.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إصلاحهم وتكنوقراطهم المزعوم... تحت المجهر.

احمد محمد الدراجي

ليس عجباً في العراق أن يتحدث عن الإصلاح من أسس الفساد وسلط المفسدين، وسرى الفساد في عروقه وشرايينه، وليس عجباً أيضاً أن ينبري مؤسسو الفساد وداعميه والساكتين عنه طيلة أكثر من ثلاثة عشر عاماً ينبري لطرح مشاريع ومبادرات تحت عنوان الإصلاح وحكومة تكنوقراط التي باتت تندب حظها العاثر لأنها صارت تغريدة هؤلاء ، ولا ندري هل نقول: إن العجب في أن نجد آذان صاغية وإعلام يزوق  لتلك الأصوات، أم إنه أيضاً لا عجب  في ذلك، فما دام الحديث عن المشهد العراقي فلا ترى ولا تسمع  إلا عجباً وأعجبا...
بنظرة موضوعية لا تكلف عناءً ولا جهداً في النظر، نجد أن كل ما طُرِح من مشاريع ومبادرات أنها لم ولن تتطرق إلى البرلمان وحله، وإنما مشاريعهم تناولت الحكومة وكابينتها الوزارية، لأن تغيير البرلمان أو حله يمثل خطاً أحمراً عندهم، حتى يبقى إصلاحهم وتكنوقراطهم المزعوم يدور في فلكهم وأسيراً لأرادتهم ومحاصصتهم وتوافقهم ومساوماتهم على حساب الوطن والمواطن، وبالتالي فإن أي شخصية مطروحة ستكون خاضعةً لإرادة هذه الكتلة أو تلك والنتيجة أن الفساد خرج من الباب ودخل من الشباك تحت عنوان الإصلاح والتكنوقراط، ناهيك عن الحديث عن رفض الكتل لتغيير وزرائها وتحفظ أخرى  وشروط ثالثة وهلم جرا، وفوق كل هذا تحكم الأجندات والإملاءات الخارجية وخصوصاً أجندات المحتل الأخطر والأشرس والأكبر إيران.
نأتي إلى الشخوص التي سيتم ترشيحها من قبل أصحاب المشاريع ونطرح بعض التساؤلات، كيف سمحت تلك الشخوص لنفسها أن تنخرط ضمن مشروع أسس له وطرحه مَنْ أسس للفساد والمفسدين ودعمهم وتسبب في خراب وهلاك شعب؟!!، وكيف سمحت لهم تكنوقراطيتهم ( إن كانوا كذلك) أن يكونوا أداةً بيد مَنْ ساق العراق مِن سيء إلى أسوأ؟!!، أليس انخراطهم هذا يدل على أنهم أعانوا منظومة الفساد ومشرعيه وداعميه، وساندوهم وأبقوا عليهم وهذا يعني الإبقاء على الفساد والمفسدين؟!!،، كيف يُتَصَوَّر ويُتَرَجَّى من هؤلاء (التكنوقراطيين) أن يقدموا خيرا للعراق وشعبه وهم بدأوا طريقهم على خطأ وفي خطأ وإلى خطأ؟!!، أليس انخراطهم يكشف عن انتهازيتهم وتبعيتهم لأن مَنْ يرضى لنفسه أن يكون عضيداً وأداةً للفساد ومن شرعه ودعمه، ليس بنزيهاً ولا عادلاً ولا وطنياً ولا يؤتمن على الوطن والشعب والأموال؟!!،، هل يستطيع أولئك التكنوقراطيين المزعومين أن يتمردوا على من جاء بهم من أصحاب تلك المشاريع الذين يحتضنون الفاسدين والمليشيات التي تسيل أيديها من دماء العراقيين بما فيهم الكفاءات العلمية ...
تساؤلات كثيرة وكثيرة، ليس لها حل إلا بالتغيير الجذري الحقيقي، كي نؤسس الأرضية الصالحة لبناء دولة مدنية عادلة لجميع العراقيين، ومن أولويات تلك الأرضية هو ابعاد خطر الفساد والمفسدين والمليشيات والعصابات وقطع أذرعها، وهذا لا يتم إلا بحل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ مؤقتة وطنية مهنية خالية من كل الفاسدين المتسلطين السابقين تنفيذيين كانوا أو برلمانيين، لقطع دابر أي تدخلات أو إملاءات داخلية أو خارجية، وكل ذلك يتم تحت إشراف وتبني الأمم المتحدة، وهو ما تضمنته بنود "مشروع خلاص" طرحه المرجع العراقي الصرخي والتي منها :(( 3 ـ حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد إلى أن تصل بالبلاد إلى التحرير التام وبرّ الأمان .
4ـ يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال .
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب . )).
لا يُتَصَوَّر أن ينبثق الإصلاح والتكنواقراط الحقيقي من نفس المنظومة أو البيئة أو الحاضنة التي أسست وأنتجت وشرعنت وقنَّنت ودعمت ودافعت عن الفساد  والمفسدين وسلطتهم على الرقاب، فالشجرة الفاسدة لا تعطي إلا فسادا...
بقلم
احمد الدراجي

احمد محمد الدراجي


التعليقات

الاسم: عبدالله الفضلي
التاريخ: 26/03/2016 18:15:11
كل الاصلاحات والمشاريع فاشلة ولاخلاص الابمشروع الخلاص للسيدالصرخي الحسني

الاسم: نور مهدي
التاريخ: 26/03/2016 14:23:46
الخلاص بما طرحة السيد الصرخي بمشروع خلاص هو الحل الانسب لكل هذا الفساد والخلاص على رؤس الحرامية من السياسيين

الاسم: ستار
التاريخ: 26/03/2016 14:21:17
لا خلاص الا بتطبيق فقرات مشروع خلاص الذي طرحع المصلح السيد الصرخي

الاسم: حسام الحسيني
التاريخ: 26/03/2016 09:53:44
الحل لا يكون إلا بالتغيير الجذري الحقيقي، كي نؤسس الأرضية الصالحة لبناء دولة مدنية عادلة لجميع العراقيين، ومن أولويات تلك الأرضية هو ابعاد خطر الفساد والمفسدين والمليشيات والعصابات وقطع أذرعها، وهذا لا يتم إلا بحل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ مؤقتة وطنية مهنية خالية من كل الفاسدين المتسلطين السابقين تنفيذيين كانوا أو برلمانيين - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=297750#sthash.dztms1mj.dpuf

الاسم: المهندس محمد الياسري
التاريخ: 26/03/2016 07:03:23
نعم الفاسد لاتتوقع منه الاصلاح مادام النفوذ الايراني ومن يوالي ايران وعملائها هم من يتحكم بمصير العراق لاوجود الى اي اصلاح او تغير بل من اسوء الى اسوء

الاسم: عقيل الدراجي
التاريخ: 26/03/2016 07:02:52
لو اراد الجميع الاصلاح فمشروع الخلاص جاهز ولايكلف اي عناء فهو معد من قبل مختص عبقر ومفكر ... لكن الخضوع والجبن لايتركان القرار سيير الى غاياته

الاسم: عمار البابلي
التاريخ: 26/03/2016 05:15:45
لاخلاص الا بتطبيق مشروع خلاص للسيد الصرخي وأخراج أيران من اللعبة في العراق

الاسم: ابو كرار
التاريخ: 26/03/2016 02:03:30
لمن يعرف ثورة الحسين ويفهم مضامينها ويتحرر من دسائس الفرس والمستاكلين باسم الحسين عليه السلام ممكن ان ينجح باستثمار الثورة لإصلاح واقع الحال

الاسم: محمدالعراقي
التاريخ: 25/03/2016 22:28:11
لا خلاص الا بتطبيق فقرات مشروع خلاص الذي طرحع المصلح السيد الصرخي اما ما تطرحه ادوات ايران من مشاريع تدعي انها اصلاحية فهي لا تتعدى كونها ترقيعية ولا تؤدي الغرض ولا تنتج اصلاحا لانها لم تصدر من مصلحين

الاسم: سالم الخفاف
التاريخ: 25/03/2016 21:05:49
يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال .
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب . )).
لا يُتَصَوَّر أن ينبثق الإصلاح والتكنواقراط الحقيقي من نفس المنظومة أو البيئة أو الحاضنة التي أسست وأنتجت وشرعنت وقنَّنت ودعمت ودافعت عن الفساد والمفسدين وسلطتهم على الرقاب، فالشجرة الفاسدة لا تعطي إلا فسادا

الاسم: محمد الموسوي
التاريخ: 25/03/2016 21:04:39
يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال .
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب . )).
لا يُتَصَوَّر أن ينبثق الإصلاح والتكنواقراط الحقيقي من نفس المنظومة أو البيئة أو الحاضنة التي أسست وأنتجت وشرعنت وقنَّنت ودعمت ودافعت عن الفساد والمفسدين وسلطتهم على الرقاب، فالشجرة الفاسدة لا تعطي إلا فسادا... -

الاسم: محمد الموسوي
التاريخ: 25/03/2016 19:37:09
الفساد لاينتج الا فسادا والمجرب لايجرب كفانا نعيش بنفس الدائرة مالم يتم تفيذ مشروع الخلاص الذي طرحه المرجع الصرخي بكل بنوده فلا امانولااستقرار للعراق والمنطقة

الاسم: سرمد الطائي
التاريخ: 25/03/2016 19:35:52
نحمد لله تعالى الذي من علينا بشخصية دينية معتدلة لا تتاثر بالعواطف او المصالح ولا يمكن ان تساول على حساب دينها او وطنها او عروبتها انها مرجعية واقعية ولدت من وسط معاناة شعبها العراقي والعربي حملت الهموم وتحملت الصعاب من اجل ان تنقذ الناس من مفرمة ومطحنة فتن العملاء والانتهازيين المتسلطين ذيول ايران او امريكا او غيرهما

الاسم: نوار الاعرجي
التاريخ: 25/03/2016 19:31:59
مقتدى الصدر سائر وبتوجيه ايراني على تطبيق مشروع الاخوان المسلمين في العراق فمثلما عمل الاخوان وركبو موجة التظاهرات المصرية وحققوا مبتاغهم ولو لفترة قصيرة في الوصول الى مقاليد الحكم في مصر..التي فلشت ولم تدم طويلا بسبب وعي الشعب المصري ووطنية جيشه..
مقتدى اراد بدعواه الاخيرة الى السير على نفس النهج من اجل الحصول على مكاسب شخصية من جهة واعادة عملاء ايران الى الواجهة السياسية من جهة اخرى بعد ان انهارت اكثر مشاريعهم امام المظاهرات ذات الصفة المدنية.. ونحن نامل ان يكون شعبنا كالمصريين وان لا تنطوي عليهم هذه الخدع.. فالمؤمن بل العاقل لا يلدغ من جحر مرتين

الاسم: الدليمي
التاريخ: 25/03/2016 19:25:54
مشروع الخلاص هو خلاص العراقيين من فساد حكومة المرجعيات الفارسية الفاسدة

الاسم: سامر خليل
التاريخ: 25/03/2016 19:17:12
نعم التغير الجذري هو الحل بعيدا عن التبعية والولاء للدول والاحزاب

الاسم: ابو مؤمل العراقي
التاريخ: 25/03/2016 18:59:07
لا يُتَصَوَّر أن ينبثق الإصلاح والتكنواقراط الحقيقي من نفس المنظومة أو البيئة أو الحاضنة التي أسست وأنتجت وشرعنت وقنَّنت ودعمت ودافعت عن الفساد والمفسدين وسلطتهم على الرقاب، فالشجرة الفاسدة لا تعطي إلا فسادا

الاسم: ابن الرافدين
التاريخ: 25/03/2016 18:53:09
المرجع الصرخي رفض الاستخفاف بالعراق والعراقيين والعرب والعروبة وهو متمسك بمشروع وطني إسلامي أخلاقي إنساني ينافي المشروع الإمبراطوري الفاسد

الاسم: محمد
التاريخ: 25/03/2016 18:41:07
سبب دمار العالم ايران المجوسية واذنابها

الاسم: احمد خالد
التاريخ: 25/03/2016 18:36:27
يجب التخلص من النفوذ الايراني في كل البلاد العربية حتى يتم تحقيق الاستقرار في المنطقة الانه ايران هي من دمر العراق ولحق الضرر بالبلدان العربيه لتحقيق حلمهم الاسود وهو الامبراطوريه الفارسيه المزعومه

الاسم: الحيدري
التاريخ: 25/03/2016 18:13:14
لمرجع العراقي العربي الصرخي الحسني هو الخلاص الوحيد للعراق وشعبه ومهما حاولوا القضاء عليه واسكات صوته فهو دليلآ على عجزهم عن ايجاد الحلول الذي قدمها المرجع للعراق في هذه المحن الصعبة

الاسم: ابو نور العراقي
التاريخ: 25/03/2016 17:50:34
يجب التخلص من النفوذ الايراني في العراق حتى يتم الاستقرار والامان في البلاد

الاسم: زيبنب البغدادي
التاريخ: 25/03/2016 17:50:06
يجب التخلص من النفوذ الايراني في كل البلاد العربية حتى يتم تحقيق الاستقرار في المنطقة

الاسم: احمد العربي
التاريخ: 25/03/2016 17:49:06
بدون جدوى اذ لم تتغير هذه الوجوه التي حكمة العراق واحزابهم الا اسلامية والاخذ بما قاله المرجع العربي السيد الصرخي سوف تؤل الامور من سيء الى اسواء واسواء واسواء - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=297750#sthash.T7CvOHhS.dpuf

الاسم: احمد العربي
التاريخ: 25/03/2016 17:47:13
بدون جدوى اذ لم تتغير هذه الوجوه التي حكمة العراق واحزابهم الا اسلامية والاخذ بما قاله المرجع العربي السيد الصرخي سوف تؤل الامور من سيء الى اسواء واسواء واسواء -

الاسم: احمد
التاريخ: 25/03/2016 17:34:24
لا خلاص للعراق وايران تحرك دماها للصدح باصلاحات مزيفه.

الاسم: سهيل صاحب
التاريخ: 25/03/2016 16:14:18
لا خلاص الا بتطبيق فقرات مشروع خلاص الذي طرحع المصلح السيد الصرخي اما ما تطرحه ادوات ايران من مشاريع تدعي انها اصلاحية فهي لا تتعدى كونها ترقيعية ولا تؤدي الغرض ولا تنتج اصلاحا لانها لم تصدر من مصلحين

الاسم: سهيل صاحب
التاريخ: 25/03/2016 16:11:40
نعم النجاة والخلاص للعراق والعراقيين جميعا من سيول النفاق الديني والسياسي والعمالة والتآمر والخيانة والسرقات والفساد والقتل والتهجير والنزوح والتفجير والطائفية …..الحل هو مشروع الخلاص العربي العراقي الذي قدمة وطرحة المرجع الديني العربي العراقي الصرخي الحسني دام ظله ….اللهم أنصر العراق والعراقيين الصادقين الغيارى الشرفاء .

الاسم: ابومحمدالعراقي
التاريخ: 25/03/2016 15:21:26
يجب التخلص من النفوذ الايراني في كل البلاد العربية حتى يتم تحقيق الاستقرار في المنطقة

الاسم: عكاش مؤمن
التاريخ: 25/03/2016 06:56:12
بدون جدوى اذ لم تتغير هذه الوجوه التي حكمة العراق واحزابهم الا اسلامية والاخذ بما قاله المرجع العربي السيد الصرخي سوف تؤل الامور من سيء الى اسواء واسواء واسواء

الاسم: صالح الربيعي
التاريخ: 25/03/2016 04:26:50
الحل لا يكون إلا بالتغيير الجذري الحقيقي، كي نؤسس الأرضية الصالحة لبناء دولة مدنية عادلة لجميع العراقيين، ومن أولويات تلك الأرضية هو ابعاد خطر الفساد والمفسدين والمليشيات والعصابات وقطع أذرعها، وهذا لا يتم إلا بحل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة إنقاذ مؤقتة وطنية مهنية خالية من كل الفاسدين المتسلطين السابقين تنفيذيين كانوا أو برلمانيين




5000