..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتاب / صناعة الآلهة عند الموحدين / الحلقة التاسعة

راسم المرواني

ملاحظة / موضوع الكتاب لا يعطي أي مسوغ لذكر المصادر 

 

انشطار وانقسام الدين الواحد على نفسه

أصول الدين عند بعض المسلمين المحمديين خمسة ، هي التوحيد والعدل والنبوة والإمامة والمعاد ، ولكن البعض الآخر ينشئ له مدرسة أخرى ويختزل الأصول إلى ثلاثة هي ، التوحيد والنبوة والمعاد ، ويتعدى البعض إلى أصل واحد هو (التوحيد) ومنه يشتق البقية ، وبعض آخر يعتبر إن (التوحيد) هو أصل الدين ، ولا أصول غيره ، أما بقية الأصول الأخرى فهي فروع وليست أصول .

وعلى هذه الأصول التي من المفترض إنها أصول ولا يجوز العبث بها ، نجد سيولاً من الدماء قد أريقت ، ومعارك ضارية قد اشتعلت ، وآلهة كثيرة قد انبثقت ، فإله عادل ، وإله ليس بعادل ، وإله يقر بالإمامة ، وإله ينفيها ، ونبي يأمرنا بالإمامة ، وآخر ينهانا عنها ، وتتوالى الصراعات بين الآلهة بعضها بالبعض ، وبين الأنبياء بعضهم ببعض ، ويدفع الناس البسطاء فاتورة شراء السلاح ومؤونة الحرب ، ويأتي البعض بكل امتهان واستهتار بمقدرات الناس ليقول ببساطة وكأنه يسخر من عقول الناس بأن (إلهنا واحد ونبينا واحد وديننا واحد) .

وتتوالى مطارق الفلاسفة - المتهمون بالكفر والزندقة - وعلماء الكلام وأهل المنطق ، لتثير زوابع من توجهات تتحول شيئاً فشيئاً إلى ميدان للصراع والحرب والقتل والقتال ، وتشن حروب تحت ذرائع (خلق القرآن) و(صفات الله) و (رؤية الله يوم القيامة) وتحترق فضاءات الناس بين خلاتيل (القدر) و (الجبر) و (التفويض) وتعمل بالمسلمين ما لم تعمله الزلازل ، وتحصد من أرواحهم وأجسادهم ما لم تحصده الفتوحات الإسلامية ، وتأكل منهم ما لم تستطع أكله حروب الاستعمار ، وتارة نلقي الكرة بملعب (الإسرائيليات) وتارة نتهم (الفرس) ببث روح الزرادشتية والمجوسية بيننا ، وتارة يتهم بعضنا بعضاً ، فالشيعة متهمون بأنهم صفويّون ، وأهل السنة والجماعة متهمون بأنهم سلاجقة ، وتضيع الهويات ، وتتلاشى الانتماءات وتبدأ حروب الإبادة تحت راية واحدة هي راية لا إله إلا الله محمد رسول الله ، ويحار الملائكة في الميدان بجثث القتلى أيهم من أهل لا إله إلا الله وأيهم ليس من أهل لا إله إلا الله ، وتضيع أضابير الناس على أبواب جهنم والجنة .

ويأتي البعض - والبعض قليل - من الفقهاء والعلماء ليزيدوا الطين بلة ، فيستنبطون حكماً يضربون به استنباطات العلماء الآخرين ، ويأتي آخرون بأحكام (ضنيـّة) ليشكلوا على استنباطات الآخرين ، وحين يتناولون الروايات ، يميل بعضهم لرجالات حديثه ، ويترك الآخرين ، بينما يميل آخرون إلى الرجال المتروكين ويعتبرونهم من رجالاتهم ، وكل لديه ما يوثق رجاله ، ويستبعد غيرهم ، وقد يتعدى الأمر إلى أن نجد داخل المذهب الواحد من يحرم شيئاً ، بينما يبيحه الآخر ، كل حسب إلهه ونبيه ورواته ومعتبراته وصحاحه واجتهاده  .

ويأتي المفسرون ، ليغلقوا أمامنا أبواب توحدنا في (القرآن الواحد) وتبدأ مطارق (التحريف) حين يقول البعض إن ثمة تحريف قد طرأ على كتاب الله ، والبعض الآخر لا يرى التحريف ، ولكنه يلعب بورقة (التأويل) ، أما البقية الباقية فيتقافزون على حبل (التفسير) ويتلاعبون بأسباب (التـنـزيل) ، وتعمل الروايات والروايات المضادة عملها ، وهنا يخرج إلينا قرآن جديد ، بل مجموعة من الـ (قرائين) لا يشبه بعضها بعضاً إلا من ناحية الكلمات ، ولو إن البعض من علماء المسلمين الفاسدين يقولون حتى بتحريف الكلمات ، وبالتالي ، فأي آية من آيات الله نحتكم إليها أو نحتج بها نجد غيرنا قد أدخلها في مختبرات (التحريف المضاد) أو  (التأويل المضاد) أو (التفسير المضاد) وبالتالي نتيه في عمق المسافة .

إن من سخرية الأقدار أن نجد إن حرف الـ (واو) في (آية الوضوء) قد لعبت بالأمة الإسلامية أيما لعب ، وسفكت من دماء المسلمين أيما سفك ، وأخذت من قوتهم أيما قوة ، وأزهقت من أرواحهم ما لم تزهقه سيوف أعدائهم ، كل هذا تخلقه محنة (المسح على الأرجل) أو غسلهما ، والغريب إن كلاً من المفسرين والفقهاء لديهم من الروايات - التي يدعون إنها متأتية من لب السنة النبوية - ما يدعمون به تفسيرهم واستنباطهم للحكم ، وادفعوا أيها المسلمون فاتورة مجتهد أخطأ (وله حسنة) وفاتورة مجتهد أصاب (وله حسنتان).

كل هذا ، وحين يسألني ولدي الصغير عن سبب الاختلاف والخلاف بين المسلمين ، أجدني (منافقاً) من الدرجة الأولى حين أجيبه قائلاً :- بني لا فرق بين المسلمين ، فإلهنا واحد ونبينا واحد وقرآننا واحد .

وتستمر الحرب ، لتلد لنا جيلاً من صنـّاع الآلهة ، يعبدون إلهاً يمنحهم القدرة والصلاحية على قتل بقية المسلمين ، ونجد قائداً (دينياً) يقول بكل امتهان إن (عصاي هذه خير من رفات محمد) ليجمع من حوله أشياعه وأتباعه ، ويختار من الأحاديث ما يناسبه ، ومن الآلهة ما يدعمه ، ومن الأنبياء ما يصفق له  ، وليت شعري هل يمكن لأحد يعتبر أن عصاه خير من رفات نبيه أن يكون من المهديين فضلاً عن كونه من الهادين ؟.

  

  

صناعة الآلهة عند الموحدين  

إن أخطر مظاهر التعبد بآلهة متعددة ، هي عملية صناعة الآلهة عند المسلمين ، فغالباً ما نجد مجموعة معينة من الناس تجمعهم تطلعاتهم أو رغباتهم لتكوين أو تشكيل إله جديد تحت راية (لا إله إلا الله) ، فنراهم يبدرون إلى نكرة من النكرات ، يمتلك قدراً بسيطاً أو متواضعاً من الوجود الفاعل ، فيأخذون بتزويقه وصبغه بصبغة الجلالة ، وينضحون عليه من بخور المعبد ، ثم يقدمونه على إنه هو هو ولا احد سواه ، ولو كان مشغولاً عنهم بنفسه ، وثانياً عنهم عطفه ، وغير مبال بما يعاني المعانون ، وغير آبه بهم وبما ينالهم من رغبة الخلاص ، بل ربما يكون محتقراً لهم ، كارهاً لغتهم ، مستصغراً عرقهم أو قوميتهم ، وبالتالي ، يضعونه موضع التأليه في زمن التهافت والتصنيع .

ونماذجنا في العصر الحديث كثيرة ، ولا تحتاج لمعرفتها إلا نزع (الطوطمية) والإخلاد إلى الحقيقة ، وقريب من هذا المعنى ما أورده النسائي في وصفه لأهل الشام حين يقول (عجبت لأهل الشام ، أحدثهم عن رسول الله ، فيحدثونني عن أبي بكر وعمر) وهذا نوع من أنواع صناعة نبي بإزاء نبي ، وبالتالي فهو يوصل إلى نوع من أنواع صناعة الآلهة لأن الإله لا يلعب النرد مع الناس كما يقول آينشتاين ، ولا يبعث نبياً لينقض نبياً آخر ، وكما قال السيد المسيح عليه السلام (الحق أقول لكم ..إني ما جئت لأنقض الناموس) ، وبعدها قال الرسول محمد (إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق) ، وشتان بين نقض الشئ وإتمامه ؟

وهناك نماذج أخرى كثيرة في عالمنا الديني كلها توصلنا إلى قناعة تامة بأن الإله الواحد ليس سوى تعبير مجازي أو تعبير لا علاقة له بالواقع التطبيقي ، وربما هو ما دفع ببعض الشخصيات الدينية الحقيقية أن تلتزم الدار ، وتنقطع عن المجتمع ، لإعادة كتابة - أو للحفاظ على - المتبنى الحقيقي والموروث الديني دون زجه في معمعة الشوائب الاجتماعية والفكرية والسياسية المضادة لوجود وحقيقة الإله .

وقريب من هذا المعنى ما نراه عند بعض المتدينين الفاسدين في ترويجهم لشيخ معين أو مفتي معين أو قس معين أو حاخام معين أو مرجع معين ، ونقله إلى خانة التأليه ، لأغراض شخصية أو سياسية أو فئوية ، فقد نجد شيخاً نكرة مغموراً يصعد - على حين غرة - إلى عالم الانتشار والأضواء ويصبح بين عشية وضحاها رمزاً من رموز الدين ، ويبدأ ببث سمومه (الدينية) وفتاواه التي تصب في بودقة طموحات وتطلعات أتباعه أو عرّابيه، أو تشبع رغباتهم في تغييب ومصادرة الآخر ، وقد تبدأ وسائل الإعلام بتسليط الأضواء على هذا الشيخ أو ذاك لأسباب سياسية كما حدث مع الشيخ (ابن جبرين) السعودي الذي فهمنا توجهاته من خلال فتواه التي حرم فيها (مجرد) الدعاء بالنصر لـ (حزب الله اللبناني) الشيعي على إسرائيل إبان حرب الـ 33 يوماً بين المقاومة اللبنانية والجيش الإسرائيلي أو بين لبنان وإسرائيل .< /P>

إن فتوى ابن جبرين تمثل أنموذجاً من نماذج التعبد بفتوى (ممثل) من ممثلي الله في الأرض ، فهذا الشيخ صنعته آلة الإعلام ، وروّج له أتباعه ، وأنفقت عليه الدوائر - المضادة لله - من خزائنها الكثير من الأموال بانتظار أن تأتي اللحظة الحاسمة التي يمكن فيها حلب هذا الشيخ وتوظيف محتلبه في مسألة سياسية هي في حقيقتها ضد الإنسانية والدين وضد الله ورسوله ، وهي نوع من أنواع التوجه الطائفي الحاقد ضد مجتمع إسلامي يعد أفراده بالملايين ، لا لشئ سوى إن آل جبرين وأتباع جبرين كانوا قد توارثوا الحقد والبغضاء لجهة معينة أو قل طائفة معينة ، فصنعوا لهم إلهاً بشرياً ووضعوه موضع الحكم لينفس لهم عن أحقادهم ، ويدرج فتواه ضمن برنامج تغييب الآخر ، ولو على حساب الحق ، وليس غريباً أن يحدث ذلك ، فابن جبرين يمثل دور الإله ، وكلامه - عند أتباعه - أهم من كلام الله وأصدق ، وفتواه تمتلك الرجحان على آيا ت القرآن ، وفتواه أحرى بالتطبيق من سنة رسول الله صلى الله عليه وآله ، وسنن الأديان التي تدعو إلى احترام كرامة ووجود الإنسان .

وعليه ، فابن جبرين وأمثاله ، يمثلون - بوعي أو بغباء - دور الإله ، ودور النبي ، ودور القرآن ، وهذا بحد ذاته يشكل ديناً جديداً يختلف عن الدين الذي جاء به رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله ، ورؤى جديدة تختلف أيما اختلاف عن رؤى الرسول الأكرم وأصحابه المخلصين الأجلاء .

وكثير من أمثال ونظراء ابن جبرين نراهم يصولون ويجولون في ميدان الرد على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويبتنون لأنفسهم رؤى وأفكاراً وكتباً وسنن وفتاوى لا تمت للإسلام بصلة ، ولكنها تنبعث من حجرات الغيظ أو الحقد أو النـزعات النفسية ، أو المصالح الفئوية والسياسية .

وهذا موجود أيضاً في ميادين المرجعيات الإسلامية لكل فرق الإسلام وطوائفه ، وكثيراً ما نجد وعاظ السلاطين من أساطين التدين الفاسد يرددون عبارة (ادفعوا ما لله لله ، وادفعوا ما لقيصر لقيصر) على لسان السيد المسيح (ع) الذي كان يقول (الحق أقول لكم إني ماجئت لألقي سلاماً على الأرض ...بل سيفاً) .

وليس المراد من ورود كلمة الله هو المعنى الحقيقي أو التمييزي ، بل يمكننا ترجمة المقولة إلى المعنى التالي (اتركوا الله جانباً ، وادفعوا ما لقيصر لقيصر) وهذا جانب واضح من جوانب التقية (السلبية) المخطئة التي مارسها الجبناء والسلبيون من الشيعة بإزاء عمليات قتلهم وانتهاك حرماتهم من قبل السلاطين وأصحاب السلطة وهي أشبه بصمت وخنوع يهود (الفلاشا) أمام استهتار اليهود البيض .

فالمفترض إن (رجال وعلماء الدين) هم خلفاء الله في الأرض ، وهم أولى بالدفاع عن (ما لله) ، فما لله هو للمؤمنين وللخيرين ولجميع أبناء البشر ، وهو إرثهم ، وبه يبنون ويؤسسون لدولة العدل الكامل ، ولكن وعاظ السلطة والسلاطين وظفوا أنفسهم في الدفاع والمطالبة باستحقاقات قيصر ، وبالتالي فليس غريباً أن يقوم هؤلاء بإصدار أي فتوى يريدها قيصر ، ويمكن أن تخدمه ، بل قد يتعدى الأمر إلى النـزول بالدين إلى رغبات التجار وترويج بضاعتهم ، فـ (من أكل من بصل عكا ، كأنما زار مكة) وآخرها فتوى رجال الدين للسماح ومباركة ديكتاتور العراق (صدام) في عزمه على كتابة القرآن بدمه ، متجاوزين بديهية إن دم الإنسان هو عين نجسه ، والدم لا يقل نجاسة عن الغائط ، فانظر أي مستوىً ضحل بلغه هؤلاء المتاجرون بالدين .

وهذا أيضاً ليس غريباً ، فحين تجلس في مجتمع من (المتدينين) الفاسدين الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ، فستسمع الكثير من الطعن والبهتان والغيبة والنميمة والكذب وكلها جرائم تمس الإنسان ، ونادراً أن تجد من ينتفض منهم لهذه الجرائم أو يردعهم إلا بمقدار المزاجية أو انزياح العلاقات الشخصية ، وتراهم - هم أنفسهم - حين يأتي ذكر أحد المتهمين بشرب الخمر تجدهم ينتفضون ويلعنون الخمر وشاربها وشاريها وبائعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها ، متناسين بأن شرب الخمر أخف وطأة من الغيبة والبهتان وتسقيط الناس وخلق الفتن ، وأن الفتنة أشد القتل ، ولست أعرف بالضبط من سوّل لهم حق المفاضلة بين الذنوب وتغيير مواقعها في سلسلة الخطورة والتأثير على المجتمع .

وشيئاً فشيئاً تنسحب فتاوى واستنباطات وعّاظ السلاطين ، وعلماء دين السلطة نحو البسطاء ، ويضعون أتباعهم في دوامة من التيه ، فحاخام يعتبر دولة إسرائيل هي حلم اليهود ووعد الله الحق ونبوءة إبراهيم (ع) ، وحاخام آخر يعتبرها اعتداء على الإنسانية والإنسان ، وقس من القساوسة يحرّم ويجرّم كل من تسول له نفسه طلاق زوجته على اعتبار أن (ما يجمعه الله لا يفرقه الإنسان) ، وقس آخر يصحح المسيرة ويسمح بالطلاق ، وعالم يبيح أكل لحم الطاووس ، وآخر يحرمه ، ومرجع يعتبر الجهاد وظيفة وواجباً عينياً ، وآخر لا يراه واجباً أصلاً ويفضل العافية ، وشيخ يفتي بالوجوب ، وآخر يفتي بالإباحة ، وآخر بالكراهة ، وغيره بالاستحباب ، وثمة شيخ يفتي بالحرمة بإزاء حكم يعتبره الآخر واجباً ، فنندفع نحو التشظي ، وتمزقنا الفرقة ، ولا نعرف بالضبط أي إله من آلهة هؤلاء ، وأي نبي من أنبياء هؤلاء ، وأي كتاب من كتب هؤلاء أولى بالإتباع .

وهكذا تبدأ المطارق ، والفرقة ، والاختلاف ، والخلاف ، ليجر وراءه أحقاداً وتناقضات وجدالات قد تفضي - وقد أفضت - إلى حروب ومهاترات ، وقد تقف كالأسلاك الشائكة بوجه مشاريع الوحدة وتوظيف الجهد الإنساني لبناء المجتمع الأرحب .

  

البقية في العدد القادم

 

راسم المرواني


التعليقات




5000