..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التي جمحت !

حيدر الحدراوي

هدوء مطبق , سكون عميق , صمت يغلف المكان , لا شيء يتحرك في تلك الغرفة , حيث تجلس على سريرها , محدقة في النافذة امامها , وضعت كلتا يديها على رأسها , انزعاجا من الطنين , طنين الفراغ , يخيل اليها ان رأسها على وشك الانفجار , فتحاول عبثا لملمة اجزاءه المتصدعة , خشية ان ينفلق على حين غرة , تغزوها من الداخل افكارا كثيرة , حوله , ذلك الذي لم يأبه بها , ولم يعرها أي اهتمام .
اما هو , لم يك في حالة مختلفة , بل كان يمر بنفس الوعكة , الالم , المرارة,  الا انه لم يحاول الاقتراب منها ولا لمرة , يظن ان في ذلك انتقاصا لرجولته , وخدشا لكبريائه .. كرجل , يكابر رغم مرارة الصراع الداخلي , بين العشق والكبرياء .
اقتربت منه عدة مرات , في اماكن وازمان مختلفة , جربت كل الطرق والوسائل لتجذب اهتمامه , ولو نظرة , بدت وسائلها وحيلها عديمة النفع امام حجر اصم , كلما ازداد في لامبالاته , أزداد جنونها , ما زاد في الطين بله , وما زاد في الصبر مرارة .
كاد يصرع في كل مرة اقتربت فيها منه , بل كاد يفقد عقله في كل حيلة من حيلها , لكنه كبت دواخله , واظهر صلابته , اخفى ضعفه , واظهر قوة زائفة , كان يتألم اكثر منها , كانت البراكين تغلي , ألا انه احكم الفوهة .
أعيتها الحيل , وتقطعت سبل الافكار :
-      
لم اك له ... ولم يك لي .  
خرجت من البيت , بلا وعي , ولا شعور بالمطر , لم تدرك ما تفعل في هذه الليلة الدهماء الماطرة , ساقتها قدميها نحو جبل الصخرة , خارج المدينة .
كان يراقب الشارع من النافذة , شاهدها تخرج في هذا الحال , فتأجج به الفضول ليتبعها , لكنه كان جبانا , يخشى الظلام , والمطر , ابعد ناظريه عن النافذة كي لا يراها , فوقعتا على المرآة , هناك , حيث تصوّر له شيطان افكاره , سمعه يقول بكلمات متقطعة :
-      
انها تخونك ... اتبعها ... لتكتشف الخيانة ... ومع من ؟ .
-      
لا ... لا ... لعلها ذاهبة لتحضر شيئا ما ! .
-      
يا غبي ... أي شيء ستحضره في هذه الساعة من الليل ... وفي هذا الظرف المناخي ؟ .
-      
لعلها ذاهبة لتحضر الطبيب من اجل امها المريضة ! .
-      
يا لك من معتوه ... طريق الطبيب من ذلك الاتجاه ... وهي ذاهبة نحو جبل الصخرة ! .
-      
لا أعلم .
-      
انك جبان .
-      
كلا ... لست جبانا ... لكني رجل ... املك من الكرامة ما يحصنني من التهافت على النساء .
-      
ما هو مفهوم الرجولة كما تفهمه ؟ .
-      
الرجولة ان ...
قاطعه قبل ان يكمل :
-      
بل انت جبان ... تخشى من الرجل الذي تخونك معه .
-      
لا ... لا .
-      
اذا .. برهن على شجاعتك  ... على رجولتك المفقودة ... اثبت وجودك ...
-      
كيف ؟ .
-      
خذ ذاك السلاح ... واقتله ... او اقتلهما معا
تردد كثيرا , لم يفلح بالرد , خانه لسانه , فأردف شيطان الافكار :
-      
هيّا ... لا تخشى شيئا ... سوف اكون معك ... مؤازرا ! .
تناول السلاح وانطلق في اثرها , حالما خرج من غرفته , دوّت ضحكات شيطان الافكار الخبيثة في المكان , رددت الجدران صداها , رغم ذاك , لم يك قد سمع منها شيئا .
رغم الظلام , وانعدام الرؤية , تمكنت من تسلق الجبل بمساعدة الاضواء القادمة من مصابيح المدينة , توقفت للحظة , ألقت نظرة فاحصة على الطريق , لم يك هناك احد يتعقبها , ثم رمقت المدينة بنظرات بائسة , يائسة , واستمرت بالتسلق حتى وصلت الى تلك الصخرة .
وصل هو وشيطان افكاره الى الجبل توا , خشي التسلق , فقد أمست ممرات الجبل زلقة بسبب ماء المطر , فكر في العودة , الا ان رفيقه اعترضه :
-      
لقد كدت تصل ... ها هما هناك ... ألق نظرة لتعرف ما يفعلان .
-      
لكن الممرات زلقة ... واخشى الوقوع في الوادي ! .
-      
مجرد عذر واه ... اذا كيف سلكا الممرات هما ؟ ... هناك دافع اقوى من الخوف ... العشق المجنون ! .
-      
لعلهما صادقين في عشقهما لبعضهما .
-      
تلك اعذار الجبان ... هيا ... أيها الرجل الوحيد ... في تلك المدينة .
سلك الممر المؤدي الى الصخرة , التي تكمن دون القمة , بهمة واندفاع تحت تأثير همسات رفيقه .
كانت تقف على الصخرة , تستنشق الهواء الرطب , نسيمه يداعب شعرها , كان له تأثير ساحر , حتى انها عادت الى رشدها , فجأة , انتبهت الى وجود رائحة تألفها , قد نقلها النسيم لها , لم تصدق , انعطفت لتكتشف وتتأكد , ألتفت التفاته سريعة لتنظر الى الممر , التوت قدمها وانزلقت , فهوت في الوادي .
لم يك قد سمع صراخها وهي تهوي , فقد كان في الجهة الاخرى , ناهيك عن صوت الرياح وحفيف الاشجار , بعد جهد جهيد , وصل الى الصخرة , المكان المطلوب , لم يجد احدا هناك.
-      
لا أحد ! .
-      
كلا ... أكنت تظن ان يلتقيا هكذا ... لابد وانهما قد اختبئا في مكان ما ! .
-      
أين ؟ .
-      
لا اعرف ... اكتشف بنفسك ... قبل ان ينتهي اللقاء .
-      
من اين سأبدأ البحث ؟ .
-      
من هناك .   
شرع بالبحث , بخطى متثاقلة , مترددا فيما سيقول لو وجدهما معا , وبماذا يجيب ان سألاه "ما شأنك انت؟" , واشياء اخرى كثيرة , لكن رفيقه بدا كأنه يعلم ما يدور في رأسه .
-      
استمر في البحث دون ان تفكر بشيء ... سوف تكتشف المفاجئة الكبرى ... هيّا .. هيّا اسرع ! .
حاول التوقف عن التفكير , لكنه لم يفلح , تحت الحاح رفيقه , اسرع في خطاه , غير عابئا ولا مكترثا بالظلام , ولا بالممرات الزلقة , كان لإلحاح الرفيق اثرا في غليان دمه في عروقه , أخرج السلاح من جيب سترته , واستمر بالبحث الجاد , اقترب من الصخرة الزلقة دون ان يتوخى الحذر , و دون ان ينظر الى موقع قدميه , مع انه على الحافة , الا انه لم ينزلق , كان رفيقه يرقبه ان يتقدم اكثر او ان ينزلق , شيئا من ذلك لم يحدث , بل فكر بالعودة الى البيت , طلبا للسلامة , نفد صبر شيطان الافكار , فطلب منه ان ينتظر لوهلة , التف من خلفه , ثم دفعه ليهوي في الوادي ! .  



 

حيدر الحدراوي


التعليقات




5000