هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مناشير الشعر

رزاق عبود

 الى زهير الدجيلي*


الحزب باقي، وانت باقي

الحزب باقي بالعراق، وانت لان اسمك عراقي

يازهير الحزب خيمة ، وانت واحد من وتدها

لا تظن ننسى نضالك، لا، ولا شعرك الراقي

الشعر ديوان الامم، وانت واحد من اهلها

مو غريب تموت، لا، ولا غربة لتهدك

تندفن لا ما تندفن، تنزرع شدة قصايد

تجي يومية لعندك

چم كتاب اندفن گبلك

وچم مكتبه انحرگت بدربك

وچم عزيز الحرگ گلبك

وچم قصيدة انمنعت وكسرو غصنهه

بس بقينه نقره شعرك، وشعر مظفر صديقك

احنه ما ننسى ربعنه، لا، ولا ننسى شعرنه

گبلك السياب راح، وهو يبچي على العراق

هو، وانت، دموع، ومحبة، وفراق

هو باقي، وانت تبقى مثل اي نخلة بعراقي

افترقنا بالمهاجر، واندفنا بالبعيد من المقابر

بس جذرنه يبقى اخضر، يوصل لحد العراق

شگد بچينه، شگد نعينه،

وشكثر شمات غصو بالنفاق

الحزب ما مات، لا، ولا انت تموت

هم تودعنه، وتروح، وتجي خطار بحفلنه

باخر اذار نقرالك مناشير الشعر

تصعد هنا عل المنصة

وتاخذ بايدك الحره

 ورده حمرة من حزبنه

رزاق عبود

13/3/2013

قبل ثلاث سنوات ارسل لي الاخ فرات المحسن مع اخرين قصيدة اخيه الشاعر زهير الدجيلي(القصيدة الدجيلية) وهي مهداة الى الحزب الشيوعي العراقي بمناسبة اطفاء شمعته التسعة والسبعين. تأثرت بها كثيرا، وكتبت الرد اعلاه. كنت اتمنى ان يزورنا في حفل الثملنين، لاقرأها في حضرته. لكنه لم يحضر، وغادرنا بعد ان كتب(تلى) شهادته الشيوعية. المسلم يقرأ الفاتحة عند لحظات الموت، والمسيحي يرسم اشارة الصليب، وكذا يفعل كل مؤمن حسب تعاليم دينه. اما زهير الشيوعي فقد كتب لنا قصيدة(شهادة) يؤكد بقائه على العهد. امهلته تلك الشهادة قوة الاستمرار لثلاث سنوات اخرى، لتثبت له ساحة التحرير في بغداد صدق توقعاته، وعمق تفائله، وثقته المطلقة بالمسيرة الدائمة لشعب، وحزب ينهضان دائما بعد كل كبوة! وداعا ابا علي فانت في جنة الخالدين!

رزاق عبود


التعليقات




5000