.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العتبة الكاظمية تعلن عن توافد ما يقرب من 12 مليون زائر لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الكاظم في بغداد

فراس الكرباسي

العراق/ بغداد/

عقدت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة مؤتمراً صحفياً بعد انتهاء الزيارة المليونية التي شهدتها مدينة الكاظمية المقدسة في الذكرى السنوية (1254) لاستشهاد الإمام موسى بن جعفر "عليه السلام".

وأكد خلاله الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة أ.د. جمال عبد الرسول الدباغ أن عدد الزائرين الذين توافدوا لإحياء مراسم ذكرى استشهاد الإمام موسى الكاظم "عليه السلام" بحدود (12) مليون زائر زحفوا نحو العتبة المقدسة قبل أيام من الزيارة لحين بلوغ يوم الذروة ظهر هذا اليوم الثلاثاء الخامس والعشرين من شهر رجب 1437هـ الموافق 3 أيار 2015م، وبيّن أن أكثر من (25) ألف زائر توافدوا من دول عربية وإسلامية. 

وأضاف الدباغ أن عدد الإعلاميين المشاركين بلغ عددهم (200) إعلاميا و (46) محطة فضائية دولية ومحلية نقلت وقائع مراسم الزيارة نقلاً مباشراً. وأثنى على الجهود التي بذلت في الزيارة المباركة قائلاً " نحمد الله ونشكره على ما أنعم وتفضل علينا بإتمام الزيارة بأفضل وأكمل وجه وسلامة، حيث كانت هناك جهود متميزة ومضنية لقواتنا الأمنية في خدمة الزائرين الكرام وتجسير وصولهم إلى العتبة المقدسة سواء في داخل بغداد وخارجها، فضلاً عن تضافر جهود خدام العتبة الكاظمية المقدسة وخدام العتبات المقدسة والمزارات الشريفة والمتطوعين ودوائر ديوان الوقف الشيعي والدوائر المؤسسات الخدمية الأخرى، وكلنا نعلم أن هذا لم يحصل لولا الوقفة الشجاعة للقوات الأمنية والحشد الشعبي في جبهات القتال ونحن مدينون لهم ولمواقفهم في ضمان سلامة هذه الزيارة وأن يوفقهم لخدمة بلدنا العزيز".

من جهته، صرح رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي "الزيارة مظهر حضاري وأخلاقي رفيع يجب على الجميع أن يتوجه إلى معانيه وجانبه الدقيق حتى يستفيد الجميع من هذه المواسم ونرتقي بإنسانيتنا وبأخلاقنا إلى مستوى المزور الذي نزوره، وعندما يتوجه الناس إلى باب الحوائج موسى بن جعفر في ذكرى استشهاده لا بد للسائرين إلى حضرته أن يستذكروا حياة هذا الإمام المسموم المعصوم ويتعض من سيرته المباركة. 

وعن المفاهيم الأخلاقية التي يتسم بها زائري الإمامين الجوادين "عليهما السلام" أوضح الموسوي،إن "هذه الحركة البشرية تلقائية غير موجهة ببرامج حكومية ولا سياسية ولاحزبية، وإنما الناس توافدوا بشكل طوعي شوقاً واحتراماً وحباً، وأن هذه الزيارة تختلف عن غيرها، لأن أجوائها تسودها المحبة والخدمة التي تقدم للملايين، وهذا الأمر لانجده في الاجتماعات البشرية المماثلة لأي مناسبة أخرى في الأرض، لذا علينا ان نستغلها جميعاً لنرتفع برسالتنا وننهض بمستوى أخلاقنا إلى مستوى التعايش والاحترام المتبادل. وأكد الموسوي أن "تدفق هذه الحشود الزائرة يدل على أن أبناء شعبنا الكريم أناس يحملون رسالة الحب لأل النبوة، التي يجتمع على وجوبها كل المسلمين، هناك محاولات بائسة وفاشلة أراد من خلالها الإرهاب أن يزعزع ثقة الزائرين إلا إنها زادتهم شجاعة وإصرار وتصميماً على المضي قدماً نحو إتمام الزيارة المباركة للإمامين الجوادين "عليهما السلام".

وشهدت مدينة الكاظمية،صباح يوم الثلاثاء 25من شهر رجب الأصب، مراسم التشييع الرمزي لنعش سابع الأئمة الإمام موسى بن جعفر الكاظم "عليه السلام" وسط أجواء يسودها الحزن والأسى خيمت سماء هذه البقعة الطاهرة، وسط حضور إيماني مستذكراً إمامه كاظم الغيظ "عليه السلام" وما تعرض إليه من قبل حكام وطواغيت بني العباس من أساليب همجية وهو في قعر سجون هارون العباسي وظلم مطاميره.

حيث انطلق تشييع النعش الرمزي نحو مرقدي الإمامين الكاظمين، محفوفاً بالحشود الهائلة عبر مسيرة إيمانية، حُمل على أطراف اﻷصابع ليُعانق عنان السماء.

واستقبل بالخشوع والهيبة وذرف الدموع من قبل المعزين بالهتافات وصرخات الولاء لصاحب الذكرى الأليمة، وشارك في إحياء هذه المراسم أبناء مدينة الكاظمية المقدسة يتقدمهم شيوخها ووجهائها فضلاً عن العديد من الشخصيات الدينية والاجتماعية.

وكان في استقبال هذه الجموع المعزية رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الموسوي والأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة أ. د. جمال عبد الرسول الدباغ وأعضاء مجلس الإدارة، ووكيل المرجعية الدينية في مدينة الكاظمية المقدسة سماحة الشيخ حسين آل ياسين ونخبة من السادة والمشايخ الفضلاء في الحوزة العلمية الشريفة ، وتخللت تلك المراسم مشاركة سماحة السيد جعفر المشعشعي بقراءة قصة استشهاد إمام الأخيار وصاحب السكينة والوقار موسى الكاظم "عليه السلام" والنعي والرثاء ومجلس للعزاء بمشاركة الرادود قحطان البديري وكرار الكاظمي، واختتم بالدعاء لزوار الإمامين الجوادين "عليه السلام" بالعودة إلى ديارهم سالمين والأمن والآمان لبلدنا العزيز العراق وأن يحفظ حشدنا المقدس ويؤيده بالنصر المؤزر.

فراس الكرباسي


التعليقات




5000