.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشهيد وطن

محمد سيف المفتي

رن تلفوني في  الساعة الثامنة صباحاً، لا يتصل بي في مثل هذه الساعة إلا صاحب مهمة مستعجلة أو خبر لا يحتمل الانتظار. قرأت الأسم وبدأت بالتذمر صديقي المقرب، و الذي يعلم أن أيام استراحتي معدودة، فلماذا يتصل بي مثل هذه الساعة. ما أن رفعت السماعة، سمعته يضحك ويقول قبل أن تبدأ بحملة السب و الشتم، اليوم و بعد ساعتين لديك فرصة لتلتقي بالسيد ل ب.

نفضت فراشي و انا اشكره، و اصبحت جاهزا للخروج بعد خمسة و اربعين دقيقة.

هذا الرجل من أشهر مدربين التطوير الذاتي. ذهبت اليه آملا بالحصول على علاج لتطوير مجتمعي و باحثا عن علاج فوري للأزمة العراقية. كانت محاضرته من أروع ما سمعت و هو صاحب ثلاثة كتب رائعة في هذا المجال. كانت بدايته أنه عمل حثيثا ليجني مبلغا كبيرا من المال انفقه على رحلة الى امريكا لسماع استاذ في هذا المجال، قبل أن يبني نفسه بخطى محسوبة و مستمرة.

وكان من أهم الأمور التي تناولها هو الألم. قال أن الألم هو محرك الشعوب، فالثورة الروسية و الفرنسية جاءت نتيجة المعاناة،  و التغيير الكبير في المجتمع النرويجي جاء بعدما تعرض الشعب لموجة ألم شديدة بسبب الحرب العالمية الثانية. انتظرت الاستراحة بفارغ الصبر، و تم تقديمي له و قال أنه يتذكرني لأنه كان قد قرأ مقالي بخصوص أزمة النازحين داخل العراق، و من اللقاء التلفزيوني معي  بعد دخول داعش الى العراق.

سألته هل أنت واثق من أن الألم يسبب تغيير المجتمعات؟

اجابني بصوت واثق و عميق بكل تأكيد.

فشرحت له عن الألم العراقي، و قلت له لا أشعر بأن الألم قد جمعنا، بل أشعر أنه يفرقنا.

تبسم بمرارة، في بعض الأحيان يموت الحس الانساني في المجتمع، فالمجتمع بحاجة لجرعة ألم أشد.

ضحكت وقلت يبدو أنك لا تستوعب ما جري و يجري  في العراق، و انفتح فمي  و انطلقت كلماتي كأنطلاق الماء الهادر جراء سقوط السد.  قضيت على استراحته بالكامل،   فقال سأعود اليك بعد انتهاء المحاضرة. و أكمل المحاضرة لتضج القاعة بالتصفيق.. و بعد أن باع قسما من كتبه و تحدث مع كثير من الحضور، توجه الي حيث أجلس و دعاني الى فنجان قهوة في المقهى المجاور.

شكرته كثيرا على اهتمامه، و طلب مني اعادة الكلام الذي حدثته به.. فعدته وهو ينصت لي بتمعن في كل كلمة أقولها.

ختم كلامه لقد سمعت عن كثير من المجتمعات المضطهدة و الانظمة الفاسدة التي تعيش على موت الشعور الانساني في مجتمعاتها، كما حدث في كثير من الدول الافريقية، لكنني لم اسمع بحالة متأزمة كالحالة العراقية، من حيث عدم المبالاة ببعضهم البعض. و عدم وجود شخص يجمع الجميع عليه، هم بحاجة الى صعقة كهربائية، أشد.

أعلم أنني تجهمت وقلت له هذه قسوة و تهرب من المسؤولية. المسؤولية الملقاة على الدول الكبرى.

أجابني مبتسماً يحق لك أن تقول ذلك، فبالرغم من أنك استشاري في هذا المجال، لكنك صاحب الألم.

أزعجني استخفافه بقدراتي و مواهبي. انتهت الجلسة  و هو يعيد كلماته بينما كان يرتدي سترته.

الألم المشترك يوحد المجتمع، لا تنسى الألم المشترك.. و كأنني و للمرة الأولى أسمع كلمة المشترك، لأنها بالنسبة له كانت مفهومة ضمنيا.

عدت الى البيت و جلست أمام حاسبتي و كتبت هذه الوصفة.

 

شبق و توبة

 

 

علمنا المعلم ولا تنابزو بالألقاب فتعجزوا، و تذهب ريحكم فتخسروا.

ولا تنسوا ان المسيحي أجرب  و اليزيدي أكلب، استعيذوا بالله منهم و استغفروا.

كلهم، كلهم حطب جهنم خالدين فيها، أحرقوهم  هذا أمر الله، هيَا اشعلوا.

ولاتنابزوا بالالقاب فتتعبوا، المذهب الفلاني قردة و المذهب العلاني لهم ذنب، ولا تنابزوا.

انتم و ليس غيركم، كلمة الله على الأرض فسبحوا، و هللوا  و كبروا.

 

 

انتهينا... شعوبا بأسم الله نختلف ، كبر القائد الأعلى  قاتلوا.

و كبر الآمر الثاني و الثالث و اله الرابع تحاربوا،تناحروا.

 بارواحنا و أموالنا استهتروا، و بالعقيدة السمحاء تلاعبوا.

 

ضحك العدوالقذر و نادى في صحبه، هذه فرصة فلا تهدروا.

 

اخرجوا لنا فيلم  الربيع الداعر، وقالوا لأجل زهوره ، قاتلوا و نكلوا.

نادى المنتج فينا، هذه غاية الغايات،  ابذلوا مالديكم، اسرفوا  و لا تدخروا.

هذه ديمقراطية ، حرية ، كرامة، ابذلوا ارواحكم و اموالكم، لا تقتروا.

 

ابطال الفيلم شبق فائر، فساد و عهر ثائر، لا يهدئوا.

بطلات الفيلم داعرات لا يتركن الغواية، و لا يقبلوا التوبة ، مهما صرخنا استتروا.

ونستمر نبحلق في التلفاز ونتابع الدعارة و ما خططوا و ما دنسوا.

 

وبين الفينة و الفينة يصرخ احدنا غضوا ابصاركم، هذا اثم لا تخوضوا فيه فتعذبوا.

و نستمر بمتابعة الفيلم، و بين الحين و الحين، نسمع من يستصرخ، أما آن لكم أن تتوبوا.

وليس فينا من يزحح قفاه من مقعده و يطفأ التلفاز، إلا همهمات استعيذوا بالله و استغفروا.

هلموا بنا نحطم التلفاز و المخرج و المنتج، انتفضوا ، انتفضوا.

 

و اطردوا الممثلين و االممثلات، و استبدولوا كل الوجوه،  و حسنوا.

ليجمعنا حب الله في خلقه، و حي على خير العمل.. زراعة الحب و العطاء.. هيا انفروا.

بسم الله نزرع أول فسائل الحب، هيا اغرسوا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد سيف المفتي


التعليقات




5000