.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين الوعي الثقافي والوعي السياسي

د. نادية هناوي سعدون

مثلما غدا تحرير الوعي النقدي من الانفلاتات المزاجية والسقطات الانطباعية امرا لازما لا حياد عنه في الخطاب النقدي العربي المعاصر كذلك صار الخطاب الثقافي بعامة بحاجة هو الاخر الى اهمية الحياد عن السياسة بكل تعريفاتها ومدلولاتها السلبية والايجابية معا.

وعلينا ان نتصور ان تحرير الوعي الثقافي عندنا بوصفه ميدانا من ميادين المعرفة الانسانية هو الذي بامكانه ان يبقينا بمنأى عن هيمنة السياسة وكوارثها..

وفي مراجعة بسيطة للأصل اللغوي للفظة السياسة يتبين انه مصدر من فِعالة، ينطوي على معنى حسي مأخوذ من الفعل ساس يسيس فهو سائس وساس الأمر سِياسة وقد ارتبطت مهنة السائس بالخيل وترويضها فالسائس يسايس الجواد ويهادنه وقد يراوغه لكي يستميل وده فيكون طوع امره.

 ثم انتقلت اللفظة من معناها الحسي الى المعنى المجازي غير المادي وهو العلاقة بين حاكم ومحكوم والسلطة الأعلى في المجتمعات الإنسانية التي تعني القدرة على جعل المحكوم يعمل أشياء أو لا يعمل سواء أراد أو لم يرد.

وهي ايضا الغاية التي تبرر الوسيلة في منطق المنافقين الإنتهازين وهذا المعنى الاخير هو الذي لا يقوض المعنى الحسي ويقلبه حسب بل انه اكثر خطرا وتهديدا كونه ينطوي على معان كثيرة عمادها الكذب كاساس وستراتيجية واركانها المخاتلة اسلوبا والمماطلة منهجا وبلوغ المآرب بخيرها وشرها هدفا ووسيلة وغاية.

وقد تحولت السياسة في عصرنا هذا الى علم قائم بذاته له شروطه واساسياته وليس لاي احد ان تنطبق عليه صفة السياسي او يكون سياسيا بالمعنى الاصطلاحي للكلمة الا اذا امتلك مؤهلات خاصة ومزايا يتحمل هو بارادته كل تبعاتها لاسيما تبعية وصف السياسة بانها بؤرة الافعال الشريرة ومرتع الاقوال المواربة والخادعة والمضللة.

والوعي الثقافي الحر والملتزم ابعد ما يكون عن السياسة لانه ما ان ينحرف باتجاهها حتى لا  يكاد يغدو حرا ولا ملتزما معا.

 ولطالما قيل ان السياسة لا تدخل شيئا الا افسدته فهي اذا تزامنت مع العلم حرفته عن وجهته الموضوعية واماطت اللثام عن صرامته المنهجية.

 واذا ما رافقت الادب قزمته وجعلته رهينا آنيا بمرحلته لتلغي عنه صفة الامتداد الابداعي زمانيا ومكانيا ولتقولبه في خانة المحلية الضيقة.

وهكذا الحال مع سائر العلوم والفروع الانسانية ومنها الثقافة التي بدت في الاونة الاخيرة عندنا تنحرف باتجاه السياسة والايديولوجيا اكثر مما تنزع نحو الاختلاف والتعدد باتجاه التغيير للفضاءات المعرفية والفكرية ضمن زمن جديد له شروطه الخاصة في التلقي والتفسير.

ومن هنا صار حريا بنا ان نتمثل الوعي المثقف القادر على النهوض من دون الوقوع في شرك السياسة ومصالحها المريبة متمسكين بثوابت الثقافة ومسلماتها ومتخلصين من شرك الانقياد الى اذيال السياسة ومتاهاتها.

 وذلك من خلال تركيز الجهد على مراكز اهتمام جديدة، تتأقلم مع منظومة او منظومات أخرى من مرجعيات شبكة القراءات المؤثرة ومن جماليات النصوص المبدعة او من خلال" فحص  التقديمات أو الصور التي تكوّنها الثقافة المستقبلِة (وهي الثقافة التي تترجم، وتقرأ، وتُفسّر) عن الثقافة - المصدر وهي الثقافة المنظورة، والمترجمة، والمستقبلة " كما يقول الدكتور محمد غنيمي هلال في كتابه الادب العام والمقارن/76

ويبدو ان عند العديد منا رغبة مماثلة في ان نتسلح بنزعة التحرر من الخطابات السياسية والايديولوجية بكل تبعاتها المرجعية سواء أكانت تاريخية ام اجتماعية مع ضرورة حياد الفعل الثقافي عن الخطاب السياسي بمزاجيته ومرحليته عبر الارتكان الى الحس الواعي بزماننا ومكاننا العربي بتنويعاته ومكوناته حتى لا نجد انفسنا يوما وقد اصبحنا على الجانب الاخر من الثقافة ضمن اطار بعيد عن اطرها الفلسفية ومنازعها الجمالية والفكرية مستعيضين عنها بكل ما هو مرعب ومؤدلج وهذا ما كان قد آثار حفيظة المفكرين ومنهم ميشيل فوكو الذي كان قد حذر في اطار تصديه لجينالوجيا المعرفة مما سماه "نذير شؤم".

ولا ننسى ان اهم انجازات حضارتنا العربية الإسلامية انما تمت في ظل مناخات من الحرية الفكرية لتشهد الثقافة العربية انفتاحا تمثل في ترجمات عديد من الكتب المنقولة إلى العربية، التي حملت ثمار أهم ثقافات العصر آنذاك.

ولعل من اولى سمات توكيد الصفة الانفتاحية في صناعة الثقافة عندنا اليوم هي الطاقات الثقافية القادرة على التأثير في الرأي العام لإقناعه بالصائب او لاعلامه بالخطأ بهدف التراجع عنه اولا ودفعا باتجاه الوحدة والخيار الديمقراطي اخرا، وبغية منح الاخرين خيار الوعي الفكري اللازم..

ويبدو أن مستقبل الثقافة العربية مرهون بخلاصها من تبعات النزعة العمياء إلى السياسة تلك النزعة التي تحاول ادخالها في مناحي الحياة وميادينها كافة في زمنٍ تبدو فيه الثقافة أحوج إلى التفتّح الواثق المحقق للترابط الديالكتيكي بين الابنية المجتمعية والمنظومة الحقوقية للمجتمع، التي تتشكل في مجموعها ثقافة الفرد، وفكره، وقيمه الاجتماعية.

وان جدلية العلاقة بين الثقافة ودرجة تطور البناء الاجتماعي هي التي تحتم وجود هذا الحاجز بين الثقافة من جهة والسياسة من جهة اخرى.

 وقد لا اغالي اذا ما قلت ان هذا هو جوهر أزمة ثقافتنا العربية التي تنتظر منا اليوم ان نجعل التقدم التقني والاجتماعي سبيلا لبلوغ ثقافة جديدة علمية حرّة ديمقراطية، تتعايش مع البناء الاجتماعي المتقدم خارج أُطر الالزام والقسر والتخويف والإرهاب .

بعبارة اخرى، أن نوحد الثقافة الوطنية في ثقافة علمية ديمقراطية حرّة، قائمة على أساس فكري متين سواء بطبيعة تكوينها التاريخي او بمحتواها العربي الإنساني.

وان واحدة من اهم المساعي التي ينبغي ان نميز بها البناء الثقافي عندنا هو تحقيق ثقافة اصيلة جديدة وصاعقة كميّا وكيفيا في ظل مجتمع ديمقراطي غير منقوص ولا مقيد تتحقق فيه وحدة هويتنا العربية وثقافتنا وتصوراتنا ضمن مجتمع سلمي يوافق بين التيارات، ويستند الى الموروث والمعاصر..

 

 

 

 

د. نادية هناوي سعدون


التعليقات




5000