..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سما بكِ الشعرُ يا نجفُ

سما بكِ الشعرُ فالألفاظُ ترتشفُ 

حبّاً يجلُّ عَنِ التوصيفِ يا نجفُ

 

يا قبلةَ العلم والأمجادُ بُردتُها

على جبينكِ شعَّ العزُّ والشرفُ

 

فأرضُكِ الطهرُ قد فازتْ بلؤلؤةٍ

سمتْ بها شرفاً لأنَّكِ الصدفُ

 

من قبةِ الدِّينِ يبقى النورُ مؤتلقاً

مدى الزمانِ ويأبى اللهُ ينكسفُ

 

نورُ الوصيِّ بهِ الظلماتُ قد كُشفتْ

عنِ البريّةِ وانجابتْ بهِ السُدُفُ   

 

قُلْ للذي لامنا في حبِّ حيدرةٍ

هل يستوي الدرُّ في عينيكَ والخزفُ

 

نبقى مدى الدهرِ نشدو باسمهِ كلفاً

حتى بأصلابنا تشدو بهِ النُّطَفُ

 

نفسُ النبيِّ فهل نفسٌ تقاربُهُا

بالزهدِ والعلم والإيمانِ تتّصفُ

 

أهوى عليّاً وأهوى مَنْ يماثلني

في حبّهِ مؤمنٌ للحقِّ ينتصفُ

 

أحبُّهُ في الورى قد كانَ معجزةً

كمثلهِ بطلاً في الحربِ ما عرفوا

 

 كالطودِ ثبْتاً وفي سوحِ الوغى أسدٌ

تعنو الكماةُ له خوفاً وترتجفُ

 

 ليثٌ يصولُ على الأعداءِ منفرداً

عنه الصناديدُ كالأغنامِ تنصرفُ

 

سيفٌ مِنَ اللَّهِ ذو الفقّارِ منصلتٌ

على رؤوسِ الخنا، ما شاء يقتَطفُ

 

ظلّتْ تهابُ جيوشُ البغي مضربَهُ

في كلِّ معركةٍ بالنصرِ يلتحفُ

 

أُحبُّهُ فارساً ما خابَ نادبُهُ

بسيفهِ الكربُ السوداءُ تنكشفُ

 

فُضلى شمائلهُ بالصبرِ ملتفعٌ

بالحقِّ معصوصبٌ بالزهدِ مُلتحفُ

 

أحبُّهُ منبعاً كالسحرِ منطقُهُ

عذبَ البيانِ مع القرآنِ يأتلفُ

 

أحبُّهُ صادقاً للهِ منقطعاً

مِنْهُ المدامعُ في جوفِ الدجى تكفُ

 

دانتْ لَهُ فزعاً غلفُ القلوب معاً

إذا انبرى ارتعبتْ وانتابها الوجفُ

 

ما دارَ ظهرهُ للأعداءِ منهزما

كالسهمِ مندفعاً في وجهِ مَنْ زحفوا

 

أهوى عدالتَهُ في النَّاسِ قاطبةً

كانتْ مثالاً فلا حيْفٌ ولا جَنَفُ

 

أحبُّهُ زاهداً للهِ مرتقباً

جشْبَ الطعامِ فلا بذُخٌ ولا سرفُ

 

ما كان يعبأُ بالدنيا وفتنتها

ما الحكمُ عِنْدَهُ ؟مالاموالُ ؟ ما الترفُ؟

 

قد باعَ دنياهُ وابتاعَ الجنانَ بها

والادعياءُ بها في اللهو قد شُغفوا

 

فيها اللذائذُ أصنافٌ منوّعةٌ

مثلُ الدنانيرِ للأبصارِ تختطفُ

 

كهفُ اليتامى ملاذُ العائذين بهِ  

إنّي بحبّهِ للرحمان ازدلفُ

 

أحبُّ سيرَتَهُ البيضاءَ زاخرةً

بالصدقِ والعدلِ قد ضاءتْ بها الصُحُفُ

 

هو الامام الذي للموتِ أعشقُهُ

من شهدِ حبِّهِ طولَ العمر أرتشفُ

 

فحبُّهُ جُنَّةً من كلِّ نائبةٍ

وحبُّهُ شرفٌ ما بعدهُ شرفُ

 

حبٌّ بهِ تغتدي الأرواحُ ساميةً 

وظلمةُ الشكِ تُجلى عَنْها والسُجُفُ

 

حبٌّ بهِ يرتقي الإنسانُ منزلةً

لانّهُ الخُلُقُ البنّاءُ واللُطُفُ

 

حبٌّ بهِ تَصبحُ الدُّنْيَا مُسالمةً

بالعدلِ تزهو فلا قتلّ ولاعُنُفُ

 

وهو الامامُ الذي أرجو شفاعتَهُ

فهو القسيمُ لنا في الحشر إذْ نقفُ

 

إنّي لأعجبُ من طغيانِ أمتنا

بحبِّهِ انقسمتْ أو فيه تختلفُ

 

لو أنّها عرفتْ قدرَ الذي بغضتْ

لما استبدَّ بها الجورُ والعسفُ

 

كم حاولتْ سفهاً تطوي مآثرهُ

فآبتِ القهقرى ، يُزري بها الصلفُ

 

يا أُمَّةً عميتْ من فرطُ ظلمتها

بالدّرِّ تُزري ويغلو عندها الحشفُ

 

يا ويلها زهدتْ في قدرِ سيِّدِها

للآنَ لمّا تزلْ حمقاءَ تعتسفُ

 

فحبُّهُ الدينُ أصلٌ من عقائدهِ

مَنْ حادَ عَنْهُ ،عَنِ الإسلامِ منحرفُ

 

مَنْ كان يهواهُ يهوى اللَّهَ مُعتقداً

ومن يعاديهِ ضلّيلُ الهدى نَطِفُ

 

بلْ لَمْ يكنْ مؤمناً منْ كانَ يبغضُهُ

وهو المنافقُ بينَ النَّاسِ ينكشفُ

 

قد كانَ مُعجزةً للناس قاطبةً

لكنّ أشرارهم عنها قلىً صدفوا

 

لكن برغمِ أنوفِ الجاحدينَ لَهُ

بفضلهِ الجمِّ كلُّ الكون يعترفُ

 

وفي البلاغةِ نبراسٌ لمقتبسٍ

حارتْ بمنطقِهِ ألبابُ مَنْ سلفوا

 

دونَ البريّةِ ربُّ العرشِ كرّمهُ

ما كان يوماً على الأوثانِ يعتكفُ

 

بابُ العلومِ بهِ الاعلامُ قد دُهشوا

وهم جميعاً على أعتابهِ وقفوا

 

نبعُ المعارفِ ظلَّ الدهرَ مندفقاً

مِنْهُ الجهابذةُ الافذاذُ قد غرفوا

 

تسعى اليهِ الورى ظمْآءَ واردةً

فتستقي سلسلاً عذباً وتغترفُ

 

عذراً أبا حسنٍ فالوصفُ أبهرني

فيك الكمالُ تناهى كيفَ لي أصفُ ؟

 

خيلُ القوافي بهِ ذابتْ حوافرها

أعييتَ فارسها وانتابها التلفُ

 

لن يبلغَ الشعزُ عشراً من مآثركم

يا سيّدي إِنَّنِي بالعجزِ أعترفُ

 

طالَ الفراقُ وضجَّ القلبُ مبتعدا

والدمعُ من حَزَنٍ كالغيثِ ينذرفُ

 

مهما البعادُ بِنَا طالتَ مسافتهُ

 فسوفَ يبقى اليكَ القلبُ ينصرفُ   

 

يا سيّدي أرتجي حبّاً زيارتكمْ

يكاد يقتلني في غربتي اللهفُ

 

تهفو اليكَ قلوبُ الْمُؤْمِنِينَ هوىً

مِثْلَ الفراشاتِ نحو النورِ تنعطفُ

 

يا ليتني معهم أبكيكَ منتحباً

ويهتفُ القلبُ محزوناً كما هتفوا

 

 

 

رزاق عزيز مسلم الحسيني


التعليقات




5000