..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خيبة ٌ وغربة ٌ

أحمد عبد الرحمن جنيدو

زرفـتْ فـي الآلامِ الـغـيـبــــهْ.

 

                    وطغتْ حسـراتٌ في الغربهْ.

 

باضـتْ في كــــوخ ٍ أمـنـيـة ً،

 

                     بـالـتْ وجـعـاً فـوق الـقـبّـــهْ.

 

تـلـكَ الأرقـامُ دمٌ لــــــغــــــد ٍ،

 

                      وبـلادٌ فـي بـتْـرِ الـرقـبــــــهْ.

 

وشــعـوبٌ تـعـلـكُ مـهـزلـــة ً،

 

                     تـتـنـفّــــسُ هـوجـاءَ الرهـبـهْ.

 

فـي فـاصـلـةٍ أخرى وضعتْ

 

                     شـــيـطـاناً يـهـتـكُ مغتصـبـهْ.
مـن حـشــرجـةٍ أمٌّ ســـقـطـتْ،

 

                     كـي تـبـلـعَ ريـقـاً لـلـحـصـبهْ.

 

وســـــــــلامٌ يـنـكـحُ مـقـتـولاً،

 

                     ويـتـاجــرُ فـي لـبِّ الصحبـهْ.

 

تـلـكَ الأصــــــلابُ مـزاودة ٌ،

 

                     بـهـشـاشـتِـها صـارتْ صـلبهْ.

 

بـطـلٌ يـتـفـنّـنُ فـي شـــــركٍ،

 

                     فـي نـشــوتِـهِ بـلـغَ الـخـطـبـهْ.

 

تـركَ الـمـغـمـوسَ بـإنـكـافٍ،

 

                     بـمـؤخــرةٍ وشـــــــمَ الـنـدبـهْ.

 

يـا صـوتـاً مـسـمـومـاً يكـفي

 

                    كـذبـاً، وضـحـتْ ذاتُ الـلـعـبهْ.

 

نـحـنُ الأقـزامُ عـلـــى هـتْـكٍ،

 

                     حـتّـى ضـحـكـاتٍ مـغـتـربــهْ.

 

أفـكـارُ الـشـــــــكِّ لـهـا وَرَدٌ،

 

                     وتـعــــــــودُ إلـيـنـا مـنـقـلـبـهْ.

 

ورســـــولٌ يـبـعـثُ خـانـعَـهُ،

 

                     لـقـطـيـع الـطـغـمـةِ منـسـكبهْ.

 

يـا عـابـرَ أجـســـــادٍ أرحـــمْ،

 

                     لـجــمَ الـتـاريـخُ ورى الوثبهْ.

 

صـارتْ أحـلامــي نـافـلـــة ً،

 

                     وتـضـاجـعُ أحـصنـتـي الذئبهْ.

 

يـتـمـرّغُ فـوقـي مـســـــعـورٌ،

 

                    يـتـثـاءبُ فــي عـزم ِ الضربهْ.

 

فـالعـاقـرُ تـنـجـبُ مـمـحوناً،

 

أحمد عبد الرحمن جنيدو


التعليقات




5000