..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زمن الهمجية والرعاع البرلمان

قدس السامرائي

بعد احداث امس الثلاثاء المصادف ٢٦/٤/٢٠١٦ وهو يوم  المهزلة البرلمانية وضعف  الحكومة العراقية وذلك خلال مشاحرة بين البرلمانين من اجل الكراسي وخوف رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس البلمان سليم الجبوري وغلقهم الابواب في مقر مجلس البزلمان وخوفهم من القيادات والاحزاب والوزراء بعد  هذه الحادثة أتضح بما يالي .

 ان البرلمانين همج ورعاع وفاسدين بمعنى الكلمة  الحكومة برئاسة العبادي ومعصوم  فاشلة وجبانة ، لنكن واقعين نحن  الان نشعر بخيبة امل  ولهذا وترجعنا الذاكرة لزمن الحكومة السابقة برئاسة صدام حسين نعم كان ظالم علنا وليس سرا  وكان يعاقب او يغدر من قبل اعوانه  بدون مليشيات  او احزاب  وبعدها يعلن انه اعدم او قتل فلان وتعلم من يقتلك ويغدر بك، نعم كانت  هناك حروب ولكن كانت لدينا هيبة بين البلدان العربية والعالمية ، كان هناك حصار ولكن الشعب ليس بذلك الجوع الذي نحن نشاهده الان للفقراء والمحتاجين ونبداء بطلبات  الدعم من  جميع دول العالم بعد ان ينزل  ماء وجهنا  مع ان العراق ملئ بالنفط والخيرات والحكومة تسرقها وبكل وقاحة واالشعب لا حول ولا قوة له ، في زمن صدام لم تكن هناك عراقية تهان في خارج وداخل العراق او تغتصب في بلدها من قبل الاجانب ولارهاب مثلما يحدث الان ،  لا تقل لي مرجعية والشعب لولا المرجعية لكنا في خبر كان  في زمن  صدام ان قال للشعب ليخرج الجميع ويتبعني كان الجميع يخرج من الخوف ولكن بنتيجة اما الان الشعب يخرج وراء المرجعية وبدون تفكير وبأسم الدين وبعضهم يقبل الايادي ويتبرك بالاغطية والفراش والسيارة الفاخرة التي يملكها  المرجعي الديني وبدون نتيجة مع الاسف نحن شعب يحب العبودية ، اسئلكم وبصراحة هل شاهدت او سمعت في زمن صدام اغلق بابه خوفا من القيادة العسكرية او من الوزراء وطلب النجدة من امريكا او السعودية مثلما حدث مع العبادي ؟نعم كان صدام يبني القصور ويشتري الجزر وبشكل علني والكل ساكت وراضي  ولكن لنا هيبة امام العالم والانالحكومة تسرق وتنهب وتنكر  والكل راضي ولكن مهان  من قبل العالم   في اي زمن كنا ندخل مناطقنا الشمالية بوكيل او اقامة محدودة اي زمن كانت دبابات بيشمركه تقصف الاراضي العراقية وتسرح وتمرح براحتها والمسعودي الذي كان ذيل صدام يملك الشمال وخيراته والايرانين ايضا يتحكمون بمصيرنا .  لنكن واقعين ونخرج مافي داخلنا وما نشعر به الان انا اقولها وبكل صدق ولا اخاف من قول الحق ومصداقية الحدث اننا كنا في زمن الهيبة العراقية وراسنا مرفوع  والان نحن في زمن الهمجية  والسراق والفاسدين وموقفنا مخجل  امام العالم بسبب هؤلاء الرعاع في الحكومة والبرلمان.

 انا  قلبي ينزف دم  على بلدي الذي دمروه الرعاع   ولك الله يابلدي وشعبي انت الضحية بسبب الفاسدين تحياتي للجميع

قدس السامرائي


التعليقات

الاسم: مرئد البدران
التاريخ: 30/06/2016 09:41:24
المشكلة في الانتخابات المستعجلة التي طبل لها الاسلاميون عام 2004 تلك الانتخابات هي التي وضعت شكل الحكم القائم اليوم واسست لبقائه وفق قوانين انتخابية و دستور معاق مالم يتغير قانون الانتخابات و تأتي مفوضية جديدة للانتخابات فلن نرى تغييرا و لا تبدلا ... نص مؤلم تقديري

الاسم: قدس السامرائي
التاريخ: 29/04/2016 10:54:39
يوسف هداي ميس اسعدنا حضورك . الكل ينزف دم على الوطن المغدور في كل مراحل حكم حكومة والكل ياخذ جزء من نصيبه من اموال وقتل وتهجير وكل سنة يقدمون اروع الافعال الهمجية في حكمهم الله ارحم بلدنا وشعب

الاسم: يوسف هداي ميس
التاريخ: 29/04/2016 09:14:30
كلنا ننزف دما على العراق، ولكن...
النظام البرلماني يتيح للمتخالفين أن يعبروا عن خلافاتهم في كل الصور والاساليب تحت قبة البرلمان.. الاهم الا يكون هناك مذابح وورصاصا يتطاير خارج البرلمان..




5000