هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة في قصيدة (شوكة في عين القمر) للشاعرة رفيف الفارس

جمعة عبدالله

شوكة في عين القمر

رفيف الفارس

ــــــــــــــــــــــــ

ينهب الضلوع

 

دويٌ يمزِّقُ الشمس

 

يهشّم النبض

 

يتقاطر حمضا في اوردتي

 

صرخةً .. صرخة

 

مكتومةً بطعنة

 

بوعدٍ زائفٍ

 

يرفع حجرا عن رأس افعى

 

            تنذر بالنار والسُّم

 

             ترقص  على مزمار غدْر

 

                              تحصد الاحلام...

 

ويجري دجلةُ صهدَ آهٍ في الشرايين ...

 

دويٌّ يُسابق الريح

 

ينثر الاجسادَ قطعَ احاجي

 

        علَّ الدموعَ تجمعُها..!

 

                  ***

 

عصفورٌ يسقط من عنقود

 

تنبت في إثره شوكة

 

تفقأ عين القمر

 

قصيدة رسمت حريق التراجيديا السوداء , في صرخة الالم والانين , الذي تكسر وتحطم على الفاجعة الدموية . قصيدة مدماة بلون الدم القاني , الذي اطفأ نور الحياة والشمس , وسط الخراب الدموي , والمفجع في حطامه المرعب , حتى الشمس هرولت ذعراً الى شحوبها , وغطتها السواحب الدخان , فكيف ان نضبط هواجس الوجدان التي غمرها الفزع والرعب , ولا يمكن للمرء ان يضبط صراخ الالم والانين , وسط الرعب المتدفق في ظلمه وطغيانه المدوي , حتى الهواء اختنق بالهول المدمر , في هذا الواقع المدمر , الذي تحول الى مخالب رعب وموت وفزع , وهل يستطيع المرء ان يضبط ايقاعات رعبه الحاصل ؟ فكيف بقصيدة مدماة بصراخات الدم القانية , بالعذاب المدمر , بالهوجس المرعوبة , التي سقطت في هول صرخات الانين . هذه القسوة المدماة , لا تحتمل الوصف ولوعة الكلمات , وهي تسقط في نهر الحزن والعذاب والقهر , من المشاهد المروعة  , كأن الارض هربت في ثوانيها , او ان الزمن توقف , ازاء الخراب المدمر بالحرائق . فأين موقع الروح المصروعة في افرازات انينها , وهي تغرق في فيضان المأساة , لتجد نفسها محاصرة بين نارين , والحياة سدت ابوابها , إلا ابواب الرعب والموت ولصرخات الاخيرة , التي تقاوم روحها امام نار جهنم , الساقطة في الوان الدم والحرائق , هكذا ينتفض القلب صرخة ولوعة , ليجد نفسه محطماً ومقطعاً الى اجزاء , تصرخ في الانين . ما كنا نتصور بأن الروح تتحطم وتتكسر بهذه العاصفة الهوجاء دفعة واحدة , بهذا التحطم المنتحر الذي يسقط السؤال والتساؤل . هذه حروف القصيدة النازفة بالدم والقيح , وتفرزها بهذا العمق المتدفق . كفيضان الروح في لوعتها , التي لا يمكن حصر جريانها المرعب . القصيدة تحركت على هذه المسارات , لتعطي المشهد الكامل للفاجعة الدموية , في عمق التوغل , في رسم اللوحة الشعرية بريشة الوان الدم القانية , ولكنها ايضاً صرخة في وجه الرعب والقهر والغدر , صرخة في وجه الوحشية النازية , صرخة في وجه الواقع المحطم , الذي تعبث به الثعابين والافاعي السامية , صرخة في وجه رقصة مزمار الخيانة والغدر , صرخة في وجه المأساة , التي لا يمكن ان  تجبر خواطر بالصبر والسلوان . لان الفاجعة وقعت الحريق حول الاشياء الى حطب واشلاء . انها صرخة في وجه الفزع ....... من اجل تسليط المزيد من الضوء الكاشف على صور القصيدة , علينا ضبط ايقاعات حروفها ومعانيها الشعرية , ضبط دلالاتها البليغة والمعبرة  , من عمق مأساة التراجيديا السوداء . حقاً انها لوحة تصويرية متدرجة في تصاعد درامي , لتسليط الضوء  حتى اكتمال صورة الفاجعة بالحصيلة النهائية , بهذا النضج المتعمق , الذي يكتسب من الصور الشعرية , واقعية التصوير والتعبير  والانتقاد , واقعية الغضب والحزن المتفجر في الاعماق . كأن الارض هربت في ثوانيها , من هول الفاجعة . استطيع ان  انعت القصيدة , بقصيدة صرخة الالم المدماة . وهذه هي صور الشعرية للقصيدة , او بالاحرى خطوات سيناريو الرعب التسجيلي للقصيدة . 
1 - الصورة الاولى : الصرخة 
يمزق دوي مرعب حتى اهتزت الشمس هلعاً وهرب في شحوب الحزن المرعب , بأنها تعلن وقوع ساعة  الفاجعة والنكبة الدموية , وبتصاعد اغبرتها ودخانها المسموم , وغرزت طعناتها في احشاء القلب , وجعلته صريع كوة الصاعقة المدمرة , بأن تجعل القلب يفلت يهرب الى الصراخ والانين , بطعنات مكتومة 
ينهب الضلوع

دويٌ يمزِّقُ الشمس

يهشّم النبض

يتقاطر حمضا في اوردتي

صرخةً .. صرخة

مكتومةً بطعنة 
2 - الصورة الثانية : تكامل صورة الرعب 
هذا التكامل , التي تفجر في هول الرعب , حتى جاء بهذا الانفجار المدوي , لانه تكاملت خيوطه المرسومة بجنون الوحشية , وبتطريز صورته المخططة له , في خيوط الغدر والخيانة , بشبح الغدر , الذي يراقص  الافعى المسومة , على هشيم النار والسم , ليرقص على مزمار الهلاك والدمار , انه الغدر الذي خاطت ثوبه شياطين الشر , لتقتل الحياة والاحلام 
يرفع حجرا عن رأس افعى

تنذر بالنار والسُّم

ترقص على مزمار غدْر 
3 - الصورة الثالثة : رد الفعل المؤلم  على 
الانين . 
تكاملت في حصيلتها النهائية خيوط التراجيديا السوداء , بأن جعلت دجلة يئن وينتحب , حتى فاضت دموعه , بصرخات الالم والانين , جعله ينتفض على جريانه , بفظاعة الاجساد التي تحولت الى اشلاء محترقة , الى دخان يسد الافق 
ويجري دجلةُ صهدَ آهٍ في الشرايين ...

دويٌّ يُسابق الريح

ينثر الاجسادَ قطعَ احاجي

علَّ الدموعَ تجمعُها..! 
4 - الصورة الرابعة : تكامل الكارثة وافرازاتها النهائية . 
خيوط نهاية المأساة , تدخلنا في عالم السريالية المرعبة في ظلامها الدامس , بان تكون فوق طاقة العقل والمنطق , في صورة مأساة الفاجعة السريالية , بأن عصفور يفقأ عين القمر , في احتجاجها الصارخ والمدوي في وجه الظلام . 
اقول بصراحة . قرأت عشرات القصائد , التي صورت شعرياً فاجعة الموت , في التفجير الدموي في الكرادة , ولكن لم اجد الصور الشعرية بهذا العمق المتوغل في المشاعر المتدفقة . بحيث يجد صعوبة على المرء ضبط ايقاعاتها الصارخة بالالم والانين , لم اجد بهذا الحريق الشعري المتفجر في بركانه , وبهذه الصور الشعرية الناطقة . رغم ان بعض القصائد كانت بمستوى الحدث الاجرامي المرعب 

 

جمعة عبدالله


التعليقات

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-30 16:38:36
الاديب القدير يوسف لفته الربيعي
اسعدني رضاك وقبولك للمقالة النقدية , وانتم اهلاً للتقييم النقدي . وحقاً ان الثناء الاول الى الشاعرة القديرة رفيف الفارس , لولا براعتها الشعرية القديرة للقصيدة , لما وجدت هذه المقالة النقدية
تحياتي لكم بالتوفيق

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 2016-07-30 13:36:42
بورك الناقد البهي الأستاذ جمعه عبدالله في إختياره النص وتحليله الشيّق ، وتحية للشاعرة المبدعه رفيف الفارس ما أجادت .....وبالتوفيق الدائم لكما ...مع ودّي .

يوسف

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-30 06:45:16
الشاعرة القديرة نورة سعدي
شكراً على تقيمكم , واتمنى لكم الابداع المتواصل
تحياتي لكم بالتوفيق والخير

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-30 06:39:36
الاديب والشاعر القدير د . هاشم عبود الموسوي
هذه شهادة تدعو للفرح والاعتزاز , لانها من اديب قدير , له باع طويل في الشعر والنقد وفنون الادب , وثبت جدارته بالابداع الاصيل
تحياتي لكم بالتوفيق والصحة

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 2016-07-29 09:14:51
شكرا جزيلا للنافد الاستاذ الفاضل جمعة عبد الله على هذا التحليل الضافي و القراءة القيمة لقصيدة الشاعرة
المتألقة الاستاذة رفيف الفارس متمنية لكليكما دوام العطاء المثمر و النجاح و التميز
نورة مع اطيب المنى






الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 2016-07-29 08:00:23
الأديب و الناقد القدير جمعة عبد الله
حسنا فعلت ( وأنت المقتدر على صياغة النقد البناء والمفيد ) .. فهنا أراك وقد أخرجت اللؤلؤ من المحار .. وهذه الفنانة و الشاعرة المتصاعدة في إبداعها تستحق منا جميعا كل التقدير
تحية خالصة إليكما الإثنين ، مقرونة بصادق الأماني ، وبموفور الصحة و الهمة والنشاط

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-29 06:33:20
الاستاذ الاديب الرائع محمود داوود برغل الحسينس
اشكرك جداً على ثناءك للمقالة وتقديرك الجم
دمتم بخير وصحة

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-29 06:28:33
الاستاذ الاديب الرائع محمود داوود برغل الحسيني
اشكرك جداً على ثناءك للمقالة وتقديرك الجم
دمتم بخير وصحة

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-28 22:23:32
الشاعر القدير كوثر الحكيم
صديقي الاعز
ان المقالة النقدية , وهو صدى واستجابة , بما حملته قصيدة الاخت الاديبة القديرة رفيف الفارس ( شوكة في عين القمر ) وبما تحمل من لغة شعرية بليغة , بالتركيز والتكثيف , لكنها حبلى وزاخرة بالوصف والتصوير المعبر , من الحدث الدموي , الذي حصد الارواح البريئة , اتمنى ان اكون وصلت الى مستوى القصيدة الرائعة , التي ترجمت الحدث الدموي بسنياريو شعري ناطق , ومن المشاعر والاحاسيس المرهفة
ودمتم بخير وصحة

الاسم: محمود داوود برغل الحسيني
التاريخ: 2016-07-28 22:09:02
شاعرة قديرة .. وقراءة متمكنة .. لمفردات الالم والأنين
عمق متوغل في مشاعر متدفقة
تحية احترام وتقدير واعجاب لكما ايها المبدعان

الاسم: جمعة عبدالله
التاريخ: 2016-07-28 22:00:08
الاديب والشاعر القدير عبدالفتاح المطلبي
شهادة اعتز بها , لانها صادرة من اديب متمكن وقدير , يحلق في رحاب الادب بشموخ , وبكل ابداع واصالة على جناحي , الشعر والسرد القصصي الراقي
وشكراً لكم

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 2016-07-28 20:11:09
الأديب والناقد الأستاذ جمعة عبدالله

تحليل رائع ومؤلم لقصيدة" شوكة في عين الفدر" للشاعرة المبدعة رفيف الفارس تصف فيا العذاب والأنين والمآسي والخراب ودماء الأبرياء التي تجري كالأنهار في بلاد فقدت إنسانيتها بسبب إرهاب التكفيريين الظلاميين وإرهاب السياسيين العملاء الفاسدين وأدعياء الدين الدحالين.

حتى الشمس هرولت ذعراً الى شحوبها , وغطتها السواحب الدخان , فكيف ان نضبط هواجس الوجدان التي غمرها الفزع والرعب , ولا يمكن للمرء ان يضبط صراخ الالم والانين , وسط الرعب المتدفق في ظلمه وطغيانه المدوي , حتى الهواء اختنق بالهول المدمر , في هذا الواقع المدمر , الذي تحول الى مخالب رعب وموت وفزع."

يسلم قلمك الرائع لهذا التحليل الذي جزّأته إلى أربع نقاط بلغة أدبية راقية. تحياتي لك وللشاعرة المبدعة رفيف الفارس.

لكما كبير تقديري واحترامي
كوثر الحكيم

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2016-07-28 16:21:43
قراءة متمكنة لقصيدة مضرجة بالفجيعة تحياتي للكاتب الناقد الراقي الأستاذ جمعة عبد الله وللشاعرة التي كتبت قصيدتها بمفردات الوجع العراقي الأستاذة رفيف الفارس دمتما علامتين بارزتين في الكتابة وهمومها .




5000