.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عروس الفرات أول جريدة في قضاء المسيب

جواد عبد الكاظم محسن

    بدعم من الشهيد الأديب الشاعر والباحث والمحقق مهدي عبد الحسين النجم وهو قائم مقام قضاء المسيب الأسبق ، وفي عهده صدرت جريدة (عروس الفرات) في قضاء المسيب ، وكان ذلك يوم الثلاثاء 14 حزيران 2005م ، وهي أول جريدة تصدر في القضاء ، ، وتم اعتمادها في نقابة الصحفيين العراقيين ، وسجلت في دار الكتب والوثائق العراقية .

    وقد أنيط أمر تأسيسها ورئاسة تحريرها بي ، واخترت بدوري مجموعة كهيأة تحرير لها ؛ منهم : جابر الحمداني وبشير ناجي علي وعبد الرضا عوض وغيرهم ، وفتحت صفحاتها أمام الجميع من دون استثناء للكتابة والنشر فيها ضمن مواصفات القيول .

    بدأت الجريدة إصدارها بأربع صفحات غير ملونة ، وفي العدد الرابع الصادر يوم 5 تموز 2005م أضيفت لها أربع صفحات جديدة فصارت بثماني صفحات ، وصدر العدد السادس بالألوان ، وكان عددا خاصا بالحادث المأساوي الذي وقع يوم 16 تموز 2005م المتمثل بانفجار صهريج للغاز في ساحة عامة وسط المدينة بفعل إرهابي .

    اهتمت الجريدة منذ عددها الأول بالثقافة والتراث ، وحاولت استقطاب الأقلام المبدعة داخل المسيب خاصة وعموم محافظة بابل والمدن الأخرى المجاورة ، ووفرت مساحة حرة واسعة لنشر كتاباتهم ونتاجاتهم الأدبية ، كما نجحت في خلق واحتضان مواهب جديدة وتشجيع أصحابها على الكتابة والنشر .

    توزعت صفحات الجريدة عناوين عديدة ، منها الصفحة الإخبارية  والتراثية والثقافية والآراء الحرة وعالم الصحافة ودنيا المرة ومساهمات القراء وضفاف وهي صفحات منوعات من لقاءات مع شخصيات وأخبار طريفة ومثيرة من العالم .

    كنت فضلا عن إشرافي الكامل عليها ومراجعة كل موادها وتحريرها لبعض صفحاتها أكتب عمودين دائميين فيها ، الأول المقال الافتتاحي على صدر صفحتها الأولى بعنوان (لنا كلمة) بتوقيع رئيس التحرير ، والثاني في نهاية صفحتها الأخيرة بعنوان (آخر الكلام) باسمي الصريح .

    توقفت المجلة بعد صدور عددها السادس والثلاثين باستشهاد الراعي الأول لها القائم مقام مهدي عبد الحسين النجم في عصر يوم السبت 21 نيسان 2007م بجريمة إرهابية غادرة في منطقة المهناوية عند عودته من الحلة ، وكان العدد الأخير الصادر يوم الثلاثاء 29 مايس 2007م  خاصا به .

    يكفي لعروس الفرات فخرا أنها كانت شمعة مضيئة وانعطافا كبيرا في الحياة الثقافية لمدينة المسيب ، واعتمدت مصدرا من مصادر البحث في عدد من الرسائل والأطاريح الجامعية ، ومازالت تذكر بخير من جميع الأدباء والمثقفين وعامة الناس الذين اطلعوا عليها .

   

جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات




5000