..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليوم العالمي للمرأة

محمود الدبعي

يُطلّ علينا الثامن من شهر اذار (مارس) في كل عام حاملاً مناسبة مهمة جدا وهي اليوم العالمي للمرأة. ففي ذلك اليوم المشهود من عام 1908، طالبت المسيرة التي ضمت آلاف النساء في نيويورك بالحقوق الإنسانية المشروعة للمرأة، محتجّات على الظروف اللا إنسانية في العمل ومطالبات بتخفيض عدد ساعات العمل، ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع. وهكذا بدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم للمرأة الأمريكية تخليداً لمظاهرات نيويورك. كما ساهمت النساء الأمريكيات في دفع الدول الأوروبية إلى تخصيص هذا اليوم كيوم عالمي للمرأة في أوربا أيضاً.

وفي عام 1977، أصدرت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان قراراً يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم في السنة للاحتفال بالمرأة، فكان الاختيار الغالب هو الثامن من اذار ( مارس) . كما أصدرت الأمم المتحدة قراراً دولياً في سنة 1993، ينص على اعتبار حقوق المرأة جزءً لا يتجزأ من منظومة حقوق الإنسان العالمية .


تُوَاجّه المرأة في العالم العديد من الانتهاكات والإساءات والعنف في جميع أشكاله وصوره ، فمن العنف الجسدي واللفظي والإساءات والتحرشات الجنسية والعنف الجنسي ، إلى جرائم الشّرَف والحرمان من التعليم وعدم تكافؤ الفرص في العمل، ... إلى ما هنالك من سلوكيات مهينة لقيمة المرأة كفرد كامل بذاته. بالإضافة للآثار السلبية والناتجة عن ذلك من خوف وألم وإحباط واكتئاب، إلى كل الإعاقات النفسية مروراً بالجرائم المختلفة التي تتعرض لها من قبل الأنظمة القمعية و المنظمات المتطرفة . و اليوم تتعرض المرأة في الأقطار التي تعاني من الحروب الطائفية و الإحتلال الى الإضطهاد و الإغتصاب و الأسر و القتل و التشريد و هذا يناقض حقها في حياة كريمة .


وأثبتت الإحصائيات من مختلف الدول العربية عن وجود ممارسات العنف باختلاف أشكالها، مروراً بالمجتمعات الريفية والبدوية إلى المجتمعات المدنية، فيمارس ضد المرأة مختلف أشكال التمييز والتخويف والتهميش الاجتماعي والاقتصادي.

وتواجه نساء كثيرات أردأ الظروف وأقساها، وعليهنّ أن يتعلّمنَ التعايش مع هذه الظروف والإساءات بدون أي مساندة أو مساعدة ودعم، مع العلم أن القانون الدولي الإنساني الذي مرّ على وضعه 64 عاماً، يتضمن أحكاماً محددة وواضحة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عامة والمرأة خاصة، تحمي المرأة في جميع مراحلها العمرية وخاصة عندما تكون حاملا أو أُماً لأطفال صغار.

ومازالت المرأة تحاول أن تعبِّر عن قضاياها الخاصة والعامة والهامة والمصيرية، وتكافح للوصول إلى مستوى معين من الحقوق في الكرامة والمساواة، التي تضمن لها العيش اللائق والحياة الإنسانية المحترمة .

بينما نتّحد مع أصوات ملايين النساء في العالم في كل عام حين تتجدد المطالب بحقوق المرأة، نطالب نحن أيضاً أن لا تبقى الاحتجاجات والمطالب حبراً على ورق وأن لا يطوي هذه الاحتياجات الإهمال والنسيان، وأن يُعطى كل ذي حقٍ حقه . و نطالب مجلس الأمن الدولي التدخل المباشر لأيقاف الحروب المدمرة التي تعاني منها العديد من الدول و العمل على حماية المدنيين من القتل و التشريد و الزام الأنظمة القمعية باحترام حقوق الإنسان عامة و حقوق المرأة على وجه الخصوص.

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000