هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إيران ... خداع أم انفتاح

توفيق عبد المجيد

هل ستغير إيران سياستها تجاه الكرد ؟ سؤال ملح ومشروع من حقنا كشعب كردي أن نطرحه على أنفسنا أولاً ، وعلى المتابعين للأحداث العاصفة الساخنة التي تضرب المنطقة لتكون في مرمى كل الاحتمالات حتى التقسيمية منها ، لترشحها لمخططات وخرائط جديدة تتفتت فيها كيانات عدة رسمتها دول القرن العشرين ، لتظهر على أنقاضها دول أخرى على أسس متنوعة لعل الدولة الجديدة والجديرة بالظهور " كردستان " تأتي في المقدمة لأنها توزعت وتقسمت بشكل جائر على دول أثبتت أنها فاشلة بجدارة .

أما القادة الإبرانيون الذين يبدو أنهم فهموا اللعبة ، وأدركوا أن المخطط جار تنفيذه ، وأنهم المستهدفون من جملة المستهدفين ، فسارعوا ومن منطلق استباق الحدث والتناغم معه ، إلى تغيير سلوكاتهم وتكتيكاتهم في المنطقة وهم وحدهم من يلعب تلك اللعبة الخطرة ويتدخلون في دول عدة لخلط الأوراق وصياغة معادلات جديدة تتضارب وتتصادم مع مخططات دول القرن الحادي والعشرين التي هي وحدها من ترسم خرائط المنطقة .

باديء ذي بدء بادر القادة والساسة الإيرانيون إلى إعادة النظر في الملف الكردي الذي يتصدر قضايا المنطقة ويترشح بقوة ليكون الكرد أول دولة جديدة تتربع على خارطة المنطقة بعد أن استحوذ الكرد على إعجاب العالم واحترامه وتقديره بشجاعتهم وبطولاتهم ، وقيادتهم الحكيمة وهي تؤثر بفعالية في سير الأحداث وتديرها ببراعة وجدارة ضريبتها دماء البيشمركة الأبطال وهم يعيدون رسم الحدود بالدم الطاهر .

بادر قادة إيران وساستها إلى التعامل المختلف عن سابقه مع الملف الكردي فتم الاعتراف باللغة الكردية ، وخاطب زعيمهم حسن روحاني جماهير مهاباد جماهير الدولة الكردية التي وئدت في المهد ، لكن خاطبهم بعقلانية وموضوعية - إن لم تكن مصطنعة - مردداً شعارات من أبرزها :

Biji Kurdistan - biji mehabadبزي كردستان

بزي مهاباد  

فهل حقاً استبدلت استراتيجية الإعدامات كتكتيك مرحلي لخداع الكرد مرة أخرى حتى تنجلي هذه العواصف ليعودوا إلى ممارساتهم القمعية الدموية بشكل أكثر ضراوة وفتكاً ؟ أم أنهم جادون في الانفتاح على الكرد وسحب أذرعهم من دول المنطقة ؟ لا أعتقد بجديتهم في شعاراتهم ، لكن القادم أعظم عليهم ، والعاصفة تهددهم في عقر دارهم وهم مرشحون مثل غيرهم أو بعدهم للضربة العنيفة ،وسيدفعون الضريبة الأكبر 
فهل استبدلت استراتيجية القتل والتصفيات الجسدية والإعدامات كتكتيك مرحلي لخداع الكرد مرة أخرى كما فعلوها مع الزعيم الشهيد عبد الرحمن قاسملو ؟ أم أنهم جادون في الانفتاح على الكرد وحل القضية الكردية ؟ لكنني أميل للاحتمال الأول الذي مازال يعشعش في الذهنية الإيرانية .

5/6/2016

توفيق عبد المجيد


التعليقات




5000