هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نَحْنُ الجَبَابِرَةُ الأَعْلَوْنَ..

حسين محمد العراقي

كتبت مقال الى ملك الاردن عبد الله الثاني أسمه ((العطاء الدائم))  بقلم حسين محمد العراقي .... وحين البحث ب الكوكل   وجدت  موقع  أسمه الحقيقة الدولية ... فأرسلت المقال أعلاه  على الايميل المذكور بالموقع  ووصل بي الأمر واني انتظر بهم ببالغ الصبر  ولأكثر من  7 أيام  لغرض  نشر المقال  وبعد اليأس وآخر المطاف بحثت عن رقم المسؤول على الموقع فزودوني بهذا  الرقم   00962795899499 بعد كل الخسائر المادية للأتصالات وقالوا لي أسمه اليتيم زكريا الشيخ  وأتصلت به هاتفياً وسلمت عليه وأحترمته كإنسان وطلبت منه نشر المقال بالموقع أعلاه  وعند الأتصال الهاتفي به قال لي وكررالأعتداء بالسب والشتم أكثر من مرة أنت ما تستحي  أنت ما تستحي  كذا منك  كذا منك؟؟؟ (هذا الأمر أضعه بين يد الملك أعلاه وولي عهده الامير حسين؟) علماً أن الموضوع نشر على صفحتي بالفيسبوك (حسين محمد العراقي ) وآخر المطاف للأسف للأسف الشديد لم أجد أذان صاغية ورد أعتبار لا من الملك عبد الله الثاني ولا من ولي عهده ولا حتى من الحكومة السؤال المطروح أين انتم من قضيتي ولماذا هذا السكوت الظالم وأين رأس الحكمة التي تعتقدون بها ؟؟؟

زملائي الكتاب الصحفيين في كل مكان أينما كنتم نشرت المشكلة والاعتداء عليّ بوقتها دليلي الدامغ وشاهدي العيان وكالة جلعاد الاخبارية ليجرؤ وكالة أطلس أنفو والهاشمية نيوز وهوارة 44 المغربية بعنوان شكاية عراقي ونشرت هذا تاريخها أضيف في 24 شنتر 2013 الساعة 19:07 يعني أكثر من 3 أعوام هذه عدالة الديوان الملكي الأردني ولحد يومنا هذا لم يرد أحد عليّ حتى بكلمة أعتذار وهنا لُب قضيتي علماً حين الأتصال بالديوان طلبوا مني رقم هاتفي واعطيته لهم .

وهذا نداء مني إلى رئيس أتحاد الصحافيين العرب ولكل كاتب صحافي حر يحمل حقوق المهنية وميثاق الشرف الصحافي بكل ما حملة الكلمة من فحوى أن يقف معي وينصفني علماً نحنُ الجبابرة الأعلون (تحية إكباراً وإجلال إلى من آزرني فلن أنساه ما حييت ؟؟؟)

 

حسين محمد العراقي


التعليقات




5000