.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ومالعشق الا للزمن الجميل

سمير محمد سمارة

ليس منا الا وله في طفولته حقبه جميلة من الاوقات والحظات الممتعة التي لا تنسى ولا تضمحل من الذاكرة رغم مصاعب الحياه الجمه التي اثقلت كاهلنا ..
و قد اعطاها الله لنا لنكرس فيها بعض من المواقف والأحداث الأيجابية والسلبية على مر السنين ..

وذلك لاعتبارات كانت تصب احيانا لمصلحة المرء منا لينهي بها السنوات العجاف والملمات الصعبة ..
و بعض الاحيان التقدم في العمر يجعل من الذاكره تتلاشى كالبخار بسبب الامراض التي انهالت علينا مثل المطر ومن ضمنها مرض " الزهايمر " الذي يصيب " المخيخ " في الرأس المكلف بحفظ الذاكره بكل معلوماتها وهذا من سوء حظ الأنسان أن يصاب بهذا المرض المقيت !

كسبيل مثال نحن اليوم نعيش في " زمن المسخ " الذي ضرب واقعنا بكل شيء سيء ، و في كل مجالات الحياة  ولانكاد نفقه من ايامنا و أوقاتنا شيء يحفظ او يذكر ، غير الحروب والدمار فقط !!
كنا في السابق نسمع من اجدادنا ، والى يومنا هذا أن النسيان نعمة ، قد تنسيك بعضا من ألاحزان والهموم ، او اشخاص نحبهم قد فقدناهم ..

كي تذهب وتنجلي ، رغم ان في السابق كل شيء بسيط ومختلف ولكن للأفضل ولا يقاس بمصائب اليوم ...
 والناس في وقتها طيبون وناصحون ، ويحب الواحد منهم الآخر ، و يفرح لفرحه و يحزن لحزنه ...

أنا من الناس من الذين كنت اعيش في بيت كبير كان في السابق مدرسه قديمه ولسخرية القدر كان ايضا مدرسة والدتي في صغرها ، وكان يضم مايقارب ال 12 بيتا صغيرا مقسم  75 متر ، لكل عائلة ..
وكان يقطن فيها كما ذكرت 12 بيت 6 أشقاء و  6  غرباء ، كنا في اغلب الوقت طعامنا وشرابنا ومجلسنا واحد ، كعائلة كبيرة ولا نعرف الكره والبغضاء في قلوبنا وكانت طاهره نقيه هكذا هي الدنيا فيها الحلو وفيها المر 
و لما كنت أمر بموقف يسبب لي الغضب والأزعاج نتيجة تصرف او موقف غبي يصدر من أحد الحمقى سواء كان في حقي او بحق غيري كنت اجلس مليا أفكر ، واقول سبحان الله كم من الفرق بين الناس في السابق وبين الان كم كان الناس طيبون وعلى فطرتهم ،ويود احدهم الآخر ، ويحترم احدهم الآخر بخلاف اليوم كل شيء مقلوب ..
وحتى لا أظلم احد لاتزال الدنيا قائما و بخير بسبب هؤلاء الطيبون لكانت قد أنتهت الدنيا وسقط عرشها واصبحت كالعهن المنفوش 
طوبي للزمن الجميل وللناس الطيبين طوبي لذكريات الطفوله المليئه بالحب والخير والعفويه .....
 

سمير محمد سمارة


التعليقات




5000