هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأرهاب والتطرف .....!!

حسين محمد العراقي

إذا أردنا أن نُعرف الأرهاب فهو الغني عن التعريف سلباً وأجرام على الشعوب أينما كانت  من حيثً المبدء بدأت فصول الحكاية بعدما مارس سياسة غسيل الدماغ على الشعوب  بإسم الدين في المساجد والزوايا واتخذوا من الدين الإسلامي مبدأ لهم ليلتف قسم من جُهال التأريخ   ويؤازرهم على نهجهم الظال وحتى في الساحات العمومية بالإضافة إلى خطاباته أيام الجمعة الداعية إلى العنف والتطرف وبذلك أستطاعوا أن يستميلوا قسم من ضعاف النفوس بشعاراتهم الدينية علماً أن الأرهاب أنطلق من  مسلسل سفك الدماء  التهجير القسري وسلسلة المذابح التي تستهدف المواطنين الأبرياء وتستغل ضعفهم في كل مكان من بلداننا العربية  حيث طبق عليهم كل أنواع العنف  فقام الأرهابيون بإبادة للقرى والأحياء في ديالى الرمادي الموصل  بأكملها وأصبح المواطن العراقي  فاقداً لحريته في بلده بدليل حين كان الرجل منا كل صباح قبل الخروج من المنزل يودع عائلة لأنه لا يعرف هل سيعود أم أنه سيقتل وترمى جثته على أطراف الطريق عشر سنوات من الدمار والقتل وسفك الدماء أختفت كل معالم الإسلام وأنتهت بأرهاب أسلماوي هدفه بما أعتقد زرع بذوره  الفتنة والتطرف في أرض العرب والأسلام ومنهم العراق  عشرية حمراء وعشرية سوداء أختلفت الأسامي ولكن المضمون واحد  هؤلاء (الأرهابيين ) خلقوا ليعبدو  الأجرام  قبلتاً لهم  ويطبقوه على الإنسان  أينما وُجد  الأرهاب الذي عاث فساداً وخراب  أنتهك حرمة الإنسان أغتصب  وقتل نكل وسلب المواطن العراقي حريته بإسم  الأرهاب للأسف  وبالتالي  أنتهت مدة  العقد ونيف من الزمن  بالعراق فلم يجني الأرهاب اليوم سوى الهزيمة الماحقة وزعزعته في سعت ضرب  جذوره  بالفلوجة وهروب عناصره من المدينة على يد الجيش العراقي والشرطة الأتحادية لقد برهنت قواتنا الأمنية على دقتها وأحترافيتها في معركة تحرير قضاء الرطبة بعد أن حيدت المدنيين وأبعدت عنهم نيران المعركة وهو ما نتمنى أن نراه حاضراً في معركة تحرير الفلوجة". كما أشيد  على" ضرورة الأستفادة من النقمة الواسعة بين أهالي الفلوجة جراء الممارسات الأرهابية والتعسفية لعصابات داعش الأرهابية طيلة فترة أحتلاله للمدينة"وبعد نهايته بالفلوجة ستكشف أوراقه المزيفة ليرى العالم ماذا جنى للمواطن العراقي والشعب اليوم  لا يرتاح ويهنىء إلا بأختفاء  العلم الأمريكي والعلم الإيراني  نهائياً لأن  الأمريكان سبب الداء وإيران سبب الأبتلاء بدليل قالها الشعب عبر الأعلام وشوهد  إيران برا برا   .

 الأرهاب اليوم بدء أثره العدواني يطال دول الجوار وهذا نداء مني  بتوحد كل الجهود لدول الجوار وأقصد العربية  أن تتوحد لردع آفة بما تسمى الأرهاب والتطرف علماً إن دول الخليج عانت من الإرهاب الذي استهدفها من خلال خلايا إجرامية وأخذ بعدا أكبر من البعد الذي بدا فيه وبات انتشارا أوسع أن دول الخليج باتت تمتلك خبرات عملية وميدانية في محاربته  وهي ما تزال تقوم بذلك بكفاءةٍ عالية وتحديداً في اليمن .....

حسين محمد العراقي


التعليقات




5000