هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحشد الشعبي ضرورة وطنية وسياسة دولية

وليد كريم الناصري

بأي إتجاه تنحدر السياسة الدولية؟ومن الأطراف اللاعبة الرئيسية خلال الشوط القادم؟ هل ستحسم النتائج على أساس الغلبة؟أم إن هنالك توافق سياسي لإقتسام المكاسب؟إيران وبإعتبارها المعارض الأول، إتجاه السياسية الأميركية في الشرق الأوسط، لم تعد عثرة الحجر! التي توقف ترهل المصالح في المنطقة، خاصة في ظل التقارب (الأميركي-الإيراني)، تصريح وزير الخارجية الأميركي،"جون كيري"الأخير، في (28) يونيو 2016، فكك معادلة التصادم قال:"وجود إيران كلاعب أساسي مفيد للغاية،كوننا نلتقي بنفس النقطة في مواجهة الإرهاب العالمي "داعش"

مهرجان"أفكار آسبن" نقطة تحول، في لملمة الصراع العالمي، صرح "جون كيري" خلال ذلك المؤتمر قائلاً بعدما طلب منه تقييم دور إيران" إنظروا علاقتنا مع إيران، تواجه تحديات كما يعلم الجميع،ونحن نتعامل مع تلك التحديات، على أساس المصالح المشتركة، ومنها محاربة التطرف، والتي تتطلب وجود إيران حليفاً كقوة أساسية" كما وأعرب نظيره الإيراني"جواد ظريف"إن إيران على إستعداد، لفتح قنوات الحوار والتواصل، للخروج بنتيجة حلحلة الأزمات، ومن أولوياتها القضاء على التطرف، الذي يهدد أمن المنطقة.

بعد إن عجزت أمريكا،كسب رهان الدول الخليجية وتركيا، في إستثمار الصراع السوري لصالحها، وبعد فشل الجهود الرامية، الى تغيير حكومة الأسد، ورفض الأخير التدخل الأميركي في سوريا، تسعى أميركا وخلال هذه الفترة،لتغيير قواعد اللعبة، وتعمل بكل جهودها، على فتح أواصر تقارب ومصالح مشتركة مع إيران، من خلال المشهد العراقي، لما تشهده الساحة العراقية، من مناخ وبيئة مناسبة، لنمو تلك العلاقات، مع وجود اكبر تنظيم إرهابي متطرف تدعمه المافيات الغربية والخليجية، يعمل على تفكيك المنطقة لصالح الوجود الأسرائلي.

بظل التقارب(الأميركي,السعودي,التركي)، ودخول إيران على خارطة الطريق، أخذت(السعودية وتركيا) تبحث بين أروقتها،عن ورقة ضغط، يمكنها من خلالها، تحريك جنود اللعبة حيث تريد، خاصة بعد فشلهما من إتخاذ التدخل الروسي ووجوده في سوريا، ورقة للضغط على إيران وسوريا، بأصبع المنظمات الإنسانية، وجامعة الدول العربية، ومجلس الأمن، لكسب الرأي العام، لم يجد التحالف الثنائي في العراق، تدخلاً روسيا ليتعقب ملفه،على طاولة التشكي والتباكي بأحضان المنظمات الإنسانية، وبعد إن عجز عن ملف التدخل الإيراني، ذهب يطرق ملف الحشد الشعبي.

الحشد الشعبي،والذي تشكل قوة رسمية، بعد فتوى المرجع(السيد السيستاني)، لتكوين جيش رديف للجيش العراقي، بعد إنهيار الإخير بسبب سياسة الحزب الحاكم الواحد،يخطئ من يظن أنه تشكل من دون فتوى، نعم هنالك قوى ضاربة تشكلت قبل الفتوى، للدفاع عن المقدسات الإسلامية في سوريا، ولكنها إنظمت تباعاً للحشد، تبعاً للخطر المحدق بالعراق من دخول داعش، ويعد الحشد نقطة التواصل بين أميركا وإيران، تنطلق من خلاله حيثيات التفاهم، والثناء الذي تكلم عنه "كيري"عن دور إيران في دعم محاربة الإرهاب.

السعودية،الحليف الأميركي الأول،والراعي الرسمي للإرهاب العالمي،عمل من خلال مؤتمراته على قطع حلقة الوصل،التي ربطت الدور الإيراني بالدور الأميركي في العراق، وبإعتبار الدعم الإيراني للحشد، هو بداية التفاهم الأميركي الإيراني، بعدما كان نقطة خلاف، دعا وزير الخارجية السعودي من باريس مؤخراً الى تفكيك الحشد"واصفاً إياها بـ"الميليشيات الشيعية"ويتهمها بتأجيج الوضع الطائفي،كما وأتهم إيران بقيادة تلك الميليشيات، محاولة الى إعادة قواعد اللعبة، حيث النفوذ الخليجي في إيران من خلال العراق، والحيلولة دون قيام دولة شيعية برقم (2) بعد إيران.

وأخيراً، لم يعد الحشد الشعبي، لاعباً ميدانيا أو إقليميا فحسب، بل تعدى كونه لاعبا سياسي دولي بإمتيازً، تبنى على أساسه ووجوده، حيثيات المصالح المشتركة إقليميا وعالميا، نتمنى من الحكومة العراقية، إستغلال تلك المصالح للعراق، تصريح مبعوث الرئيس الأميركي للتحالف الدولي"بريت ماكغورك"ووصفه بأن (الحشد الشعبي ومقاتليه، فائدة أكسبت العالم،رهان الإنتصار على الإرهاب)،أعطى زخماً وموقعاً، يمكننا من خلاله، الإنطلاق به، نحو إحلال السلام العالمي، وبذلك صار من الواجب أن يطرح الحشد الشعبي بمسمى القوى العالمية السياسية المهمة دوليا.



 

وليد كريم الناصري


التعليقات

الاسم: وليد كريم الناصري
التاريخ: 2016-09-12 21:27:46
صديقي واخي ادهم مع حبي واحترامي لك ولوجهة نظرك ولمرورك الكريم ( اولاً اثبات الشيء لاينفي ماعداه عندما تكلمنا عن دور الحشد من جانب وجوده عنصر فعال بقواعد اللعبة السياسية وليس الميدانية ولايمكن انكار دور البيشمركة والحشد السني في محاربة داعش ولكن كما قلت لك لم يكن في المدفع السياسي كوجود الحشد الشعبي لم احدد بالمقال ان اميركا سيئة مع جانب وجيدة مع اخر المقال تحليلي يعطي معلومات وبقي على القارىء ان يحدد ذلك وانا اتفق معك بان الحشد بحاجة لكثير من التنظيم وليس القليل لان هنالك من خرج من اطره ومبتغاه واخيرا نحن لانبرهن احقية الحشد في هذا المقال ولكن نبرهن وجوده كنقطة التقاء تتفق وتتخالف عليها مسميات الدول الكبرى العالمية ولايمكنك انكار امريكا بانها ليس دول كبرى فعالة بالمنطقة والعالم تقبل مودتي واحترامي

الاسم: ادهم
التاريخ: 2016-07-06 17:53:33
شكرا على مقالك المفيد في بعض جوانبه . ولكن هناك نقاط ارجو ملاحظتها
١- تتكلم عن الدول الفاعلة في العراق واغفلت الكورد والسنة وماهو دورهم في الحشد .
٢- هل امريكا سيئة عندما تكون مع تركيا والسعودية وجيدة عندما تكون مع ايران .
٣- انا اتفق معك حول الدور المهم للحشد . ولكن الا تعتقد بان الحشد بحاجة الى اعادة تنظيم . لان الحشد الان يتبع احزاب عديدة ربما تتناحر في المستقبل والحشد يجب ان يكون للعراق كله .
٤- هل الحشد يستمد شرعيته من الامريكان حتى نبرهن بانه جيد ام لا من اقوال الشيطان الاكبر .
ارجو ان تتقبل فائق احترامي




5000