هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شتان بين الهجرتين ..

حمزة الجواهري

الكثير من الادوات والعوامل اوصلت الشاب العراقي الى التفكير بجدية للخروج من وطنه وتحقيق هذا الحلم مهما كانت نتائج هذا التوجه والتي  لم تكن نتائجه السيئة في كل الاحوال افضل مما هو عليه اليوم ..
اهم هذه العناصر او العوامل هو العامل التكنولوجي الذي اوصل لكل الشباب وبسهولة صور الحياة التي تعيشها شريحة الشباب من اقرانه ومن هم بعمره وبمستواه  في الدول الاخرى والبون الشاسع بين ما هو عليه وبين هؤلاء الذين هم يعيشون حياتهم بترف ورفاهية  هذه الصور نقلت عن طريق التلفزة والقنوات الفضائية السهلة التحكم بها ومن كل دول العالم وعن طريق الشبكة العنكبوتية التي دخلت الى العراق بعد العام 2003 وأصبحت سهلة المنال وسهلة التداول هي ايضا وبالتالي اصبح الشاب يستطيع الولوج والدخول الى العالم لمتمدن الاخر من دول المهجر ودول بعد البحار الذي لم يفكر بها يوما قبل الان لا هو ولا ابائه ..
بالإضافة الى الارث الثقيل الذي ورثه هؤلاء الشباب عن ابائهم وهم يرون مجتمع او حكومة او دولة او حتى العائلة تعيش الالم والقهر واحيانا الموت في وطن تكالبت عليه الوحوش وأصبح المواطن والعائلة معرض في كل لحظة الى الموت او القتل عن طريق هؤلاء الذين يعتاشون على الالام والأحزان العراقية سواء من الطبقة السياسية او محركات الايدلوجيات والأجندات التي تصدر للمجتمع العراقي وهي مختلفة كليا عن الوضع الحقيقي لما هو معروف في مجتمع لدولة عريقة مثل العراق .
اليأس من العودة الى المسار الصحيح صار يعيش في تفكير الشاب الذي تخرج من كليته ومعهده وهو ينتظر ان يكون مفيدا للمجتمع وعاملا ومقدما خدماته وتحقيق احلامه وطموحاته ليجد نفسه مرميا على قارعة الطريق هو وشهادته ولامن يهتم به ويسأل عليه بل بدأ يرى ان وطنه يعيش حالة من الانهيار وهو يسارع بخطى نحو الهاوية ليضيع ما تبقى من الامل وصار بسهولة يرى الوضع الاقتصادي المتردي وتفشي الفساد والرشوة والسرقة والتجاوز على المال العام ومن اعلى الطبقات وأصبح كل من يريد الوقوف بوجه هذا العامل عاجزا لا يستطيع الا ان ينسحب قبل ان يداس ويندرس تحت الاقدام العملاقة السارقة .
في العام 2003 كان الشاب الذي عمره 22 عاما بعمر التاسعة او العاشرة وهذا العمر هو عمر الطفولة ووصل هذا الشاب وشب على مخلفات مجتمعية مؤلمة ليصطدم بها وهو في عمر الحلم وعمر العنفوان والشموخ والثورة الشبابية فوجد نفسه انسان مهمش منذ الطفولة بعد التغيير حتى العام الذي هو فيه بعد تخرجه من الجامعة ,,
التصوير المشوه للحياة في الدول الاخرى والتي اوصلت الشاب الى المدى الاخير من الانطلاق نحو الهدف صورت للمهاجر انه ذاهب الى النعيم والحياة السعيدة والحصول على مبتغاة وعلى ما يريده وبيسر وبسهولة التي تفصله عن تلك الحياة خطوة واحدة وبعض من الشجاعة ,, لقد حلم انه يستلم كل ماهو جميل من أموال ومساعدات تصل الى حيث هو ساكن ويوميا صباحا تطرق بابه الفتيات الحسان وتوفر له كل تلك التي كان محروم عنها يجده ببساطة في متناول  اليد ..
اخيرا ان المساهمة الفعالة المقصودة ام الغير مقصودة من قبل الحكومة العراقية التي ترى ابناءها يغادرون وطنهم ولم تحرك ساكن ولم تعالج مشاكلهم بل هي حتى لم تتبع اخبارهم وتمنع انجرافهم نحو ذالك الوهم زاد من شعور الشاب العراقي بأنه مجرد رقم او نكرة في مجتمع لا يهتم له أحد ولا احد يفكر فيه ,, ناهيك عن سهولة الخروج الى الدول الجارة ومنها تركيا وبدون عناء وبأموال بسيطة ليجد نفسه وقد تلقفته المافيات وتجار البشر وتجار البحر والمهربين وهو يمضغ بهدوء من قبل افواه هؤلاء قبل افواه اسماك بحر ايجه وأمواجه العالية التي تطيح بتلك العبارات الخردة .
 اذن ان الاسباب التي جعلت من الشاب العراقي يترك بلاده وهي في أمس الحاجه له وقد ضاعت احلامه وتطلعاته ليجد نفسه يبحث عنها في مكان آخر بعيد عن ارضه وعائلته اغلبها اسباب حديثة العهد ولدت في العراق الجديد عراق الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير وبشكل جعل التفكير بالهجرة من أجل العيش مثله مثل الشباب في دول اخرى وليس من اجل الخلاص من الموت والمطاردات البوليسية ومحاربة الانتماءات كما كان الحال في العهد الدكتاتوري الذي هو الاخر كان سبب لهجرة جيل ليس كالجيل الحالي جيل يريد التغيير يريد ان يعيش ويعبر عن الرأي ويتمتع بحرية تكوين الاحزاب والانتماء جيل المثقف والكاتب والعبقري والأستاذ والمخترع والمقارع للنظام بكل أنواع الاسلحة المتوفرة من الكلمة الى السلاح  .
نعم هناك فرقا بين هجرة هؤلاء الشباب اليوم و اولاءك اللذين كانت احلامهم تموت في صدورهم ومن يستطيع الهرب عليه أن يدفع ضريبة باهظة الثمن ربما تصل الى افراد اسرته وذويه فلا مقارنة ولا قياس بين تلك الهروبات الشبابية نحو الخلاص وبين هذه الهجرة الذي يحلم بها شباب اليوم من أجل اهداف بعيدة المقارنة والمقاربة عن تلك .
ولعل الدول المستقبلة آنذاك تختلف كثيرا عن اليوم عندما كانت الابواب مشرعة لشريحة الشباب المناضل والنخبة والتي تهرب الى العالم الاول والتي تجد نفسها وقد تبوأت المكان المناسب لها على العكس مما يجري الآن والذي أدى بعودة بعض المهاجرين العراقيين لانهم غير متحصنين بالعلم والأدب والثقافة والشهادة وبالتالي فهم غير مرغوب فيهم شاءوا ام ابو في دول المهجر ..

 

حمزة الجواهري


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2016-03-14 15:38:53
الأستاذ الفاضل حمزة الجواهري مع التحية . كل الشكر والتقدير لك على مقالتك الجيدة هذه وانت تعرض لنا معاناة شباب حالم بعيش أفضل . يصل اليوم الشاب العربي الى عمر الثلاثين سنة وهو لم يفكر في بناء مستقبله بل يفكر فقط بكيفية توفير لقمة العيش له لأنه جائع ومن المعروف ان بناء ازدهار الأوطان هو على يد الشباب فكيف نبني ازدهار الأوطان بسواعد شباب جائع ان المشكلة الأساسية هي عدم إقدام كافة الحكومات العربية على التعامل العلمي الصحيح مع قضايا الشباب ووضع الحلول الناجحة لمشاكلهم بل تعاملت بالعكس مع قضايا الشباب بطرق خاطئة كالقسوة والملاحقات والسجون والتعذيب والأهمال مما دفع بعض الشباب العربي للأنحراف الديني بانخراطهم في التنظيمات الأجرامية كالقاعدة وداعش وغيرهما او نحو الأنحراف الأخلاقي او نحو الرغبة للهجرة خارج اوطانهم . اما في حالتنا العراقية فكل الحكومات منذ حكم البعث السيء الصيت وحتى الحكومات المتعاقبة بعد الأحتلال الأمريكي البغيض للعراق فهذه الحكومات جميعا لم تلتفت مطلقا لمعالجة قضايا الشباب لأنها منغمسة حتى النخاع في انتاج وتفريخ معاناة مريرة وكارثية للشعب العراقي وحتما كانت حصة الشباب العراقي كبيرة من هذه المعاناة المريرة . مع كل احترامي




5000