.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطيب جمعة بغداد يقدم ثلاث خطوات للخروج من الازمة واصفاً من يعارضها يخاف على كرسيه من الزوال

فراس الكرباسي

خطيب جمعة بغداد: الحل الوحيد للخروج من الازمة الحالية هو بتغيير قانون الانتخابات ثم إيجاد مفوضية مستقلة ثم اجراء انتخابات مبكرة

تصوير: سيف كريم

بغداد - شدد خطيب وامام جمعة بغداد السيد رسول الياسري في خطبة الجمعة، على ان الحل الوحيد للخروج من الازمة الحالية يكمن بثلاث خطوات لا غير وهي تغيير قانون الانتخابات ثم إيجاد مفوضية مستقلة ثم اجراء انتخابات مبكرة، معتبراً ان الانحراف والظلم والتقصير والسرقات وعدم المبالاة بسبب ابتعاد السلطات الثلاثة القضائية أو التشريعية أو التنفيذية عن الموعظة والواعظ الناصح الأمين والانشغال بالذنوب والملذات والدنيا، واصفا الحل الأمثل هو الذي اشارت له المرجعية الدينية في النجف بالذهاب إلى انتخابات مبكرة مسبوقة بإيجاد مفوضية مستقلة للانتخابات مع تغيير قانون الانتخابات بالشكل الذي يحفظ حق الناخب، عازياً سبب رفض أغلب رؤساء الكتل لمقترح المرجعية هو خوفهم من أن لا يتمكنوا من العودة إلي كراسيهم.

وقال السيد رسول الياسري من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد والتابع للمرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، إن " ما نراه اليوم من انحراف وظلم وتقصير وسرقات وعدم مبالاة سواء كان من المجتمع بشكل عام أو من المسؤول في السلطات الثلاثة القضائية أو التشريعية أو التنفيذية بشكل خاص سببه ابتعادهم عن الموعظة والواعظ الناصح الأمين والانشغال بالذنوب والملذات والدنيا مما أدى إلى ضياع الدين والدنيا".

واضاف "لقد جرب المجتمع حرص المرجعية الدينية على دين الناس ودنياهم وجربوا أيضا حرص الساسة على مصالحهم الشخصية والحزبية حتى لو أضرت بالعباد وخربت البلاد غير مكترثين بدينهم الذي هو أغلى من كل شيء إلا ما ندر منهم".

وتابع الياسري "لاحظنا من خلال التجارب السابقة بأنهم قد رحلوا كثيرا من المشاكل ولم يقوموا بوضع المعالجات لها مما أدى إلى تراكمها ، والأغرب من ذلك أنهم تظاهروا بالقيام بدور المعالج للمشاكل وفي الواقع هم أساس تلك المشاكل".

وبين الياسري "نحن نرى في هذه الأزمة وفي ظل المطالبات بالإصلاح ابتعاد الساسة وبالذات البرلمان العراقي عن التعقل والحكمة بل نرى محاولات لتخدير الشارع الغاضب والمطالب بالإصلاح والتغيير من خلال الاستعراضات الخداعة وما ذلك إلا لكسب الجمهور تاركين الحل الأمثل والذي أشارت له المرجعية الدينية وهو الذهاب إلى انتخابات مبكرة مسبوقة بإيجاد مفوضية مستقلة للانتخابات مع تغيير قانون الانتخابات بالشكل الذي يحفظ حق الناخب".

وكشف الياسري، ان "السبب الحقيقي بتركهم هذا الحل هو خوفهم من أن لا يتمكنوا من العودة إلي كراسيهم وكذلك عدم سعي أغلب رؤساء الكتل لتبني هذه الحلول لأنها ستفقدهم الهيمنة على القرارات ، وهذه الحلول ستعطي فرصة لتشكيل كتلة برلمانية ذات أغلبية غير طائفية وغير قومية قادرة على تشكيل حكومة أغلبية مع وجود كتلة معارضة أيضا بعيدة عن الطائفية والقومية وتكون الحكومة الحالية أو التي ستتشكل حاليا حكومة تسيير أعمال وهو خير من الخيارات التي يطرحها من يريد القفز على الحل كحل البرلمان أو الدعوة لحكومة أنفاذ أو طوارئ وغيرها من الحلول الموهمة".

ودعا الياسري الشعب العراقي إلى عدم السماح لأي طرف من الأطراف بأن يخدعهم أو يقوم باستغلالهم".

ووصف الياسري ما يحدث الان من احداث في العراق هو نفس ما حدث سابقاً ابان حكم الخليفة الثالث عثمان بن عفان، بالقول "أن التاريخ نقل لنا فساد حكومة بني أمية من عمال ووزراء وعلى راسهم مروان بن الحكم والتي قدم لها أمير المؤمنين عليه السلام النصائح لضمان ديمومة بقاء النظام دفعا للمفاسد المترتبة على الفوضى ، ولم تلتزم بالنصائح والتوجيهات وقد قدم الرأي والحكمة والبيان للثوار المعترضين أو ما يطلق عليهم اليوم الجماهير المطالبين بالإصلاح فلم يلتزموا برأيه فكان هناك من يريد أن يركب الموجة كطلحة والزبير اللذين أججا الوضع مما أدى إلى قتل الخليفة عثمان وحدوث الفوضى التي أدت إلى حروب ثلاثة انتهت بقتل الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام فقال أمير المؤمنين عليه السلام أستأثر- أي عثمان  - فأساء الأثرة وجزعتم - أي الثوار - فأسأتم الجزع ولله حكم في المستأثر والجازع وهذه دعوة لكل من يريد أن يصل إلى الحل بأقل الخسائر المادية والبشرية وعدم إضاعة الفرصة".

 

فراس الكرباسي


التعليقات




5000