..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبدعون عراقيون من ميسان

  

الشاعر:رحيم زاير كاظم الغانم

المواليد :1974

البلد :العراق _محافظة ميسان .

التحصيل الدراسي : بكلوريوس اللغة العربية

سنة التخرج :للعام الدراسي (1997-1998)

العمل الحالي :مدرس ثانوي .

-للكتابة في مجال الشعر بداية مبكرة .

وفي المرحلة الجامعية كتب عددا من النصوص وتمَّ قراءة البعض منها في المهرجانات التي أقامتها كلية التربية وقسم اللغة العربية انذاك (عزوف ,,,لزوجة العقل ,,,نشوة ,,,,بكاء ,,,,البزوغ )

-أما في الفترة الزمنية من (1993م الى 2003م ) قام بكتابة عديد من النصوص ومنها (المهد والعمر ,,,لست آبه ,,,,انعتاق المسير ,,, إبحار )

- ومن بعد العام 2003 م نشطت الحركة الادبية واتسع الأفق لذا توآلت القصائد ومنها( حسرات ,,, حينما تجلت بين يديه ....مكاشفات ,,,,منايا ,,,أعمى بصير ,,,,أتدلى)

َ*صدر له :

 مجموعةً شعرية باسم (حينما تجلَّت بين يديه) طبعت نسختها الاولى في بيروت _لبنان 2015.

*قيد الطبع:

1- أوراق الآس - شعر

2 - مخاض - شعر

*اشترك في العديد من المهرجانات الشعرية

* كتب عن تجربته الشعرية عديد النقاد العراقيين والعرب

نُشرت نصوصهُ الشعرية بالصحف والمجلات الورقية والالكترونية في داخل العراق وخارجه .

 من قصائدة

يا أنتِ

يا أنتِ

عرشُ بلقيسَ القلبُ

وفيكِ من سليمان الهُدهُد

يأسرني غصباً أو طوعا

يأسرني

بقلة حيلة

الهُدهُد مِرسال لا يعلم

يأسرُ مأسوراً من عام

رعودُك

همهمةُ لبوة

ساكنةً ما عادت تصرخ

أثقلَها وجدٌ ...

كِدنا وما كِدنا

في لحظة

نسرقُ عتقاً

نتمايلُ بخفةِ سُراق

نجرُّ خيطينا لخيطٍ

نلفّه حولنا كالطوق

وله ايضا منفى

أينَ يغتسلُ العريس ؟

لو استيقظ بانتهاء مُهلة الرَّب

فالتيمّم

لا يُذهب الرَّجس

منفيٌ حيثُ (قُدار)الأحمر

وغُواية (عُنيزة)

ذاكرةُ الحجر

لم تشِ بمثوى الغُصن

جفَّ لسانُ الوادي العذب

وما فيه الا بقايا آنية

أُعدت لعُرس (الفصيح)

والمنفيُ يتفكّر

كأنَّه يفكُّ طلسماً !!!

يُحملُ مع (صالح)

أم يُفتتن بـ (صدوف )

فتبعثُ ثمود ثانية !!!!؟

**********

توضيح :

صدوف وعنيزة هما من أغوتا الفصيح وقُدار بذبح ناقة صالح

والقصيدة الاخيرة

لقاءٌ أخير

في لقآءنا الأخير

  كانت جسداً لا أكثر !!

روحُها تتسكعُ

هناكَ , حيثُ الخطيئة

متسائلاً من بقربي  !!؟

وهي منتظرةٌ ببالغ الصبر

عقدي لأزرار اللقاء

والانصراف للتحجر ثانية

عاشتها بمرِّها

كمن ارتشف

كأساً مُعتَّقاً ابتداءً

لم تعطِ لروحينا

فرصةً الهذيان

وهي مُرتمية

بينَ أضلاعٍ من جمر

يرنُّ الهاتف

مِن منتصفِ القبو !!!

ترفعُ الكلمات .................لا صوت !

الشفاهُ فقدَت حرارةَ النُطق

  

*نشر أغلب نصوصه في الصحف والمجلات العراقية والعربية ، فضلا عن مواقع الكترونية مهمة

 

 

 

علي كاظم خليفة العقابي


التعليقات




5000