.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوردة واللعبة في النيران!؟

لطفي شفيق سعيد

هل يكفي أن أبكي؟

                         وأنا بعيد

                        هل يعقل أن ألبس

                         ثوب العيد؟

                         إن أذرف دمعا

                         هل يغسل جرحا

                         أو يمسح حزنا؟

                         هل يوقف تلك الآهات

                         أو يطفئ نار الحران؟

                         من سيعيد البسمة

                         لعيون الآباء والأمهات؟

                         من سيطرق الباب

                          بعد الغياب؟

                          من سيلبس عروسته

                           الثوب الأبيض؟

                          والأبيض بلون الهباب

                           الكرادة

                           في اللون الأسود

                           والحزن الأسود

                            واليوم الأسود

                            سيبقى في الذاكرة

                             ليوم الحساب!

                           هل يكفي أن نبدي أسفا؟

                           هل يجدي أن نعلن شجبا؟

                             في الكرادة

                           الوردة تحاصرها النيران

                           صوت يصرخ في الظلمة:

                           الوردة في النار!

                           ستحرق ميسمها

                            سيمتد لهيبها

                            ويلتهم رونقها

                          الصوت يصرخ مجددا:

                          من يمكنه أن يسمع أنينها

                          من يقدر أن يحضنها

                          ويعيد اليها لعبتها

                          الصوت يعود ليصرخ:

                       الوردة واللعبة في النيران!

                             تلك هي اللوحة

                       الدم والرماد وحقد الإنسان

           

                                                                                       

لطفي شفيق سعيد


التعليقات

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 2016-07-12 18:44:01
صديي الشاعر والفنان لطفي شفيق سعيد
تحية طيبة
أولا : حسنا فعلت بكتابة عن ماساة التي حصلت في الكرادة والتي هي ماساة كل العراقيين

ثانيا : انت تتساءل من سيعيد الفرحة الى قلوب العراقيين
وانا أقول يا صديقي لن يعيد الفرحة الى قلوب العراقيين

الحكام الطائفين واللذين لا ينظرون الى مصلحة الشعب
بل لمصالحهم الخاصة والصراع بين احزابهم في سبيل السلطة الجاه والمال
دمت بخير والق صديقي لطفي .




5000