..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المسجد الأقصى عهدة هاشمية

محمود الدبعي

الفطرسة الإسرائيلية التي سجنت الأقصى في زنزانة مظلمة تمهيدا لإزالته من العقول و عن الأرض لتحقيق حلم قديم على ارض الإسراء و المعراج و على انقاض الأقصى الذي هو عهدة هاشمية و امانة في عنق الهاشميين و للحفاظ على الأقصى نطالب بالإعلان عن تاسيس شبكة انسانية اممية و تطوعية للدفاع عن الأقصى و عن القدس تحت رعاية عميد البيت الهاشمي جلالة الملك عبدالله الثاني .

اللافت للنظر أن اسرائيل اختارت الوقت المناسب لقطع شعرة التردد في القيام بمثل هذا التصرف الذى يمس الاعتبارات الدينية وقواعد القانون الدولي، مستغلين وقوع العالم تحت مطارق الإرهابيين ، وان ردة الفعل لن تكون ذات مصداقية على ارض الواقع إلا من خلال تحرك اممي سلمي و من خلال شبكات التواصل الإجتماعي و على الصحف و القنوات الفضائية و التواصل المباشر مع اصحاب القرار السياسي ، ستكون هذه التحركات الإنسانية اكثر تأثيرا على الراي العام الإسرائيلي الذي يستخدم اصلا هذه الشبكات الإعلامية لتحقيق مراده ، فمحاربته بمثل هذه الطرق الإعلامية السلمية اجدى من المظاهرات و المسيرات و احراق الأعلام و التي لا تملك قدرة التأثير على القرار الإسرائيلي.

هذا التوجه المختلف، الهدف منه تحويل التضامن الإنساني الأممي ، الى شبكة إنسانية اممية دائمة التحرك على كل الصعد الإعلامية و بالطرق السلمية بعيدا عن العنف و الصدام ، و تحويل الشبكة تدريجيا الى منظمة عالمية فاعلة تتداخل في مسار قضية الأقصى، كمؤسسة اممية تباشر، الضغط الإعلامي على المستوى الرسمي والشعبي ، ويكون لها مشاريع داعمة للأقصى وصموده، وديمغرافيته المقدسية المحيطة، و تكون هذه المنظمة الأممية الإنسانية منبر الأقصى للتضامن العالمي ، و يكون لهذه المنظمة مندوبين في كل دولة، يتكفلوا بالتحرك في الأوساط الرسمية والشعبية والمنظمات الدولية، وتحويلها الى أداة ضغط اممية.

قد يقول البعض نريد تحرك عسكري و جهادي اليوم و هذا هو الجهل بعينة حيث ان جيوشنا مقيدة بالتزامات تجعل من المستحيل عليها خوض معركة عسكرية لتحرير الأقصى و لذلك علينا استخدام سلاح الكلمة المستدامة لكسب انصار للأقصى في العالم .

و علينا ان نبني مؤسسة عملية تخدم القضية من خلال تحرك متطوعين امميين من العالم كله. وتباشر هذه المنظمة التواصل مع المقدسيين، وزيارتهم ودعم مشاريعهم، إضافة لحركة الضغط الاعلامية والعالمية التي يصنعها تحالف ، من الأديان والأفكار المختلفة، المؤمنة بحق المسلمين والفلسطينيين في كامل القدس وأقصاها.

ولأن مثل هذا المشروع يحتاج لشخصيات عالمية داعمة من مختلف المهام الرياضية و الفنية و العلمية و الصحفية و الكتاب والشخصيات الدينية و الثقافية و السياسية المختلفة في الأداء، والمؤثرة في ذات السياق الرسمي والشعبي للأحداث، ولها تجربة في التحرك السلمي العالمي، و اكيد يوجد العشرات من الذين يؤمنون بالحراك الإعلامي السلمي و هذا ليس اقتراح معنوي عاطفي، وانما قائم على عناصر موضوعية، في تاريخ الأداء لكل شخصية يتم اختيارها و تمنح لقب سفير الأقصى للسلام الإنساني.

ولن تصل قدرات هذا المنبر الى حجم ما تقدمه الحركة الصهيونية المتطرفة في منظمة ايباك الأمريكية ولا قريب منها، ولا بتحركات المنظمات الأمريكية الداعمة للإستيطان بمليارات الدولارات ولكنها ستخلق اختراق مهم، يضغط في الأروقة الرسمية وفي الاعلام العالمي الاجتماعي، وهذا النوع من الدعم بالذات تحتاجه المقاومة المدنية في الأقصى وبيت المقدس، وهي فكرة عملية لا تستبدل بها وسائط الدعم التقليدية، لكنها ذراع يعطي أكثر لأهل الأقصى أكثر مما تعطيه عواصف بعض العرب الصوتية.

 

 

 

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000