.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(بوح على مفترق الحلم)

ريبر هبون

من نشاطات تجمع الحب وجود والوجود معرفة
(مناجاة)


=بنار كوباني:

بمعزل عن بذخ تمرد يستوطن هوانا .

وبمنأى عن شاعرية نشحذها لنواري بها خيباتنا

وبمأمن من رماح ملةٍ اعتادت تجريم رغباتنا

,بايثار روحي منسلخ عن تجهم القبيلة ..

.تراني أتخذ من قبلتك موطناً يثريني عن سهول واجفة ترقد على صلب الغبن

تراني أضفر من عناد الحشود عناقيد حرائق تيبب يباس الاغتراب

فتخضر سيابتي بك أنت

يامن تتقمص الربوبية بإعادة تصويغ الجسد تحت ظلال لبلابك المنداح ....

.كم عساني أتكتم عني نداءاتي

كمن يسد فوهة عين حامية

أنا المغمورة بأقصى مداد بحرك

أنا المنبهرة بذاك السكب المندفع من محورك

ليروي حقل حنيني ويؤبن شعب اغترابي
انت يا أنت يا (كوباني) الهوى ..

ألثم مبسم صمتي

وأجثم بديماتك على أنسجتي ..

.أبذر من نداك المعتق قفر منابتي علها تهبط فيني برزخاً .

وتفتح من صرتي ما بعد الوجود حياة .

.ففي الانحدار الأخير لتضاريسك على امتدادي

يكمن احتضاري وفنائي

= ريبر هبون:

نرتقي في الوجع

.ونغمر شتاتنا من فيضان القوة.

وننسلخ عن المألوف

.كي لا تفر منا دقائق الحياة سدى

دون صرخة تشي للسماء عن رغبتنا في الانبلاج والتناثر في أديم الغيمات البيض.

بعيداً عن مفارق الوجع.أناجيك..

أتخذ منك عاصمة للانسلاخ عن كل قيد سفاح.

وأتماهى بمسامات جلدك.

أضمر النور في داخلي.

ولا أخفي بسمتي أمامك إن طل علي وجهك مثل لوحة الطبيعة الخريفية

.لا تتكتمي عن نداء الحب

.إن فيه الربوبية والألوهية والسمو للآفاق البعيدة .

ولن نفنى .لأننا نصغر في الحب.

لربما من فرط الحب .سنحبو مثل دودتي قز على ورقة دفلى خضراء قاتمة

.حتى نغدو بحجم قطرة الندى في صباحات آذار 

 

= بنار كوباني :

هنا لن أكتب شعراً أو ما شابه،

بل سأخرج من نفسي

،أثور على مسير بطيء يعيد انكسار حسي

،لأشق بحوراً هائجة شاكلت حيض الآلهة فيضاناً 
هذي الزمكنة ماعادت تصلح سوى لعشق عابر

أو لتهويدة تسكن شهقة تدبغ صفح الشفاه
اتجاهاتي الحبلى بك تشقني مني وتخرجك من معابد آشور بمحض خيال جارف،

مافتئ يزاول الجنون ،

يهديني الانزلاق عند حدود الأرض ،

فتغريها تلك مضاجعة السماء ،

يستوقفني سحر عشتار،

أتبدد هناك ، وأنصبني أرجوحة في فسيح الفضاءات،

لأوزع غيبوبة اللذة مني ونطفة البقاء منك على آلهة شغلتها المقامرة بساق تعرج ...
أراود نصفك العنين ،ذاك المناظر لصواري الكون،

عن مآبض مجونة ثكلت حضورك الآثم ..
وما أعياني النداء ...هلم إلي ،

انتف عانة الأزل

واشذب نوابت جوع فتك بكبد الأماسي ...وهلم إلي
ادفعني اليك وأنزع فواصلاً

جزت أسوار ذاتي ،رمد هياجاً

اعتاد بهتان الجلادة .....
هو ذا هواك الأسطوري ينتشلني من مقام الأنس

ليصطفيني وريثة أسلاف لازالت تعاني النفاس من أجنة غائبة

=HYPERLINK "https://www.facebook.com/reber44?fref=ufi"ريبر هبون :

هنا على هضبات عشقك السامي أناجي
لشفتيك اهتزاز الخمر بين الخوابي.وبوح الشبق
لعينيك دفء الحنين للمطر.وعشق حتى الرمق
لنهديك شدو البجعات حين يلطمن البحيرة.ويثرن غيرة الزنبق
لخصرك بوح النبيذ المعتق
انك اللازورد العائم في سكر والمكتظ بشدو الشفق
فيك أعوم .أستنشق في ويلات البياض وبعثرة المناديل عمراً أقضيه على حافة الغرق
انك الأنشودة التي لا ينهكها صخب الموت المتجسد في عصر معلب

=بنار كوباني :

أنا المترنحة بمقتضى الحب والحروف،

أهيم بالارتماء على جيدك،

أحتسي نبيذاً مختمراً من عليق معجون برذاذ أخاديدك،

أنزع ملاءات العفة وأفتح أزرار الدفء الهادر من وجيبك،

أتدثر بحرير أديمك،واعتلي رعشات تشطرني كضوء منكسر على مرايا سديمك
فاذهب بي إليك

دع أصابعك تتراقص فوق نضج الرمانتين .

تترنح على وقع الفلامنكو،

وتطرحني هيولى على صفائح جسدك ..

بددني ..

مددني ..

أعد تكويني ..

لأقيم ذبائح العفاف قرابين رجولتك الأخاذة

= ريبر هبون :

على مرأى من زوابع الحب أستنجد بك 
انك الحمى الجزلة
رقصة الثعبان في الوريد الجاف
دمعة القرنفل في أول الربيع
نشيد الاخضرار العذب
أعيديني للولادة حيث بدأت
واستبدلي الصرخة بالرعشة التي تدندن الحياة

 

=بنار كوباني :

لك روحي الغفيرة بالانكسارات
يامن تجتث من الحنايا ذاك الغموض المشتول بالهرع 
وترهب اليأس في مهده

ليفرّ بعيداً عن موطننا الوثير بالحب ..
أغدو لك في الحياة تباريح نشوة أو فلقة لجين تبدد الظلمة بنور لن يبرح ..

لن أوفر بي شيئاً إلا وأقدمه لك 
لن أوفر سنبلة أو دوحة إلا وأبني عليها عشاً من حب
لن أوفر وشاحاً أو شالاً لأمرأة في الوجود إلا وأطرز عليه جنون الهوى . ...

هكذا علني أهديك منتهى الجمال من كل شيء ...

لك الصبا والصبابة أيها الروح

=ريبر هبون :

وهكذا نصل لذروة الافتتان بما نحمله من طهر

.حين نتشبث براية الحب خفاقة في سماء النقاء

.لنوقن الوجود ونكمل رحلة الصفاء.

وندمن العناق والقبل.

ونهب للشوق روح السخاء

 

ريبر هبون


التعليقات




5000