً من الدفاع عن نفسه بطريقة حضيت بإعجاب ملايين من ابناء الشعب العراقي وغضب قسماً من نواب الشعب، ولأول مرة يستطيع مسؤول مِّستِجّوَب من كسب ود الناس بهذا المستوى الرفيع من الطرح...

ونعرض هنا بعض التفاصيل التي ربما هي خافية عن العامة من الجهور العراقي، فقد تشكل لوبي في مجلس النواب لإستجواب وزير الدفاع يقوده تحالف أتحاد القوى، ولأجل أن يكون هذا الاستجواب فاعل تم أناطة مسؤوليته إلى النائب عالية نصيف وقبلها للنائب حنان الفتلاوي، وبدفع كبير من الدائرة المحيطة برئيس البرلمان العراقي الدكتور سليم الجبوري.

  وقبل اسبوع من بدء عملية الاستجواب تم ابلاغ الرئيس بالسيناريو المحتمل لعملية الاستجواب، وأن المِستَجْوَب( وزير الدفاع) سيحرج البرلمان، إلا أن الجبوري اصر بدفع من مجموعة الكربولي بالمضي بعملية الاستجواب بعيداً عن الضغوط كلها، لكن لم يتصور أحد من هولاء أن العبيدي المدعوم من رئيس الوزراء سيدير الكفة بنجاح منقطع النظير، وسيحول استجوابه من النائب عالية إلى عملية استجواب هو يديرها لأعضاء البرلمان، وجعلهم يدافعون عن أنفسهم من دون جدوى مما ولد قناعات كبيرة لدى الكثير اثمر عن اصطفافهم مع العبيدي الذي حظي بدعم شعبي كبير على مختلف قطاعات الشعب.

 اليوم بات العبيدي قضية رأي عام ومن يصطدم به سيفقد الكثير من جمهوره، مع التأكيد على أنه سيتعرض إلى ضغوط كبيرة من الكتل البرلمانية ومساومات تجري خلف الكواليس مع عدم استبعاد تدخل بعض سفارات الدول الاجنبية في قضيته، يرافقه حصول انقسامات كبيرة بين اطراف الفعاليات السياسية، فهذه دولة القانون منقسمة بين مؤيد ومعارض وينسحب الامر اتحاد القوى وغيرها من الكتل الاخرى الفاعلة في الوسط السياسي العراقي.

 قد نخطأ في عرض بعض تصوراتنا إلا أن شيئا مهما نجزم على أنه تحقق واسعد الناس حين توافر مسؤول عراقي وتمكن من رفع الستار عن حقائق ومعلومات لم يتمكن غيره من التقرب منها، مع التأكيد أننا لانبرء ساحة العبيدي تماما من بعض المخالفات، لكن أقل ما نقول عنه أنه كانا شجاعاً في الطرح قوياً في الحجة ألجم النائب المِستَجّوِب مما يؤكد أن البرلمان العراق يترنح وفقد شرعيته من الشارع العراقي، ولم يعد موضع احترام وتقدير.

مع عدم انكار وجود شخصيات بينه فاعلة نزية لكنها غير فاعلة في وسط الحيتان.

د. غالب الدعمي


التعليقات




5000