.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعد مئة عام : أنقاض سايكس بيكو خط على الرمال

اريان ابراهيم شوكت

 في رسالة مفتوحة وعن طريق بيان لرئاسة اقليم كوردستان وبمناسبة مرور مئة عام على توقيع اتفاقية سايكس بيكو بين لندن وباريس على يد كلٍ من مارك سايكس وفرانسوا جورج بيكوعام 1916فقد دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الحكومة العراقية في بغداد إلى إجراء "حوار جدي" من أجل إيجاد حلول للمسائل العالقة بين الطرفين مشيرا إلى أن "اتفاقيةسايكس بيكو ماتت وحان الوقت لكي نقرر مصيرنا". مستدركا بالقول إن "المسؤولية عن هذا الوضع تقع على كاهل من قسموا المنطقة قبل مئة سنة من الآن وكذلك على السياسات الخاطئة لحكام المنطقة وبغداد الذين حاولوا إرساء الاستقرار بقوة السلاح والقهر ولم ينجحوا في ذلك وتابع "كانت نتيجة هذا الاتفاق مأساوية على شعب كردستان في إطار الدولة العراقية بالمقام الأول ففي الدولة التي شكلت على أساس الشراكة بين القوميتين الرئيسيتين وهي الكردية والعربية تم تجاهل الشراكة وتم إيقاع أكبر مأساة وظلم وإجحاف بحق شعب كردستان من قبل الحكومة والأنظمة العراقية المتلاحقة".... يقول الكاتب البريطاني جيمس بار في كتابه (خط في الرمال) واصفا اتفاقية سايكس بيكو مانصه بالحرف الواحد (خط أسود فوق خريطة صماء قسم الشرق الاوسط من منتصفه دون أى اعتبار للتوزيع القبلى والعشائرى أو الانتماءات الدينية والعرقية).  ومعلوم أن تداعيات هذه الاتفاقية المشؤومة أدت الى تفتيت المنطقة دون رغبة سكانها وعدم الاخذ بالاعتبار الطبيعة الديموغرافية للمنطقةتجاه الكرد والعرب ووقع على الشعبين الكردي والعربي بما وقع عليهم من مظالم ومآسي وحروب وتدمير البنية التحتية لمنطقة الشرق الاوسط وشكلت الطائفية المقيتة وسط عاصفة من التشويه تجاه الشعب الكردي على وجه الخصوص جميع حدود هذا التقسيم الممل بحيث تم تقسيم وتقطيع الشعب الكردي إلى أربعة أوصال وتشتيتهم مابين العراق وسوريا وتركيا وإيران ممن لم يرحمونا ولم يعطوا المجال لكي تنزل علينا رحمة العالمين؟؟ ولا تزال الاثر السلبي لهذه الاتفاقية كحدود ملغومة رسمها الغرب جورا قائماً طوال المائة عام المنصرمة كتقسيم مقسم تهدد استقرار شعوب المنطقة نتيجة المشاحنات والعداء المستمربحيث يمكننا تعريف الاتفاقية باعتبارها (الخريطة التي ولدت مئة عام من الغضب) لذا وفي هذا التوقيت الحساس فان بقاء المنطقة موحدا باتت أمرا عسيرا صعب المنال فقد شكلت الحدود الراهنة للمنطقة من خلال عملية طويلة ومعقدة من الاتفاقيات والمؤتمرات والصفقات والصراعات التي تلت تفكك الإمبراطورية العثمانية في أعقاب نهاية الحرب العالمية الأولى  إلى أن "الاتفاق لم يعد له أى أهمية تذكر الآن على الصعيد التاريخي والجيوسياسي  فالمنطقة لم يعد يحكمها البريطانيون أو الفرنسيون كما أن الدول العربية التى وضعت حدودها فى وقت لاحق قليلا وفقا لاتفاق سايكس بيكو وخطوطها الجغرافية وخرائطها ثبت أنها لا يمكن الدفاع عنها؛ و هى العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا. وما يهمنا الان هو  أن الشرق الأوسط يحتاج لرسامى خرائط جديدة وهذه المرة لا يمكن أن يكونوا من الأجانب لابد أن يكونوا من السكان المحليين". ونقصد العرب السنة وتأسيس كيان كردي مستقل للكورد كأكبر مجموعة عرقية في العالم لاتمتلك كيانا مستقلا حتى الان.  وعلى الرغم من ان الشعب الكردي قد بذل قصارى جهده للحفاظ على وحدة العراق قلبا وقالبا لكن عدم توحد الثقافات في عراق اليوم و وجود التدخلات الاقليمية وبالتحديد الايرانية بالدرجة الاولى لاتشجع على التعايش معا وإذا كنا لا نستطيع أن نعيش معا كما قال الرئيس مسعود بارزاني فعلينا أن نبحث عن بدائل أخرى". ويبدو أن فشل ساسة بغداد بعد سقوط النظام العراقي عام 2003 وخاصة الاخوة الشيعة في تكوين علاقات متينة مع مكونات الشعب العراقي الاساسية وبالذات مع الكورد والعرب السنة وبالتحديد بعد تشكيل الحكومة العراقية والذي شُكلت سنة 2005 باعتبارها ركيزة العملية السياسية في العراق وأعقبها عدم تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي الذي حدد تنفيذها بنهاية 2007 ثم عدم تطبيق اتفاقية إربيل في 2010 و سقوط عدة مدن عراقية استراتيجية مثل الموصل والرمادي وغالبية مناطق المثلث السني  بيد داعش  قد حدت بالقيادة الكردية إلى اعلان  وفاة "سايكس-بيكو".

ويرى رئيس اقليم كوردستان والقائد العام لقوات البيشمركة مسعود بارزاني أن الواقع قد تغير جذريا خاصة بعد كل هذه الإخفاقات السياسية للانظمة في العراق وسوريا تحديدا والتي انتهت باجتياح "داعش". ومن هنا كان هناك قرار كردي ربما بفرض الأمر الواقع وبمساندة غربية وبعض الدول العربية خاصة المملكة العربية السعودية قبل أن يكون قانونا في المرحلة القادمة فالدماء بدأت تطمس حدود الشرق الاوسط؟؟ وتحت مآلات هذا الظرف العصيب للاحداث المأساوية استطاعت قوات البيشمركة الكردية فعلا بعد هذا الاجتياح الهمجي لداعش أن تحكم سيطرتها على كل المناطق المتنازع عليها بعد انسحاب القوات العراقية الغير منظمة من هذه المناطق وعدم القدرة الكفائية لمواجهة مسلحي داعش بعكس قوات البيشمركة اللتي أظهرت قدراتها القتالية العالية في كسر شوكة داعش . ومن هنا فأن الارادة الشعبية لشعب كردستان والتي تحدث عنها مسعود بارزاني قد عادت وهي واضحة المعالم والنوايا في العراق من جنوبه وصولا  إلى كردستان قد فتحت هي الأخرى ساحات لصراع محلي وإقليمي ودولي ومن شانها ظهور إرادات شعبية كانت غائبة قبل 100عام لكي تكون لها الكلمة في ترسيم مصير العراق الذي يعتبر نموذجه القادم ربما نموذجا شرق أوسطيا جديدا.. يقول وزير الخارجية الاسباني الاسبق ميكيل موراتينوس في الذكرى المئوية على توقيع «اتفاقية سايكس بيكو»، «أنّ العالم يتغّير، وعلى السياسيين في المنطقة أن يُدركوا أنّه لا يمكنهم استخدام وسائل قديمة في التعامل مع وقائع وحقائق جديدة مضيفا انّ كل القوى في عالم اليوم «لن تستطيع ان تكرر تجربة سايكس بيكو بالجلوس في غرفة سرية ورسم خرائط المنطقة لم يعد في وسعهم فعل ذلك التدخلات ستستمر من دون شك لكن على الأطراف الفاعلة وشعوب هذه المنطقة ان تقف لتقرير مستقبلها... ويجب القول أن الخليط الاثني والعرقي والديني والطائفي المبعثر في كل من العراق وسوريا واليمن ولبنان قد يتحول الى مزيج قابل للانفجار وهي تواجه ازمات او تحديات او تراخي قبضة الدولة القوية وضعفها  في الامساك بكل مفاصل السلطة كما يحدث اليوم في سوريا والعراق حاليا. لذا فمن الضروري القول أن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني باعتباره سياسيا مخضرما محنكا ورجل دولة يحتل ركنا أساسيا في حياة وزعماء قادة المنطقة صائب في خلجات حديثه عندما أشار بوضوح الى الوضع الحالي في العراق موضحا بالقول "عملياً العراق مقسم الآن والطائفية هي من تشكل خطوط هذا التقسيم لقد خرق داعش الحدود وأنشأ أخرى جديدة في العراق وسوريا والكثير من البلدان الأخرى وشعب كوردستان غير مسؤول بأي شكل من الأشكال عن الوضع الحالي في العراق المسؤولية عن هذا الوضع تقع على كاهل من قسموا المنطقة وكذلك على السياسات الخاطئة لحكام دول المنطقة ومعهم بغداد، الذين حاولوا إرساء الاستقرار بقوة السلاح والقهر ولم ينجحوا في ذلك".

وأخيرا نقول : أن حلول الذكرى السنوية لمرور 100 عام من العزلة والانقسام و انتهاء اتفاقية سايكس بيكو سوف تكون تاريخ انتهاء صلاحيتهاو فاتحة نحو عقد معاهدات جديدة لتقسيم المنطقة إلى دويلات جديدة خصوصا وان الحديث كثر عن تقسيم سوريا والعراق بحيث يكون المستفيد الاول من هذا التقسيم الحديث الشعب الكردي والعرب السنة بعدما ضاقت بهم الحياة في السنوات الغابرة وبعد أن تشتت الشعب الكردي بين الدول وألغيت دولتهم بجرة قلم،

 

اريان ابراهيم شوكت


التعليقات




5000