هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السفير الدكتور علاء الجوادي في الدنمارك يشارك في يوم الشهيد الشيوعي

د.علاء الجوادي

تقرير: أزهر المطيري

تصوير: الحاج علي علوان

زار وفد من منظمة الحزب الشيوعي في الدنمارك سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي في مكتبه بمقر السفارة العراقية في كوبنهاكن يوم الخميس الموافق 11/2/2016، وقد رحب سعادته كثيرا بالضيوف وتناولوا بالحديث اهم المحاور التي تكتنف العملية السياسية العراقية الحالية من قبيل محاربة الارهاب ومحاولات الاصلاح ومن جهة اخرى تناولوا شؤون الجالية العراقية في الدنمارك وضرورة تنشيطهم كقوة ديمقراطية ايجابية عراقية لدعم الاصلاح ومكافحة الفساد داخل الوطن من اجل ايجاد حكومة تمثل طموحات الشعب العراقي وتوفر الامن والسلم والعدالة والرفاهية،

ومن جهة ثانية ان تهتم الجالية العراقية في هذه الدولة الكريمة بشؤونها بما يؤدي الى تطويرها وفعاليتها وازدهارها على كل المجالات، كما اكد السيد السفير على ضرورة الاهتمام بالفعاليات الاجتماعية والفنية ذات الطابع الذي يجمع كل العراقيين والتقليل من المحازبة في التحرك، فالانتماء الحزبي او الفكري او الديني او القومي عنصر جيد في الشخصية الانسانية اذا كان ضمن الاطار المعقول لكنه يتحول الى معول لهدم الاواصر الاجتماعية لو تجاوز الحدود، عندما يصبح الانتماء الفئوي او الطائفي او العرقي هو مركز التوجه في شخصية المنتمي حينذاك تتحول جاليتنا العراقية الكريمة في هذا البلد الى جاليات كل منها تحاول ان تثبت محوريتها ولو كان ذلك على حساب الاخرين،

وبين السفير: أنا بمقدار حبي واحترامي لتضحيات اليسار العراقي الذي قدم الكثير من الشهداء على مذبح مجد العراق وتحريره وحريته وعزته الا اني في الوقت نفسه احترم بنفس الدرجة تضحيات وشهداء التيارات الاخرى مثل التيار الاسلامي والتيار الكردي والتيار القومي العربي والتيارات المستقلة فعندما احترم موقف فهد وهو يتسلق اعواد المشانق لذرى المجد فينبغي لي كعراقي وطني احترم مواقف شهيد العراق الاكبر المرجع الديني السيد محمد باقر الصدر والمرجع الديني السيد محمد صادق الصدر والمرجع الديني السياسي السيد محمد باقر الحكيم، وبقدر احترامي للشهيد محمد الشبيبي والشهيد سلام عادل (كامل الرضوي) والشهيد جمال الحيدري فينبغي لي ان احترم الشهيد عارف البصري وعبد الصاحب دخيّل وشهداء الحركة العراقية الكردية وشهداء التيارات القومية العربية الانسانية داخل العراق التي ناضلت من اجل الحفاظ على الهوية العربية، وبمقدار تقديرنا لشهداء تيار اليسار العراقي فنحن نحترم شهداء كل التيارات الاخرى في العراق.

وفي ختام اللقاء ثمن الاستاذ ابو بشار ممثل منظمة الحزب في الدنمارك استقبال سعادة السفير لهم وترحيبه بهم وقدم له الدعوه للمشاركة في يوم الشهيد الشيوعي.

وبتاريخ 14/2/2016، شارك السيد السفير وعدد من اركان السفارة بالاحتفال الذي اقامته منظمة الحزب الشيوعي وألقيت في هذا المجلس العديد من الكلمات التي القاها بعض انصار الحزب الشيوعي كما تضمن قصائد ومسرحية.

كان في استقبال سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي، وحين وصوله لمكان الاحتفال، كان في الاستقبال السيد ابو بشار وعدد من كوادر الحزب ومنظمي الاحتفال. وقبل مغادرة السيد السفير، اصطحب الاخ ابو بشار سعادته لالقاء نظرة حزينة على كوكبة من شهداء الحزب عبر نضاله الطويل من اجل وطن حر وشعب سعيد. وقد وُدع سعادته بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم.

كتب الاستاذ مزهر بن مدلول، تقرير عنزانه: "كوبنهاكن تحتفي بيوم الشهيد الشيوعي"، ونُشر بتاريخ الإثنين, 15 شباط 2016 وجاء في تقريره: اقامت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الدنمارك، احتفالا مهيبا بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي، وذلك في يوم الاحد 14 / 2 / 2016، وقد حضر الاحتفال جمهور كبير من العراقيين وممثلي الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، كما حضرها الدكتور علاء الجوادي سفير العراق والسلك الدبلوماسي العراقي في الدنمارك.

ابتدأ الحفل الرفيق داود امين، بكلمات وقصائد تلهب الحماس وتستفز العواطف، متطرقا الى الجريمة التي حصلت في 14 شباط من العام 1949 بحق قيادة حزبنا، الذين اناروا لنا الطريق، طريق الحرية والكرامة والديمقراطية، فسلكه الكثير من الوطنيين والثورين والتحقوا بهم حتى صار اسم حزبنا (حزب الشهداء).

بعد ذلك وقف الحضور دقيقة صمت على ارواح شهداء الحزب والوطن، ثم انشدوا بصوت عال النشيد الوطني العراقي "موطني".

تلت النشيد الوطني، كلمة لمنظمة حزبنا في الدنمارك، القاها الرفيق علي عبد الله والتي جاء فيها، ان احتفالات الشيوعيين بيوم الشهيد نابعة من ايمانهم بقيمة هذه التضحية التي قدمها رفاقنا في سوح المعارك والنضال من اجل حرية الوطن وسعادة الشعب، كما تناول في كلمته الازمة الشاملة التي يمر بها وطننا منتقدا بشدة تمسك القوى المتنفذة بسياسة المحاصصة الطائفية والاثنية التي هي اساس البلاء والخراب، واشاد الرفيق بحركة الاحتجاجات الواسعة التي تجري في كافة المحافظات ودعا الحكومة الى الاستجابة الفورية لمطالب الشعب. ويذكر التقرير انه القيت كذلك كلمات لمنظمات شيوعية اخرى.

وقرا الرفيق مزهر بن مدلول كلمة الانصار الشيوعيين، والتي قال فيها، اننا اذ نحتفي اليوم بالشهيد الشيوعي، فأن مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا في ان نقتفي اثر الشهيد ونتمسك بموقفه ونستلهم شجاعته وخاصة ان بلدنا يتعرض الى هجمة قد تؤدي به الى التفكك والضياع... اما الفقرة الاخيرة التي اختتم بها الحفل، فكان عرض لمسرحية قدمته فرقة ينابيع المسرحية بعنوان (السماء مرقد الشهدا).

وقد حملت مشاركت الدكتور السيد علاء الجوادي الكثير من المعاني الوطنية والنضالية التي تعكس توجهاته لاستيعاب كل ابناء الجالية العراقية بمختلف توجهاتهم الوطنية. مما كان موضع اعتزاز واحترام وتقدير الحاضرين. وحرص العديد من المشاركين في الاحتفال على الحديث مع سيادة السفير وشكره والثناء على مواقفه الانسانية المنفتحة مع الجميع وبدون تميز بين طرف او اخر.

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2016-02-26 03:54:48
الأساتذة الأفاضل في بيت العراقيين في الدنمارك مع التحية . أحييكم بكل التقدير والأعتزاز والمودة على جهدكم هذا الوطني المتميز والرائع . لست شيوعيا ولا اسلاميا لكني أنحني بكل الأجلال والأحترام امام التلاحم الوطني الحميمي بين كافة القوى الوطنية العراقية الغيورة على مصلحة الشعب والوطن وقد تجسد هذا التلاحم اليوم على ارض دولة الدنمارك في لقاء وطني شجاع بين الشيوعيين العراقيين وبين سعادة السفير العراقي وسفير الفكر الأسلامي الحقيقي والمتنور الدكتور علاء الجوادي الذي خرج بشجاعته المعهودة به من دائرة الحزبية الضيقة الى الدائرة الأوسع وهي دائرة الشعب نتمنى مخلصين ان يكون هذا اللقاء نموذج وطني للقاءات اخرى خارج الوطن وداخله فتحية للبطل العراقي الشهيد يوسف سلمان (فهد) الذي خلف شوعيين شجعان وتحية للبطل العراقي الشهيد السيد محمد باقر الصدر الذي خلف اسلاميين شجعان . مع كل احترامي




5000