..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاديبان الراحلان الدكتور الباحث عبد الكريم علكم والشاعر جاسم الشواي في جلسة استذكارية لاتحاد ادباء ميسان

علي كاظم خليفة العقابي

 

ميسان

حيدر الحجاج

اقام اتحاد ادباء والكتاب العراقيين في ميسان امسية استذكارية للراحلين الدكتور الباحث عبد الكريم علكم الكعبي والشاعر جاسم الشواي في مقره الكائن في بناية المحافظة القديمة .. قدم الجلسة الشاعر والناقد غسان حسن محمد بورقته المعنونة (غزل بلسان الحكمة ... الحارث في حقل الفلكلور ) اشار فيها الى الراحل جاسم الشواي واهتماماته التاريخية ، فالشواي لم ينظر الى التاريخ كسرديات ماضويه تحكي عن ازمان وإمكان محورها الانسان في صنع الوقائع والإحداث السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، بل زاد على هذه النظرة رؤية الباحث والاركلوجي المولود في منطقة الديومة في قضاء الميمونة 1931 ،تلك البيئة وارفة الضلال المحاطة بالاهوار والمستنقعات التي شحذت مخيلته ونمت قابليته الابداعية ، وكتب الشعر الشعبي والشعر الفصيح على حد سواء وشغف بالفلكلور العراقي والجنوبي على وجه التحديد فأصدر كتابه انماط تراثية في العام 1978 لتتوالى اصداراته دواوين ودراسات نقدية وفكرية وتاريخية وتراثية وفي الشطر الثاني من ورقته تطرق غسان حسن محمد عن الاكاديمي الراحل الدكتور عبد الكريم علكم مبينا الدور الابداعي الذي اضطلع به الراحل وجمعه بين العلوم الاكاديمية واهتماماته التراثية والتاريخية والفلكلورية معرجا على سيرة الراحل ومشيرا على وجه الخصوص الى كتابيه التلول الاثرية وكتاب الحياة الشعبية في ميسان ذاكرا اهميتهما ونفعهما واغتنائهما للعقول والمكتبات تلاه القاص الرائد نجم الاميري بورقة استذكارية خص بها الراحل جاسم الشواي حيث جاءت ورقته مشحونة بدلالات البيئة التي كان يقطنها الراحل انذاك وهي الجنوب السومري واهواره التي كانت ملاذا لصور شعريته المكتنزة بجمال الطبيعة وسحرها ومورثاتها الشعبية في حضن الجنوب فكانت قبسه الذي يغترف منه معرجا على مجايليه من الادباء والفنانين حيث اسس جمعية الادباء والفنانين في ستينات القرن الماضي وسبعيناته ، وكان الشواي خريج الدراسة الاعدادية الفرع الادبي وترك الراحل تراثا خصبا من النتاجات الادبية هي :في التراث والأدب والغزل في الشعر الشعبي / منشورات الدراسات العربية وفي رحاب الشريف الرضي والمفردة الشعبية في الشعر ومن ضواحي الريف /شعر شعبي والعديد من المخطوطات الادبية ادراج الرفوف تلاه الشاعر رحيم حمد علي بورقة رثاء خص بها الاكاديمي عبد الكريم علكم جسدها بمطلع قصيدة رثاء مستذكرا فيها الراحل ومعرجا فيها على ذكرياته وندمائه الذين عاشوا معهم ، كما جاء في ورقته رحلته مع استاذه كما وصفه وعلى الايام التي اصبحت من الماضي الاليم تلاه الشاعر نصير الشيخ بورقته المعنونة سيرة حياة وكتاب... شمعة اوقدت لتنير الحرف والتي خص بها الدكتور عبد الكريم علكم مستهلا اياها ـ قد لا نأتي بجديد حينما نقول ان الثقافة العراقية فضاء يتسع قدم الكثير من الادباء والكتاب والباحثين والاكاديمين كل حسب اختصاصه ، ويبقى الاثر هو الدليل الساطع على رسم لوحة الفعل الابداعي بمنظومته القيمة والفكرية والجمالية منوها على مسيرته الابداعية والأكاديمية التي امتدت لأربعة عقود متواصلة من العطاء الثر حيث حصل عام 1987 على شهادة الماجستير قسم اللغة العربية كلية الاداب /جامعة بغداد عن رسالته الموسومة الناشئ الاكبر .. حياته وأدبه بعدها حاز على شهادة الدكتواره في اللغة العربية كلية الاداب جامعة بغداد / جامعة البصرة عام 1997 عن اطروحته ابن معصومة المدني /اديبا وناقدا ، وقد عمل الراحل الكعبي في جامعة البصرة وبعدها في جامعة ميسان حيث ختم عمله المهني فيها وتقلد عدة مناصب مهمة الى ان تقاعد ووفاه الاجل الى بارئ كريم وبرحيله فقدت الثقافة العراقية قامة كبيرة قدمت الكثير فالى روحه السلام ولجسده المغفرة ولثراه الذكر الطيب بعد ذلك افتتح باب النقاش في الاوراق المقدمة من قبل الحاضرين حيث اشادوا بالراحلين على مدى عقود مرت وكيف ان ميسان فقدت رمزين من شخوصها البارزين في مجال الثقافة العراقية

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات




5000