..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتظنون ان السماوة تموت ؟ أقسم لقد شُبه لكم ...

سلام البهية السماوي

بدا ذلك اليوم في سماوتي الحبيبة رماديا لا لون ولاطعم فيه , والمارة كانوا يطلبون رزق الله الحلال , ورجال الشرطة يتمركزون في مناطق بعيدة لاادري اين , هناك ؟ ينظرون بخوف الى مايجري وسيكون

المفخخات بدات بالنزوح في طريقها نحو عيال الله .

يقودها غربان جاءت لتبشر بزمن الخراب .

بدا الفرات حزينا وامواجه راكدة وامتدت جبهته لتلتقي عند الافق المدلهم .

وبدت اهداب النخيل حورية تبكي دون ضجيج .

والسماء بدات تهيأ دموعها لامر جلل .

الشرطة في المدينة كانت في حالة طوارئ وانذار قصوى , هكذا يقولون , والعلم عند الله ؟

فقد استفزتها النداءات والشائعات , ولكنهم كاشباه الموتى .

كل الشهود يدلون بشهاداتهم التي ستعرض على واحد احد , واحد بعد الاخر , هم السبب ؟

الم يلتفتوا الى الفرات وحزنه

والى السماء تسح بدموعها الثقال

والى اهداب النخيل تبكي .

كان يوم مدينتي ينذرها بالخطر , اتصالات من هنا وهناك , وشائعات تحوم في سماء السماوة

مابالكم يامن بيدكم الامر والنهي , كل يوم تهدي مدينتي فلذات كبدها وصرخاتها تتعالى في الفضاء قربة الى الله تعالى ؟

تبا لكم , اهكذا يرحلون عنها اولادها وجثامينهم تغسلها السماء مكشوفة للعابرين ؟

اهكذا يرحل الرجال الرجال من ابنائها , وانتم كسراب غربان ؟

لله در تلك الجموع الغفيرة من لابسي السواد تحمل نعوشا فوق جسر مدينتي !

في كل مرة يضعونها على الارض باسم الجلالة يعتصرون الما .

اتظنون ان السماوة تموت , وان فلذاتها من الشهداء ماتوا ؟

اقسم لكم لقد شبه لكم , لا ولن تموت ارض فيها مأذن التكبير شامخة ,

ولايزال اسم الحسين يصك مسامع اهلها الا من ناصر ينصرني ...

فالسماوة عصية على الكفار ....

اما الشهداء فقد رفعوا الى السماء كما رفع عيسى بن مريم .

شهيدنا لم يمت مايزال حيا ذلك وعد الله ولن يخلف الله وعده ....

------------------------------------------------------

بمناسبة الانفجارات اللئيمة التي طالت مدينتي السماوة - في 1-5-2016

سلام البهية السماوي


التعليقات




5000