هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صالح بخاتي.. نبوءة سومرية تحققت!

سيف اكثم المظفر

تبنى الحضارات بالرجال، وتستمد تاريخها بأفعالهم، لتكتب صفحات مشرقة، تزينها تضحيات ودماء، أكثر من 4000 عام مرت على الحضارة السومرية، وهي شامخة في جنوب العراق، حيث القصب والاهوار والنخيل ورجال.

لم يتكاثروا بالولادة، بل زرعوا في أرضها، واستنشقوا من هواها، وترووا من مائها، حتى كبرت هممهم وتصلب عودهم وامتدت جذورهم لأعماق السماء، وغاصت العزة في نفوسهم، والطيب في أفعالهم، والسمار في ألوانهم والملوحة في أشكالهم، شموخ وكبرياء، شجاعة ونقاء، أصالة وإباء.

ارتباط الإنسان السومري؛ بأرضه يفوق التصور، ويختلف عن باقي السلالات، ليعكس دفاعا مستميتا، عن حدود مستوطنته العريقة، فاستنشقت الأرض غيرتهم، وانحنى ترابها لإقدامهم، واستبشرت بمولودها السومري، صالح بخاتي، قائدا وجنديا ومسئولا، فغرست به طيب ارثها أروع الصفات، وانتقت من محاسن بذرها أنقى السمات.

اخذ يترعرع بين قصبها وهورها ومشحوفها، فقد أباه وهو ابن العامين، لينتقل مع عمه إلى مرحلة جديدة، خاض غمارها، وهو صبي لم يبلغ الحلم، أيقن إن الدفاع عن الوطن، والجهاد في سبيل الباري، اسما غاية يصل إليها الإنسان، منذ نعومة أظفاره، قارع النظام البعثي المجرم، مع الثلة المؤمنة من مجاهدي الأهوار، وعلى رأسهم السيد محمد باقر الحكيم(قدس)، الذي تنبأ بمستقبله الجهادي، قائد عظيما، خطط لعدة عمليات ضد نظام صدام، حتى زواله عام 2003م.

لوحة رسمت على الجدران، تنبئ بقدوم رجل سومري، يذيق الأعداء شر الهزائم، يقف على رؤوس قادتهم، ليضعها تحد قدمه المباركة، معلن النصر في الفلوجة وتكريت وجرف النصر، معارك خاضها وانتصر، انه حقا جسد تلك الأسطورة السومرية، وحققها بأروع صورها، نال شرف الشهادة في شهر العبادة، صائم قائم، راكع ساجد، أعلى مراتب النقاء، لتستأذن الرصاصة ربها، حتى اخترقت جسده الطاهر، وهي تستغفر له، خجلة وجلة، راجية مستنجدة، لتعلن بداية السفر.

اصطفت الملائكة، تعزف نشيد السماء، مرتلة ومهلهلة، شاكرة مستبشرة، بنقاء روحه الطاهرة، بعد رحلة الوفاء، على خطى الشهداء، سار شامخا، وارتقى شهيدا، يرسم لوحة وطن، ضاعت ملامحه، بين سارق وفاسد وخائن وشارد.

ألوان دماء ورائحة الحروب، تفوح من ارض العراق، قوافل أجساد تنتظر الدور، مراسيم الموت شارفت على الانتهاء، رفعت الأقلام وجفت الصحف، يختمها ثائر سومري، وهو ينشد : بغداد والشهداء والصور.. ملأت جدرانها العطر

 

سيف اكثم المظفر


التعليقات




5000