.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراقيو المريخ ورمضان / الحلقة (8)

زينب فخري

وكان عراقيو المريخ من محبي رمضان.. ويتمتع بقدسية خاصة عندهم.. يحبه الكبار والصغار وينتظرون قدومه السنويّ..
وفي رمضان تتبدل مجريات حياتهم.. وتشهد تغييراً في النوم والأكل بل حتى في الملابس..
فالموظفون في رمضان يأتون للدوام متثاقلين.. (يسحلون أنفسهم سحلاً).. لايستطيعون التركيز والتفكير والانجاز والإعجاز.. وفي كل المناسبات سيردد الموظف عبارة: "أني صائم".. وستشهد الحمامات ازدحاماً منقطع النظير!
والموظفات سيأتين للدوام ويمكن التعرف عليهن، وليس كما أشيع أنَّ الموظفين لن يتمكنوا من التعرف على الزميلات! فهذه كذبة وإشاعة! فالظلال والكحل والميكب آب وغيره من مواد التجميل موجودة على الوجه.. لكن أحمر الشفاه هو المختفي فقط.. 
وحديث الصائمين والصائمات كلّه عن الفطور.. وحالته.. وصحته.. 
ولانخفاض الماء والطعام في الجسم يصاب بعض الصائمين بالعصبية والانفعال لإتفه الأسباب، لذا يتم تقليل ساعات الدوام في رمضان تجنبا للمشاكل في الدوام.. وليشاجروا و"يتمالخوا" في بيوتهم على الشوربة والتلفاز!
ومن السلوكيات الاستفزازية لبعض الصائمين، هو أن يستيقظ من النوم قبل ساعة، ويبدأ "يتدلل".. ويردد:"سأفطر بعد ما اتحمل".. طبعاّ المرأة الموجودة في البيت أمامها خيارين، أمَّا تقول له: "أفطر".. وبعدها تتورط ويبدأ بلومها عندما يشبع؛ لأنَّها حرضته على الأفطار!!.. أو تُصبّره على المقاومة.. لحين موعد الأفطار، وفي هذه الحالة عليها توفير عشرة أصناف ليرضى (على أساس هو صايم لها)!!
وهناك عوائل "تنصب" المائدة وتجهز الصحون قبل الأفطار بساعتين.. بحيث تكون المائدة في الوسط وهم مجتمعون حولها على الأرائك ينظرون.. بحجة يستعدون لموعد الفطور على أساس المطبخ بالمريخ ومكان الطعام في زحل!! ويبقى أفراد العائلة ينظرون مرّة على التلفاز وثانية على الشوربة.. وآخر يرسل نظراته على الدجاج وعلى عقارب الساعة.. والثالث يمسك بالكنترول يقلب القنوات عسى ولعلّ في أحدها مدفع أفطار.. وفي قلبه يدعو دعاء الصائم: "وين الله وأكو مدفع ونفطر على أساس ماندري"!!
ورمضان كريم

وللحديث تتمة

 

 

زينب فخري


التعليقات

الاسم: علي جابر الفتلاوي
التاريخ: 2016-06-16 15:07:46
السلام عليكم الاديبة الاخت زينب فخري المحترمة
رمضان مبارك عليكم وكل عام وانتم بالف خير وتقبل الله طاعاتكم، حياك الله وانت تمارسين عملية النقد لبعض الممارسات والعادات الاجتماعية في نسيجنا الاجتماعي، ومن يقرأ مقالتك النقدية لابد وان ينتبه على نفسه هل انا مشمول، إنه توجيه غير مباشر للتغيير نحو الافضل والاحسن، سيما وان بعض الممارسات التي تسلطين الضوء عليها تدخل في خانة ضعفاء الايمان ويعدون الصوم عادة وليس واجبا في الاداء والممارسة، لانا لو سالنا هذا الشخص هل الصوم واجب لقال نعم واجب، حياك الله واتمنى لكم التوفيق.
اخوكم علي جابر الفتلاوي




5000