.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلقات الوداع- الحلقة (12)

د.علاء الجوادي

حلقات الوداع

سأنتقل من سوريا ولكن روحي ستبقى متعلقة بها

ليس بين العراق والشام حد

هدم الله ما بنوا من حدود

الحلقة الاخيرة من حلقات الوداع

الحلقة (12)

الجالية العراقية في سوريا

في لقاء الاعلامي الاستاذ السيد احمد الصائغ على موقع النور الثقافي، مع سعادة السفير الدكتور السيد علاء الجوادي سأله: وصلتنا اخبار عن قرب انتقالكم سفيرا الى الدنمارك؟ وهل حصلت ثمة مراسم توديع لكم في سوريا؟ الجوادي: نعم هذه الاخبار صحيحة، واشكر الله فقد كانت المبادرات بتوديعنا من قبل السوريين والعراقيين من جهات رسمية وجماهير وموظفين رائعة جدا، واعتزازا مني بها سانشرها في موقعنا الحبيب على شكل حلقات، لتدوينها وحفظها في هذا الموقع الكريم، هذا ملخص للاجابة على سؤالكم وسأكلف مكتبي بتقديم التقارير في سلسلة "حلقات الوداع" هذه، لتكون ختامه مسك لعملنا في هذه الدولة...

اعد التقرير مدير مكتب السيد السفير

  

O وداعا للجالية العراقية في سوريا

يعود تاريخ الجالية العراقية في سورية إلى عقود مضت، واختلف حجمها تبعاً للظروف السياسية والأمنية في العراق، وقد تراوح عدد أفراد الجالية بين العشرات في السبعينات من القرن الماضي، ومئات الآلاف خلال السنوات الأخيرة. وكانت الزيادة الملحوظة في أعداد العراقيين في سورية مع بداية الثمانينات من القرن الماضي حيث ارتفع عددهم إلى عشرات الآلاف من لاجئين سياسيين ومهاجرين ومهجّرين، وأخذ العدد بالتذبذب حتى وصل إلى ما وصل إليه بين عامي 2006 - 2009، وذكر السوريون أرقاماً من قبيل مليون ومليون نصف عراقي، ومع وجود معلومات احصائية علمية لكنه على أي حال كان رقماً كبيراً جداً، ثم بدأ بالانخفاض التدريجي مع تحسن الوضع الأمني في العراق، وبغياب إحصائيات رسمية، فأن أعداد العراقيين المسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين يعطي فكرة واضحة عن ذلك، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه ليس كل العراقيين الموجدين في سورية مسجلين لدى المفوضية.

ومما لا يخفى على الجميع، فان جالية بهذا الحجم، وبالظروف التي مرت بها، والفترة الزمنية لتواجدها في سورية، لاسيما أن الآلاف من أبنائها يعيشون هنا منذ عقود، فأن مشاكلها كثيرة ومتعددة، وبعض تلك المشاكل تراكم وتعقد، وكان يتطلب خطوات استثنائية من قبل الحكومة ومجلس النواب لحلها، ومعظم هذه المشاكل يتعلق بالأوراق الثبوتية، والحالة المعيشية، والمشاكل اليومية الأخرى التي تكابدها تلك الجالية. وبعد انتهاء مهمتنا في سوريا نفتخر ان معظم المشاكل تمكنا من حلها بشكل او اخر وساعد في ذلك كثيرا الهجرة من سوريا الى دول اخرى.

السيد الجوادي يقرأ القرآن الكريم في حرم السيدة زينب بنت الامام علي عليهما السلام وضمن أوساط العراقيين كأحدهم وبالزي العراقي العربي التقليدي.

 

وقد دأبت السفارة العراقية في دمشق وبمتابعة يومية وشخصية من السفير السيد الجوادي، على تفقد شؤون الجالية بجدية عالية، للاطلاع على مشاكلها، ومحاولة مساعدتها ومد يد العون لها ما أمكن، وحسب الصلاحيات والإمكانيات المتاحة، من خلال لقاءات السفير المباشرة والمتواصلة معها، والتنسيق مع المنظمات الدولية العاملة في سورية المعنية بأمر الجالية، للعمل على تحسين الخدمات التي تقدمها تلك المنظمات. ولكن تقديم الخدمات لجالية بهذا الحجم كان يتطلب إمكانيات خاصة، ودعم خاص لجهود السفارة للقيام بهذا الحمل الثقيل.

ومن خلال تلك اللقاءات والمراجعات اليومية لأبناء الجالية فقد حددت السفارة أهم المشاكل وبنقاط محددة واوصلتها الى كل المسؤوليين في العراق ومن تلك المشاكل: مشكلة الوثائق العراقية الثبوتية: المشاكل المتعلقة بالوثائقية الثبوتية، كالهوية الشخصية وشهادة الجنسية وجواز السفر، حيث أن آلاف المواطنين الذي غادروا العراق وفي ظروف استثنائية لم يصطحبوا معهم أوراقهم الثبوتية حين مغادرتهم، وبعضهم غادر العراق منذ عقود، ولا يستطيعون الآن إخراج جوازات سفر للعودة إلى العراق لكونهم لا يملكون ما يثبت هويتهم الشخصية. هناك الكثير من العراقيين المولودين في سورية، وليس لديهم هوية الأحوال المدنية ولا شهادة الجنسية، وحتى لا يوجد عندهم بيان ولادة عراقي، وفي بعض الحالات توفي الأب دون أن يترك أي وثيقة رسمية تساعد أبناءه للحصول على أوراق ثبوتية عراقية. وتمكن السيد السفير بمساعيه الكثيرة -وعبر الاستاذ عادل عبد المهدي وقتها- في استعجال وزارة الداخلية في فتح منظومة الجوازات الجديدة وقتها فئة A)). يضاف لذلك فقد واجهت السفارة العديد من المشاكل من قبيل:

1-مشاكل المتقاعدين،

•1-             مشكلة الفقر والعوز،

•2-             المشاكل الصحية،

•3-             تشجيع العودة الطوعية،

•4-             المشاكل المترتبة على الوضع الامني المتدهور وما نتج عنها من شهداء واختطاف وما شاكل،

•5-              مشاكل الطلاب.

وغير ذلك من المشاكل العويصة التي تعيشها الجالية وقد قدمت السفارة تشخيصا لتلك المشاكل وتوصيفا لما تقوم به السفارة من علاجات للواقع مع مقترحات للتطوير ونشكر الله والمخلصين في دوائر الدولة العراقية في مساعدتنا يومها، بتخطي الكثير من العقبات لصالح الجالية العراقية الكريمة.

 

اضافة لكل ذلك فقد واجهت السفارة في عملها بالبيئة السورية الصعبة مشكلة التعامل مع معارضي العملية السياسية واستيعابهم. فالعراقيون في سورية ينقسمون إلى اتجاهات عديدة ومعقدة، وتعبر في الكثير من الأحيان عن طبيعة تركيبة القوى السياسية داخل العراق. فالكثير من العراقيين هم مع العملية السياسية في العراق، وقد ساهموا بفاعلية في العمليات الانتخابية، كما ساهمت أصواتهم في وصول عدد من المرشحين إلى مجلس النواب، وهم يتوزعون في كتل وائتلافات سياسية هي نفسها الكتل والائتلافات داخل العراق، ومنهم من هو موجود قبل سقوط النظام السابق، ومنهم من جاء إلى سورية بعد سقوط النظام. وهؤلاء الناس غير معنيين بهذا العنوان، وتعتبرهم السفارة من مؤيدي العملية السياسية في العراق. ولكن توجد شرائح أخرى من العراقيين تفترض نفسها معادية أو معارضة أو مخالفة للنظام الحالي والعملية السياسية، وتتدرج مواقف هؤلاء بين العداء الحاد للنظام السياسي الحالي والنقد السلبي له. على اي حال فقد نجحت السفارة وضمن الصلاحيات والاسس الدستورية والقانونية في استيعاب اعداد كبيرة جدا من المعارضة السياسية.

 

ومن الشؤون التي واجهت السفارة هي طبيعة تعامل الأمم المتحدة مع العراقيين في سورية. إن من مشاكل العراقيين في سورية هو اعتماد كثير منهم على المساعدات التي تقدمها الأمم المتحدة، سواء على شكل مساعدات نقدية أو على شكل مواد غذائية أو صحية أو اجتماعية، وهذه المشاكل تظهر من خلال التأخير في تقديم المساعدات، أو نوعية الخدمات وعدم انتظامها في أحيان كثيرة، وكذلك شكوى عدد من العراقيين من التمييز في تقديم الخدمات.

وكانت قد سجلت السفارة وقتها بعض الحالات من تصرف بعض العاملين في الأمم المتحدة مع الجالية العرقية بمعزل عن السفارة، وقد اعتذروا عند إطلاعهم على ذلك، ووعدوا بعدم تكرار مثل تلك الممارسات للانفراد بالتعامل مع الجالية العراقية.

 

ارتكز عمل السفارة والسفير بعد الدراسة الدقيقة لطبيعة الوضع في سوريا على إن جاليتنا في سورية تحتاج إلى رعاية خاصة نتيجة للظروف التي مرت بها، ولا زالت تمر بها، ومد يد العون والمساعدة، وجالية بهذا الحجم فأنها تتطلب إمكانيات مناسبة من حيث الكم والنوع. وبهذا الخصوص اقترحت السفارة حينها على الحكومة العراقية المقترحات التالية الآتي:

•1-             منح السفارة إمكانيات وصلاحيات أوسع للتحرك على الجالية.

•2-             إصدار تشريعات وقوانين مساعدة.

•3-             تفعيل دور الوزارات المختصة.

•4-             أن يكون هناك تنسيق مسبق بين الوفود الحكومية القادمة من العراق والسفارة العراقية في سورية، وللتاريخ فقد حصلت العديد من الخروقات بهذا الخصوص جعلت السفارة في أعلى درجات الإحراج، حيث أن بعض الوفود كانت تتحرك بمعزل كامل عن السفارة وباتجاهات بعضها فئوية او طائفية او لذرائع اخرى، وهذا ليس بمصلحة العراق وخدمة العراقيين.

وللانصاف فقد استجابت الحكومة العراقي لمعظم هذه المقترحات، وكان لاخي الوزير هوشيار زيباري الدور الكبير في الدعم والاسناد وكنت اتصل به كلما احتجت لامر مهم فيجيبني فورا على التلفون واذا كان في اجتماع او مشغلة فانه يتصل بي فورا عند انتهاء عمله، لا اقول ان تجاوبه كان 100% ولكني أُثَبّت انه كان يحاول ان يقدم لي ما يستطيع من المساعدة والدعم. اقول هذا لاثبت حقيقة ينبغي لمثلي ان يثبتها، مع اني لا انتمي لما ينتمي له الاخ هوشيار الا الانتماء للعراق!!!

والخلاصة ان الحكومة لم تتمكن من الاستجابة لمقترحات اخرى وكنا نعيش لمرات كثيرة بلا عون او نصير وكأننا معهم كما قالت بنو اسرائيل لموسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها: "فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون" او كما قال المثل الشعري العربي المشهور "القاه باليم مكتوفا وقال له اياك اياك ان تبتل بالماء"، كان هذا يؤلموني كثيرا اذ ارى البعض من المسؤولين لا يقوم بالحد الادنى من دعمي في عملي مع ان ساحتي كانت ساحة حرب بمعنى الكلمة وكدت اقتل بها. وللتاريخ اقول: مما يؤلمني ان السفارة ومكتب السفير بالذات عندما ضرب بالهاونات، اصدرت وزارتي الخارجية الصينية والروسية بياني استنكار، ولكني لم اتلقَ كلمة سؤال واحدة ممن يفترض اني امثلهم!!! هذه الحالة شكلت عندي نقطة او مساحة سوداء في تقيمي لهم.

وعندما اقام للسفراء في مؤتمرهم الرابع اخي الغالي الحاج ابو اسراء المالكي مأدبة غداء، وعندما كان في استقبالهم وعند مصافحتي له قال لي: سيدنا ما زلت في سوريا؟

اجبته حجي: انت شي يهمك؟! اجبرتني على الذهاب لسوريا كمهمة وطنية في غاية الاهمية، وتعرضت بها للموت المحقق وانت لم تكلف نفسك حتى بالسؤال عني!!!

ضحك سيادته، ضحكة مقتضبة لا اعرف معناها على التحقيق ولكني اظن انه كان يقول هذا الموجود!!! ولم التعجب فالامور في بلدي تمشي بهذه الطريقة. الوحيد من المسؤولين العراقيين الذين اهتموا بامن السفارة والسفير وموظفي السفارة واقولها للتاريخ كذلك، هو الاستاذ اسامة النجيفي رئيس البرلمان السابق الذي اصدر بيانا عقب زيارتي له يؤكد على ضرورة ان تحمي الحكومة العراقية سفيرها وموظفيها في سوريا فانهم في خطر. وكما جاء في السومرية نيوز/ بغداد-الأربعاء 19 حزيران 2013 انه: أكد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الاربعاء، على ضرورة حماية موظفي السفارة العراقية في سوريا، ودعا إلى اتخاذ اجراءات عاجلة بهذا الصدد. وقال النجيفي في بيان صدر عقب استقباله في مكتبه الرسمي، السفير العراقي لدى سوريا علاء الجوادي، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه: إن "الطرفين بحثا وضع الجالية العراقية في ظل تداعيات الازمة السورية وانفلات الامن وارتفاع ضحايا العنف بين المواطنين العزل". وأضاف النجيفي أن: "الجانبين ناقشا أيضا وضع منتسبي السفارة العراقية بعد ان غادرت اغلب البعثات الدبلوماسية الاراضي السورية حفاظا على ارواح منتسبيها".

وأوضح رئيس البرلمان أنه "تم خلال اللقاء التأكيد على ضرورة حماية موظفي السفارة"، داعيا إلى "اتخاذ اجراءات عاجلة بهذا الصدد".

 

كما اني حملت صوتي بحماية الموظفين في تلك الفترة الخطيرة الى الوزارة ورئاسة الوزراء، واستجابت رئاسة الوزراء لتوجهي، فوجهت وزارة الخارجية باتخاذ قرارات للتعامل الجاد مع القضية... اما بعض ابناء جلدتي واهلي وعشيرتي فكانوا مشغولين عني بمكاسبهم وتقاسمهم للغنائم!!! بل ان بعضهم تكالب على نهش لحمي مع بقايا العفالقة الصداميين والارهابيين من خلال تلفيق اخبارٍ لا نصيب له من الصحة الا احقاد في قلوبهم، اعذر جماعتي لا تكريما لهم وانما تجريما لمنهجهم لانه منهج ابي موسى الاشعري، الذي خلع اميره ليثبت العدو اميرا للبغي ونُشرت افتراءاتهم في مواقع يفترض انها تابعة لفلان غفر الله له وعصمه من الخلل والغلط مستقبلا لاني ما زلت احبه واتمنى له الخير لا سيما خير الاخرة بعدما اساء كثيرا في أمور الدنيا!!!

ولنترك النوح على الاطلال فاقول: قضيت في عملي مع الجالية العراقية ستة سنوات ونصف سنة، كن سنوات عجاف مليئة بالصعوبات فالجالية العراقية كانت اكبر جالية عراقية في الخارج كما انها كانت تعاني بمعظمها من الفقر المدقع، وكانت تعيش الكثير من المشاكل الحياتية والاجتماعية والسياسية والقنصلية... سعيت بكل ما عندي من قوة وصلاحيات وعلاقات مع المسؤولين في العراق وسوريا لان اقدم ما اعالج به مشاكلهم. والحمد لله اعتز بالاوسمة التي منحتني اياها الجالية اوسمة محبة واحترام وثقة وعرفان ازيّن بها جبيني. كان تعداد الجالية العراقية ضخما ويعادل دولا ولكننا شققنا طريق الخدمة تحت شعارات مركزية اهمها:

O "خير الناس من نفع الناس"

O "سيد القوم خادمهم"

O "السفارة بيت العراقيين"

O "السفير خادم العراقيين"

O "العراق اولا"

O "السفارة واجهة مقدسة للعراق العظيم فلنحفظ موقعها"

O "ان الشعبيين العراقي والسوري توأمان"

 

يقول كاتب التقرير: هذه هي المبادئ والشعارات التي حاول السيد علاء الجوادي تطبيقها في عمله سفيرا في سوريا وفي تعامله مع الناس الذين احبهم واحبوه فكان ذكرى طيبة في قلوبهم النبيلة الطيبة يتذاكرونها كلما مر عليها الحديث...

 

تجاوز -في اول مجيئ السفير الجوادي لسوريا- تعداد الجالية المليون انسانا لكنه تقلص وهو يغادرها الى بضعة عشرات من الآلآف فحسب. ونورد ادناه المعلومات التفصيلية لتطورات تعداد ابناء الجالية العراقية:

•1-    تتراوح اعداد الجالية العراقية (الحديث عن اخر ايام وجودي في سوريا الشهر السابع سنة 2015) في سوريا 40-50 الف عراقي يتوزعون في مناطق مختلفة من سوريا وهذا العدد تقريبي اذ لا تتوفر معلومات مؤكدة بخصوص ذلك اخذين في نظر الاعتبار الانخفاض الكبير لهذا العدد منذ تدهور الاوضاع الامنية في سوريا في اذار 2011 وبعد وصول الانهيار الامني الى ذروته في تموز 2012 وطلب الحكومة العراقية من العراقيين المقيمين في سوريا العودة الاختيارية الى العراق، الامر الذي ساهمت السفارة فيه بشكل مؤثر وفعال.

•2-    اوضاع الجالية العراقية في سوريا معروفة ففئة صغيرة منها فقط يمكن تصنيفها كونها متمكنة اقتصاديا وميسورة، ام الاغلبية منها فهي من طبقات اجتماعية فقيرة والكثير ينتمي الى الاقليات الدينية والقومية كالاخوان المسيحيين والصابئة فضلا عن الجالية العربية المسلمة من مختلف محافظات العراق والذين لا زالوا يرغبون بالحصول على توطين في بلد ثالث عن طريق الامم المتحدة.

•3-    لا توجد مضايقات من الجهات السورية تجاه الجالية العراقية لكن الظروف العامة في سوريا هذه الايام امنيا واقتصاديا قد تؤدي بشكل او باخر الى تعرض ابناء الجالية الى عدد من الصعوبات.

 

وحول اعداد العراقيين في سوريا ارغب ان اضع بين يدي المهتمين معلومات احصائية، عملنا في السفارة على ترتيبها ضمن رسوم توضيحية، وقبل المخططات

 

 

  

في ختام حلقات الوداع

وهكذا مرت علينا ايام العمل الثقيلة بحلوها ومرها لنرى ستة سنوات ونصف تنصرم، لتبدأ مراسم توديع السفير لجاليته في سوريا للانتقال الى ساحة عمل اخرى ولجالية عراقية اخرى!!!

فتحية عطرة لابناء الجالية العراقية الذين كنت سفيرهم في تلك الايام وارجو تقبل عذري فيما قصرت به من تقديم الخدمات وادعو من الله لعلي القدير ان يغمرهم جميعا بعظيم رحمته لا افرق بينهم فكلهم اهلي واخوتي واحبتي. وكانت ايامي معكم اجمل الايام.

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/03/2016 20:29:46
الاستاذ الفاضل رعد الفتلاوي-تركيا المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونواوادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة

المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: رعد الفتلاوي.... تركيا
التاريخ: 12/03/2016 14:31:30
معلمنا واستاذنا سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي ان الذي كتبته وقاله كاتب التقرير فهو واضح ومملموس وانا كنت شاهد على نشاطاتك وخدماتك الى الجالية العراقية في سوريا ولو كان غير جنابكم سفير لكان فشل في مهمته ولكنكم سعادة الدكتور الجوادي كان فكركم وثقافتكم الاجتماعية والتربوية والابوية هي اكبر واوسع وهي قادرة على احتواء 700 الف عراقي متواجد في سوريا ؟ لان سعادتكم سيطرتم على زمام امورالجالية العراقية في سوريا عندما كنتم مسؤل عن اكثر من مليون عراقي وقتها ناهيك عن المساعدات المادية والصحية والثقافية التي قدمها جنابكم الى الجالية العراقية في سوريا انذاك ومن المعلوم والطبيعي ان هذه القدرة التي يمتلكها الدكتور الجوادي هي قدرات القائد الذي يحمل صفات وميزان وطنية عالية لا شك فيها على نحو مسيرة نضالية ودبلوماسية تنهال امامها الهامات ستبقى ايها الجوادي المخضرم رمزا تاريخيا عراقيا وحماك الله

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 05/03/2016 20:14:59
العزيزة الغالية الفاضلة الاديبة الراقية انظار العتيبي- المملكة العربية السعودية المحترمة
وقبلكم تمنى اخو عزيز وغالي من الاردن ان اكون سفير العراق في الاردن، على اي حال ايتها الفاضلة الراقية من ارض العرب ومن قبيلة من اشهر القبائل العربية العريقة نتمنى في كثير من الاحيان امانٍ ولا تتحقق ولكنا جميعا ينبغي لنا ان نكد ونكدح من اجل رفعة اوطاننا وامتنا العربية والاسلامية.
تجري في هذا الوقت اخطر مؤامرة على الامة العربية والاسلامية وعلى العراق والسعودية وسوريا ومصر وكل دول العالم العربي والاسلامي من اجل تمزيقها وتدميرها. للاسف اصبح العربي عدو العربي والمسلم عدو المسلم والسني عدو الشيعي والسني عدو السني والشيعي عدو الشيعي والعرب والاتراك والايرانيون والاكراد في صراع!!! انه البلاء وهو ما اخبرنا به سيد الانبياء كما روي عنه صلى الله عليه واله وصحبه: كيف بكم إذا تداعت عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها،
قالوا: أومن قلة نحن يا رسول الله؟
قال: لا. أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل؛ يصيبكم الوهن، وينـزع الله المهابة منكم من صدور أعدائكم،
قالوا: وما الوهن يا رسول الله؟
قال: حب الدنيا وكراهية الموت

والوهن، كما لا يخفى عن سيادتك هو: الضعف والخذلان، وهو مصيبة تصاب بها الأمة كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه واله وسلم في حديثه اهلاه، ولا نعتقد لو رجعنا الى التاريخ أن الأمة أصيبت بأكثر مما أصابها في عصرها الحاضر من الاختلاف والتشرذم الذي أدى إلى ضعفها وتكالب الأمم عليها، كيف لا وهي التي رضيت بالذلة وقنعت بالدنيئة وما يسمى باصطلاحات المعاصرة او ثورة الربيع العربي التي تحولت الى الجحيم العربي، وهي العبث بمصير الامة وتحكم في نفوس الناس الانكسار وضيعت العزة، وذهب الشموخ،

ولكن ايتها العربية الابية، علينا ان نعمل جميعا من اجل بناء مجتمعاتنا الاسلامية وفق ما اراد الله ونبيه الكريم وما تقتضيه كرامة الانسان وحقوقه في الحياة...
شكرا على مروركم المعطر
وتعليقكم المعبر
ارجو ان أكون دائما عند حسن ظنكم
وان اعبر عن تطلعاتكم وامانيكم
دعائي وتمنياتي بالخير لكم
المخلص سيد علاء

الاسم: انظار العتيبي
التاريخ: 03/03/2016 23:03:53
تحية لك ايها السفير النبيل
كنت اتمناك سفيرا للعراق في السعودية
لكان وجدنا ما يسر الاشقاء وما يبغضه الاعداء
لان لك فكر يستوعب المحبة
شكرا لك
انظار
المملكة العربية السعودية

الاسم: هناء الفواز اﻻردن عمان
التاريخ: 28/02/2016 04:58:12
شكرا جزيلا لمعاليكم مرة اخرى انت طيب جدا ايها الرجل النبيل وترى الحياة من خلال طيبتك

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/02/2016 08:20:59
الفاضلة الكريمة هناء الفواز- اﻻردن/ عمان المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقي
ملاحظة صغيرة حول عبارة"صحفية اردنية" التي اجرت معي المقابلة هي الاديبة الاردنية الكبيرة وشمس الرواية العربية الحديثة والجميلة صاحبة العفة الاكاديمية الدكتوره سناء الشعلان احدى رموز الحركة الفكرية والثقافية في الاردن الشقيق وليست كما وصفتها "صحفية أردنية" وكان لقائها معي فعلا لقاء رائع وممتلئ بالمعلومات وكانت الاسئلة التي واجهتني بها من اعمق الاسئلة مما استفز ذهني باجابات اعتبرت من قبل قرائي انها رائعة
قأتمنى أن ألتقيكم وكل قرائي مرة اخرى في مقالة جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: هناء الفواز اﻻردن عمان
التاريخ: 25/02/2016 00:21:45
تحية لك ايها الرجل النبيل الجميل
وانت اكبر من منصب سفير بل انت مفكر وشاعر واديب عربي متميز قرات بعض المقابلات معك اجرتها صحفية اردنية واخرى اجراها معك رئيس موقع النور معك فوجدتك موسوعة علم ﻻ يشق لك غبار
انت زين الرجال ايها الوجه المنير والقلب الكبير

الاسم: هناء الفواز اﻻردن عمان
التاريخ: 25/02/2016 00:19:48
تحية لك ايها الرجل النبيل الجميل
وانت اكبر من منصب سفير بل انت مفكر وشاعر واديب عربي متميز قرات بعض المقابلات معك اجرتها صحفية اردنية معك فوجدتك موسوعة علم ﻻ يشق لك غبار
انت زين الرجال ايها الوجه المنير والقلب الكبير

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/02/2016 19:44:48
ولدي الغالي الحبيب المهذب الوفي الاستاذ إياد طنوس الديوب المحترم
سلام عليكم ايها الطيب
في الحياة يرى الانسان الكثير من الناس منهم من يبقى دائما في حياته ومنهم من يمر منها سريعا بمجر انتهاء الايام او الساعات... واذا كان هذا الانسان كما هو حال ابيك الروحي، في موقع المسؤولية فانها سيمر عليه عدد من المتملقين والمصلحيين والانتهازين يقدمون ما دام في موقع مسؤوليته المداح كالامطار الغزيرة لكنه ان ابتعد عنهم فانهم سيبحثون عن اخرين ليتملقونهم... وقد مر علي في حياتي بعضا من هذه الاقزام واعدادهم ليست كثيرة بل هم حفنة تافهين، ولكن في المقابل فاني اعتز بالمئات من ابنائي وتلاميذي ممن بقي مخلصا وفيا لي فأراهم يتابعونني ويتابعون ما انشر ويقدمون التعليقات الجميلة او الرسائل الاصيلة التي تعبر عن الاخلاص... ويقع اسم ولدي اياد طنوس في اعلى صفحة الاخلاص بين اسماء الاوفياء...
فتحية طيبة لكم ولدي اياد، يرسلها قلبي اينما تكونوا وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة...
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا ابوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/02/2016 18:46:24
الفاضل الغالي الاخ الاستاذ فاروق عبدالجبّار عبدالإمام المحترم
سلام عليكم
قبل ايام زارني جمع من الاخوة الصابئة المندائيين في مكتبي وتجاذبنا اطراف الحديث وكان ذكرك يترد بيننا لاسيما وان احد الاخوة اعلمني انه ابن خالتك كما ان اسم محلتنا قنبرعلي كان حاضرا وقد فاجئني الاخ الذي قال انه قريبك (زهرون)، اذ طلب مني ان أكتب كتابا عن الصابئة، قلت له فعلا انا كتبت الكثير عنهم ولكن كتابتي كانت في غالبها نفحات انسانية انسيابي... والاخوة في مكتبي يعدون تقريرا عن هذه الزيارة الكريمة تمهيدا لنشرها في موقع النور المنور... فعلا عندما علمت بمرضك فقد دعوت لك الله بالشفاء وأسأل الله ان يجنبك ويقيك كل بلاء...
فتحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: فاروق عبدالجبّار عبدالإمام
التاريخ: 22/02/2016 10:41:18
الجبل ألأشم والعلم الأعلم
البروفيسور علاء حسين بن الدوحة الهاشميّة
تحيّة وشكر ،شكر لأنك منحني دعاءً لا يحضى أياً كان ؛فلقد دعوت لي بالشفاء وها قد منَّ به الواحد الأحد. تحية لك أيها النبيل في اسمه ونسبه ،تحية إليك نيابة عن العراقيين عامة و المندائيين خاصة لما منحته لهم من مكارم غير منتيه بمغادرتك مبنى بيت العراقيين ،بل ستمتد أينما تحل وترحل ، لقد عملت أيها الانسان النبيل ما استطعت بمعاونة الحي الذي لا يسهو ولا ينام ،بل امتدت يده الكريمة لتحميك والعراقيين حينما أمطرت السماء قنابل الهاون الغادرة .
حفظك الحي الأزلي و
جعلك من أبناء السلامة ، وعسى أن يأذن الوهّاب ونلتقي من جديد

فاروق عبدالجبّار عبدالإمام

الاسم: إياد طنوس الديوب
التاريخ: 22/02/2016 09:56:27
السيد الجليل سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي المحترم

تحية محبة واحترام لمقامكم الرفيع.
تحية معطرة بعطر الياسمين من مدينة الياسمين دمشق التي أحببتهاو أحببتك ، دمشق التي لك فيها بصمة في كل مكان .
سعادة السفير الغالي لقد كان خبر انتقالك من دمشق كالصاعقة نزلت علينا ولاكن ها هي مشيئة الله عز وجل ان تكون في مكان بعيد عنا ولكن أنت قريب منا وافكارك وتعاليمك مزروعة فينا وهذا ما يصبرنا على البعد عن سعادتكم.
فيا سيدي أنت لم تكن سفيرا"فحسب بل كنت الرجل المؤمن والرجل الإنساني بكافة معاني الإنسانيةورجل السياسة المخضرم رجل المهمات الصعبة.
وبقدر الوصف الذي نصفك به نبقى بعجز أمام اخلاقك العالية.
يا سيد الكلام عن سعادتكم يطول وعن رفقة مقامكم الكريم ،هي ايام وأشهر وسنون مرة بحلوها ومرها ولكن وجودنا بقربك خفف علينا الكثير من مصاعب تلك السنون العصيبة التي مرت على سوريا والعراق.
وأيضا قلبك على أفراد الجالية العراقية المحترمة التي كانت أولى اهتماماتك وكان همك الأساسي مصلحة البلدين الشقيقين سوريا والعراق فرج الله مصابهم.
يا سيدي بكل الحب والاحترام اتمنى لكم دوام الصحة والتقدم والتوفيق
أبنكم المخلص إياد الديوب

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 21:33:02
الاستاذ الفاضل والاخ الغالي والابن البار والكاتب الاعلامي السيد محمود داوود برغل الحسيني، المحترم
وبعد، فلقد اسعدتني تعليقتكم اذ انها كانت بمثابة ختامها مسك اذ اشرتم الى ما قدمته هذه الحلقات للذاكرة العراقية ولتدون تاريخ عمل دبلوماسي مهم وفقنا الله لادائه وذلك من خلال قولكم الجميل الصادق: "لقد وفقكم الله جل في علاه القيام بمهمتكم بافضل وأكمل وجه كل حرف وكلمة تؤكد صدق قولكم وحب عملكم لانها تصدر من قلب كبير كالوطن. تحية احترام وتقدير واجلال لسعادتكم فمن خلال هذا الاستعراض ازددنا معرفة بنفائس جوهركم واصيل معدنكم ونبل اخلاقكم وتواضعكم الجم تمتطي صهوة جوادٍ أقوى شكيمة لتواصل العطاء في ميدان الحياة الدنيا وعينكم الواعية تنظر ببصيرة الى الحياة الآخرة جعل الله حياتكم نورا على نور"
واقول لجنابكم الكريم: ابني الغالي محمود بارك الله بك وتحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا لاسيما في هذه الايام الشباطية الشتوية الرائعة...
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
واشكرك شكرا خاصا لمتابعتكم الجادة لحلقات الوداع والتي اغنيتموها بتعليقات مهمة ومفيدة وكانت بعضا منها دافع لي لشرح وتقديم المزيد من التفاصيل للايضاح
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة تورق وتزهر في بساتين النور...

ابوكم الروحي والمخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: محمود داوود برغل الحسيني
التاريخ: 20/02/2016 16:30:47
سماحة السيد الحجة
سعادة السفير الاستاذ الدكتور علاء الجوادي المحترم
السلام عليكم معطراً بخالص الدعاء
لقد وفقكم الله جل في علاه القيام بمهمتكم بافضل وأكمل وجه
كل حرف وكلمة توكد صدق قولكم وحب عملكم لانها تصدر من قلب كبير كالوطن
تحية احترام وتقدير واجلال لسعادتكم
فمن خلال هذا الاستعراض ازددنا معرفة بنفائس جوهركم واصيل معدنكم ونبل اخلاقكم وتواضعكم الجم
تمتطي صهوة جواد أقوى شكيمة
لتواصل العطاء في ميدان الحياة الدنيا وعينكم الواعية تنظر ببصيرة الى الحياة الآخرة

جعل الله حياتكم نورا على نور

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 12:05:14
الاستاذ الفاضل والاخ الغالي الكاتب الاعلامي علي الزاغيني من بغداد الحبيبة، المحترم
ذكرتم في تعليقكم: "في حلقاتكم السايقة تطرقتم الى الكثير من الامور عن عمل السفارة العراقية والجالية العراقية في سوريا وهنا اود ان اذكر ان اختياركم للعمل في سوريا كسفير للعراق هو عين الصواب..." وأود ان أقول لكم ان رئيس الوزراء المالكي ونائب رئيس الجمهورية الاستاذ عادل ووزير الخارجية الاستاذ هوشيار كان رأيهم انه لا يصلح لهذه المهمة سواك... وعلى اي حال فالاستاذ المالكي اخ عزيز ويمكن ان نحمل ضحكته المقتضبة على سبعين محمل لصالحه ومنها تفسيركم انها لها معنى ومغزى كبير يدل على عمق اختياره لنا في سوريا لضرورة ذلك من كافة النواحي... ولكني اشكرك كثيرا على اضافتك على عملنا ونجاحنا بقولك: وهذا ما اثبت وجوده خلال فترة عملكم خلال السنين المنصرمة وتعاونكم المستمر مع الجالية العراقية وتقديم كل التسهيلات لهم وفقكم الله سعادة السفير"
اخي علي الزاغيني بارك الله بك وتحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا وتحية لبغداد الحبيبة لاسيما في هذه الايام الشباطية الشتوية الرائعة...
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
واشكرك شكرا خاصا لمتابعتكم الجادة لحلقات الوداع والتي اغنيتموها بتعليقات مهمة ومفيدة وكانت بعضا دافع لي لشرح وتقديم المزيد من التفاصيل للايضاح
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:53:18
الاستاذ الفاضل والاخ الغالي رياض الشمري المحترم
نعم ونعم ما قلت فخير الناس من نفع الناس
واقول بعد التوكل على الله: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يشتمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته و من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة و من سرّ مسلما ستره الله يوم القيامة"
وهكذا دأب العلماء والمصلحون والمفكرون والفلاسفة عبر التاريخ بان المحور هو العمل الانساني الصالح وان خدمة الانسان هي خير انواع العمل الصال... وبالنسبة لنا كمسلمين فان ديننا الإسلام منهج حياة إنسانية واجتماعية واقعية، يضمن العدالة والكرامة للمسلم ولغير المسلم حيث يتجسّد فيه الاعتقاد والإيمان بالممارسة العملية في جميع جوانب الحياة ومتطلّباتها الفردية والاجتماعية، وذلك على مبدأ التراحم والتكافل والتناصح والمودّة والإحسان والتضحية والإيثار، قال الله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى﴾2، وهذا ما يلزم الأفراد بالكثير من الواجبات تجاه بعضهم بعضاً كأفراد، وتجاه المجتمع ككيان اجتماعي يحتضن جميع أفراده، من أهمها خدمة الناس وقضاء حوائجهم.
والمسؤولية الاجتماعية تكليف عام ولقد وضع الإسلام منهجاً متكاملاً في العلاقات بين الناس، يقوم على أساس مراعاة حقوق أفراد المجتمع فرداً فرداً وجماعةً جماعةً، قال الله تعالى : ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾. فالتقيّد بهذا الأمر الإلهي يعصم الإنسان عن التقصير في حقوق الناس، ويدفعه للعمل الدؤوب في خدمتهم، وأداء مسؤوليته تجاههم على أكمل وجه. وقد حرص النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم على اعتبار كل مسلم مسؤولاً في بيئته الاجتماعية، يمارس دوره الاجتماعي من موقعه، فأكّد صلى الله عليه وآله وسلم على الاهتمام بأمور المسلمين ومشاركتهم في آمالهم وآلامهم، حيث روي عنه صلى الله عليه وآله وسلم : "من أصبح لا يهتم بأُمور المسلمين فليس بمسلم". وسأل الإمام الصادق عليه السلام أحدُ كبار أصحابهوهو المعلى بن خنيس عن حقوق الإخوان، فقال أبو عبد الله: له سبع حقوق واجبات, ما منهن حق إلا وهو عليه واجب, إن ضيّع منها شيئاً خرج من ولاية الله وطاعته, ولم يكن لله فيه نصيب. ومن جملة هذه الحقوق السبعة التي أوضحها الإمام عليه السلام: أن تحب لأخيك المسلم ما تحب لنفسك, وتكره له ما تكره لنفسك... تعينه بنفسك, ومالك، ولسنانك, ويدك, ورجلك... أن تكون عينه, ودليله، ومرآته... أن لا تشبع ويجوع, ولا تروى ويظمأ, ولا تلبس ويعرى... أن تبر قسمه, وتجيب دعوته, وتعود مريضه، وتشهد جنازته, وإذا علمت له حاجة تبادره إلى قضائها, ولا تلجئه أن يسألكها, ولكن تبادره مبادرة.

اخ رياض بارك الله بك وتحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:18:19
الاستاذ الفاضل والاخ الغالي الحاج مهدي صاحب الجنابي- ابو الشهيد صلاح المحترم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته سلام معطر باجمل تحيه واحترام .
وانت يا ابا الشهيد المظلوم الشاب في ريعان شبابه ولدنا الغالي صلاح صديق من اعز الاصدقاء ورفيق درب طويل قضيناه سوية تحيط بنا الضباع والوحوش والافاعي والعقارب الارهابية ونحن نروح ونجيئ ولا نبالي بخوف ونتحدى كل المحن بالعمل المتواصل والتجوال في البلاد لذا اتقدم بدوري لشخصكم الكريم بالشكر والعرفان والموده لمواصلتكم معنا حلقات الوداع حتى نهايتها وكنت انت معي في الكثير من فصول وتفاصيل الحلقات ولعل اخر حلقة شاهد صدق على ما اقول ففي صورتي عند السيدة زينب وانا أقرأ القرأن كان الاخ ابو فيصل السوري يجلس بجواري وانت تسجد بالجهة الثانية وانا مثلك بشوق لحبيبتنا الغاليه دمشق العروبه والتي نحن ونتمنى ان نلقاها ثانية انشاالله وقد عمها السلام والامان وعادت ايامها ايام فرح وجمال كسابق عهدها
واخيرا اسمح لي ان اشكرك وانت تقول: "تحية لكم من صميم قلبي ومباركا لكم جهودكم الجباره في خدمة ابناء بلدكم و وطنكم الكريم من خلال السنوات التي قضيها سفيرا للعراق في سوريا الشقيقه . تحية اجلال واكبار لشخصكم الكريم والى الملتقى"
واضيف فاقول لك ولبقية الاصدقاء تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:05:17
الفاضلة الكريمة ريم القيسي المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:04:30
الفاضلة الكريمة نغم الشمري المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:03:36
الاستاذ الفاضل سامي النعيمي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:02:21
الفاضلة الكريمة العلوية سندس الموسوي المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 11:01:31
الاستاذ الفاضل سعدون العبودي-النجف الاشرف المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
ولكن اخي سعدون الغالي الله اكبر من كل المظاهر السياسية والاجتماعية وما علينا الا اداء واجبنا وتكليفنا والتوفيق من الرب الجليل العظيم فهون عليك وصبرا جميلا
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:58:19
الاستاذ الفاضل الدكتور منذر الجنابي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:57:27
الفاضلة الكريمة رنا عبود المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:56:31
الاستاذ الفاضل حامد مجيد القاسمي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:51:58
الاستاذ الفاضل سيد رضا الموسوي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:51:04
الاستاذ الفاضل البرت نيسان المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:50:11
الفاضلة الكريمة زهراء الحسيني المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:49:16
الاستاذ الفاضل إحسان التميمي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:48:17
الفاضلة الكريمة فاطمة النوري المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:47:24
الاستاذ الفاضل قاسم نعمان الدوري المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:46:40
الاستاذ الفاضل الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:45:26
الفاضلة الكريمة نرمين العاني المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:44:38
الاستاذ الفاضل سيد حسن الحسيني المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:43:46
الاستاذ الفاضل رجب البدري المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:42:57
الفاضلة الكريمة شهناز عبد الحكيم المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:41:49
الفاضلة الكريمة منى الربيعي المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:40:58
الاستاذ الفاضل ماجد محمود المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:40:10
الاستاذ الفاضل سامر حلبي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:38:38
الفاضلة الكريمة غادة الموسوي المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:08:39
الاستاذ الفاضل سالم محمود رجب المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:07:43
الاستاذ الفاضل كاظم مرجان الكعبي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:06:55
الاستاذ الفاضل السيد هاشم الحيدري المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:05:46
الاستاذ الفاضل حسون مهدي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:04:58
الفاضلة الكريمة لبنى كسار المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:04:02
الفاضلة الكريمة شموخ الكاظمي المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:03:10
الاستاذ الفاضل كريم عودة شمخي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:02:21
الاستاذ الفاضل تقى الحسني المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:01:41
الفاضلة الكريمة سوسن خضر المحترمة
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/02/2016 10:00:55
الاستاذ الفاضل ياسين العبيدي المحترم
تحية طيبة لكم يرسلها قلبي اينما تكونوا
وادعوا لكم بالصحة والتوفيق والسعادة
اشكركم اذ مررتم على خاتمة حلقات الوداع
وممنون لكم على التعليق اللطيف الرقيق
أتمنى أن ألتقيكم مرة اخرى في ميادين جديدة
المخلص لكم ابدا سيد علاء

الاسم: مهدي صاحب . ابو الشهيد صلاح
التاريخ: 19/02/2016 03:37:25
السيد السفير الدكتور علاء الجوادي المحترم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد اجمل تحيه واحترام .

اتقدم لشخصكن الكريم بالشكر والعرفان و الموده لما تحفتنا به في الحلقات العشر الماضيه من سفر حلقات الوداع لحبيبتنا الغاليه دمشق العروبه والتي نحن ونتمنى نلقاها ثانية انشاالله تحية لكم من صميم قلبي ومباركا لكم جهودكم الجباره في خدمة ابناء بلدكم و وطنكم الكريم من خلال السنوات التي قضيها سفيرا للعراق في سوريا الشقيقه .
تحية اجلال واكبار لشخصكم الكريم والى الملتقى

اخوكم
ابو صلاح
مهدي صاحب
مشغن
الولايات المتحده الامريكيه

الاسم: سامي النعيمي
التاريخ: 18/02/2016 22:39:10
انت سفير متميز دمت لخدمة الناس تعلمت منك ان خير الناس من نفع الناس يا در وياقوت والماس

الاسم: نغم الشمري
التاريخ: 18/02/2016 22:36:35
ليكن الله بعونك سيدي الجوادي فمن يعمل الخير تسعى اﻻفاعي والعقارب الى قتله بسمومها انت طيب اكثر من الازم والوضع سيئ اكثر مما تظن

الاسم: ريم القيسي
التاريخ: 18/02/2016 22:32:33
كانت لنا رحلة ممتعه مع معالي البروفيسور الجوادي عبر الحلقات اﻻثنا عشر وكانت رحلته في سوريا صعبه لكنه رجل المهام الصعبة وقاد سفينة العراقيين بكفائة وامان

الاسم: العلوية سندس الموسوي
التاريخ: 18/02/2016 20:54:09
سيدنا ما ابهاك وانت تقرأ القران ولابس الملابس العربية العراقية الفراتية وعلى كتفيك شعار السيادة الاخضر
وانت تجلس فرب فبر عمتك المظلومة زينب عليها السلام
نسألكم الدعاء ونقبل يداك سيدنا الجليل

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 18/02/2016 15:42:27
الدكتور الفاضل علاء الجوادي مع التحية .
أحييك دوما بالتقدير والأعتزاز والمودة وبورك جهدك المتميز في تقديم حلقاتك على صفحات مركز النور مركز الشجاعة في قول الحقيقة وكنت أنا انتظر الحلقة الأخيرة لأقول كلمتي . ليس المهم في أي بلد تكون أنت سفيرا وليس المهم ايضا ماكتبت أنت عن تجربتك الرائعة والناجحة في العمل الدبلوماسي الخارجي لكن الأهم هو نجاحك البارع في الأختيار مابين طريق المناصب وطريق الجماهير فأخترت أنت بثقة عالية بالنفس طريق الجماهير الذي هو طريق الشعب فلو تكتب عن نفسك مجلدات فلن تعادل كلمة واحدة يكتبها الشعب بحقك وانت تختار طريقه الذي سيخلدك الى الأبد فمبارك وهنيئا لك هذا الأختيار فتمسك به دوما لكي تنجح دائما في مسيرة حياتك ايها السفير الشجاع والعراقي الأصيل الدكتور المبدع علاء الجوادي . مع كل احترامي -

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 18/02/2016 13:56:10
سعادة السفير الدكتور علاء الجوادي
في حلقاتكم السايقة تطرقتم الى الكثير من الامور عن عمل السفارة العراقية والجالية العراقية في سوريا وهنا اود ان اذكر ان اختياركم للعمل في سوريا كسفير للعراق هو عين الصواب واعتقد ان ضحكة السيد المالكي المقتضبة لها معنى ومغزى كبير يدل على عمق ضروري من كافة النواحي وهذا ما اثبت وجوده خلال فترة عملكم خلال السنين المنصرمة وتعاونكم المستمر مع الجالية العراقية وتقديم كل التسهيلات لهم
وفقكم الله سعادة السفير
اخوكم علي الزاغيني// بغداد الحبيبة

الاسم: سعدون العبودي-النجف الاشرف
التاريخ: 18/02/2016 13:20:10
والله انت احسن سياسي عراقي عرفته وسمعت به ومن كل الجهات واتمنى ان تكون باعلى المناصب لانك اهل لها خصوصا لو قارناك بالموجودين ومن مضى من سياسين العراق ولكن سيدي اقول لك بكل حزن واسف لا مكان لك في العراق فالعراق بلد طارد للجيد وجاذب للفاسد
اول مثال جدك علي بن ابي طالب لقد اذاقه العراقيين الويلات
وجدك الحسين ذبحه وسباه اهل العراق وجلسوا ينوحون عليه
وعمك زيد الشهيد قتله العراقيين ولا قبر له في ارض العراق
والاسرة الهاشمية من ال الشريف حسين بن علي ابادهم العراقيين ومثلوا بجثثهم
واول عمل قام به الاسلاميون في النجف ذبح السيد مجيد الخوئي وسحله بالشوارع وما زال قتلته المرمون احرار يمارسون الجرائم في العلن بلا خوف
واخيرا الزعيم العراقي الخالد حاول الاصلاح فحاربه كل الكتل السياسية ولم ينفعه مناصرة بعض الفقراء والمساكين
وحتى مضاهرات ضد الفساد تم تميعها وتسيسها لتجير لحساب الشيوعيين وحبالهم في سحل المخالف
فهل تتأمل خيرا من مثل هذا الشعب
سيدنا انت تنفخ في قربة مزروفه وانت وامثالك تناضلون ليأخذ الصافي النطيحة والمتردية
والله والله انا اخاف عليك من المنافقين ومن اقرب الناس اليك
ولا اخب ان اسمعك تصرخ كما كما قال شكسبير عن يوليوس قيصر: وانت يا بروتس عندما طعنه الطعنة القاتلة

السياسة في العراق تمشي بالمقلوب وكأنها مفصلة على مقاس الحرامية والسرسرية والنكرات والتافهين وانت انسان شريف فاحذر من ان يكيدوا لك وكيدهم شيطاني كبير وادواتهم خسيسة ورخيصة وعملائهم ومرتزقتهم منتشرين في كل مكان
سعدون

الاسم: الدكتور منذر الجنابي
التاريخ: 18/02/2016 12:07:00
تقرير رصين وعلمي ويمتاز بلغته الرصينة اعجبتني كثيرا المخططات والجداول التي ارفقها كاتب التقرير فانها اسلوب علمي يوثق المعلومات
تحيتنا الاخ العالم والدبلوماسي البروفسور الدكتور علاء الجوادي ونرجو له الصحة والعافية ودوام العطاء

الاسم: رنا عبود
التاريخ: 18/02/2016 11:00:57
انت رمز الرجولة والمناقب والابداع
مفكر شاعر دبلوماسي فنان
محبوب جميل راقي
ولك الحب والسعادة وطول العمر
تقبل صداقتي

الاسم: حامد مجيد القاسمي
التاريخ: 18/02/2016 10:58:34
تحية كبيرة للاستاذ الفذ الدكتور علاء الجوادي السفير الوطني والانساني والمفكر الكبير والاديب العبقري والدبلوماسي الناجح
وجود امثالكم يساعدنا في التغلب على اليأس من حكومات عراقية فاسدة توالت على حكم العراق
انتم بصيص امل لشعب محطم

الاسم: سيد رضا الموسوي
التاريخ: 18/02/2016 10:56:23
السلام عليكم سيدنا الغالي الدكتور علاء الجوادي شهادة الجالية العراقية لكم عندما كنتم سفير العراق في دمشق من مختلف القوميات والاديان والمذاهب دليل على مدى وطنيتكم واخلاصكم للعراق ودليل على مدى سعة صدركم ورقي عقلكم دمتم لخدمة بلدكم وشعبكم فامثالكم قليلون في زمن الفساد الذي يستشري في العراق وكثر الله من امثالكم، انت خير من يصلح ان يكون وزير خارجية للعراق لما عندك من شخصية قوية وتوازن وخبرة مهنية

الاسم: البرت نيسان
التاريخ: 18/02/2016 10:53:58

الاستاذ الكبير علاء الجوادي حفظه الرب اول سفير من المسلمين يتعامل بشفقه واحترام مع غير المسلمين خصوصا المسيحيين وهو يحمل محبه صادقه للمسيحيين تحل عليك يا سيدة السفير روح العذراء والقديسين والمسيحيين في الدنمارك يمدحو اكثير اكثر

الاسم: زهراء الحسيني
التاريخ: 18/02/2016 10:52:55

شخصية الجوادي شخصية سمحة وطيبة تجذب الناس لانه يشع عليهم محبة وحنان

الاسم: إحسان التميمي
التاريخ: 18/02/2016 10:52:27

ما شاء الله سمعت السيد السفير الجوادي عند كل رموز الجالية العراقية في سوريا مشرقة وممتازة وهو وسام كبير على صدر سعادة السفير

الاسم: فاطمة النوري
التاريخ: 18/02/2016 10:28:33
السلام عليكم يا ابن رسول الله وابن الائمة الاطهار
عندما يتصدى الانسان المؤمن للعمل الصالح فانه سيكون مثل السيد علاء الجوادي حفظه الله من كل شر وحفظه من شرار الانس والجن

الاسم: قاسم نعمان الدوري
التاريخ: 18/02/2016 10:26:02
بعدما قرأته عن هذا الرجل العراقي الوطني اقول وبكل ثقة العراق يحتاجك يا سيادة الدكتور علاء الجوادي العراق يحتاج قائد من مثلكم لا مثل هذه الامعات التي تتحكم بمصير البلد وهم سياسين الصدفة

الاسم: الدكتور مسعود عبد الرزاق الهاشمي- عمان الاردن
التاريخ: 18/02/2016 10:23:43
العم الكبير السيد السفير علاء الجوادي متمكنن من عمله الدبلوماسي والاجتماعي والسياسي وبجداره... انت فخر للعراق وللعرب وللدبلوماسية العربية ولنا بنو هاشم خاصة.
تلميذكم الوفي مسعود الهاشمي الحسني

الاسم: نرمين العاني
التاريخ: 18/02/2016 10:19:53
سيد انت وردة ونيّال الّي إيكون قريب منك انا معجبه بك جمال وكمال ورجوله
الجوادي رائعععععععععععع

الاسم: سيد حسن الحسيني
التاريخ: 18/02/2016 10:18:50
كانت مهمة السيد الجوادي في سوريا مهمة صعبة وخطيرة لكنه أنجزها على خير ما يرام والسفير الجوادي رجل الممهات الصعبة شمله الله برعايته التامة
نتمنى له النجاح في عمله الجديد في الدنمارك
يتحدث السيد رئيس الوزراء عن تغير وزاري وانا اعتقد خير من يمكن ان يقود وزارة الخارجية العراقية هو معالي السيد الجوادي

الاسم: رجب البدري
التاريخ: 18/02/2016 10:16:56
السيد المفكر الجوادي من ابناء العراق المخلصين والمصلحين وفقه الله من اجل خدمة بلده وشعبه

الاسم: شهناز عبد الحكيم
التاريخ: 18/02/2016 10:16:13
تابعنا الحلقات الرائعة وهذه اللقاء جميل شكرًا للسفير علاء الجوادي

الاسم: منى الربيعي
التاريخ: 18/02/2016 10:15:09
انت رائع سيدي الجوادي وفقك الله لخدمة شعبك العراقي العظيم ألذي يحتاج لكل الشرفاء من ابنائه من امثالكم

الاسم: ماجد محمود
التاريخ: 18/02/2016 10:14:36
سيد علاء انت تناضل من اجل شعب لا يستحق ان تضحي من اجله لانه شعب يغدر بكل من يريد خدمته باخلاص ثم يبكي عليه بعد ان يدمره ماديا ومعنويا هذا الشعب متمرد ومتردد ومتقلب ويرفع الحكام الى السماء ثم يرميهم للحضيض لذلك سيدمر الله هذا الشعب المتمرد والمشتت والذي يسارع للفتن ولا يقوم بمبادرة خيرة طوال حياته الاجتماعية انه يعيش الازدواجية وانعدام الهوية وهم القائلون صدام حسين أيلوق النه

الاسم: سامر حلبي
التاريخ: 18/02/2016 10:12:30

السيد السفير عَلاء الجوادي مفخرة للعرق وسوريا
الله يوفقه بأعماله الجديده

الاسم: غادة الموسوي
التاريخ: 18/02/2016 10:11:34
سيدي ان ضياء متواصل تنير الطريق
الجوادي رائع وجذاب ووضاء المحيا
تحية كبيرة له

الاسم: سالم محمود رجب
التاريخ: 18/02/2016 10:10:24

السفير الجوادي رجل مهني ومحنك ودمث الأخلاق وشخصيته قوية جداً مع تواضع عظيم وحب للناس وهو انساني إسلامي عروبي عراقي

الاسم: كاظم مرجان الكعبي
التاريخ: 18/02/2016 10:09:49
قام السيد السفير الجوادي بجهود ضخمة من اجل العراقيين في سوريا واليوم يواصل دوره بخدمة الجالية العراقية في الدنمارك فبارك الله بهذا الانسان الراقي الذي يتحرك في سبيل الله والوطن والانسان

الاسم: هاشم الحيدري
التاريخ: 17/02/2016 22:54:14
كان السيد السفير علاء الجوادي اقرب الى رئيس دولة من سفير وكان مسؤوﻻ عن امة تعدادها اكثر من مليون انسان وتمكن من قيادتها على افضل حال باسوء ظروف انه مثال للقائد الناجح

الاسم: حسون مهدي
التاريخ: 17/02/2016 22:49:49
تقرير رائع

الاسم: لبنى كسار
التاريخ: 17/02/2016 22:49:04
استمتعنا بهذا المسلسل الجميل تمكت مكتب السفير الجوادي من تحويل تقارير جافه الى قصص جميلة

الاسم: شموخ الكاظمي
التاريخ: 17/02/2016 22:47:07
منصب السفير منصب اذا كان فيه رجل مثل البروفيسور الجوادي يمكن رفع راس البلد هو رجل الثقافه والسياسه

الاسم: كريم عودة شمخي
التاريخ: 17/02/2016 22:44:59
شكرا لسفير العروبة واﻻنسانية

الاسم: تقى الحسني
التاريخ: 17/02/2016 22:43:42
ليت السفراء والوزراء يتعلموا من هذا الرجل الطيب جعل من المنصب وسيلة لخدمة الناس وليس العكس

الاسم: سوسن خضر
التاريخ: 17/02/2016 22:41:22
حلقة بها معلومات مفيدة عن تاريخ العراقيين المهاجرين كان السيد الجوادي اخ واب واستاذ ﻻبناء الجالية

الاسم: ياسين العبيدي
التاريخ: 17/02/2016 22:39:20
السفير الجوادي رجل المروءة والانسانية




5000