..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التقرير السنوي لمناشط البيت الأردني في السويد لعام 2015

محمود الدبعي

الجالية الأردنية في السويد ترنو الى المستقبل و عام جديد  مفعم  بالأمل و الإشراق

 

  لا يقاس عمر الأفراد و الجماعات بالأيام والسنين، وإنما يقاس بحجم المنجزات ومدى القدرة على اجتياز العقبات والصعاب والتحديات، وها هو عام مضى ـ لم يكن كغيره من الأعوام ـ يمر على الجالية  الأردنية في السويد وهي تتخطى بمسيرتها الصعاب وهي تستشرف  بمشروعها الرائد في الإصلاح والتقدم عاما جديدا، مقبل على البيت الأردني في السويد الذي حقق انجازا  تاريخيا بجمع شمل عدد من مؤسسات الجالية  الأردنية تحت خيمة الأخوة و الوحده و المحبة و الصدق و الشفافية، بعيدا عن الشخصانية المقيته و ها  هو البيت الأردني يستشرف  آفاقا أرحب من التطور ومواصلة ما تم الشروع فيه خلال العام المنصرم من خطوات رائدة و متميزة  لبناء تجمع قوي متحضر ومنفتح قادر على مواكبة المستجدات التي يشهدها الوطن الأم و المجتمع السويدي في شتى المجالات والقطاعات الإنسانية و الثقافية و الإجتماعية .

والمدقق في مسيرة الجالية الأردنية ومسعاها الحثيث لتجاوز ما يمر بها من ازمات و فرقة تمكنت بعض مؤسسات الجالية  بفضل توجهات ابنائها من وضع الجالية في مسارها الصحيح  و طي صفحة الخلاف و الفوضى و مواصلة العمل بكل جهد في الخطط والبرامج الموضوعة لرفعة هذا البيت الأردني وعدم الركون للأزمات التي قد تطرأ بين الفينة والأخرى ولا تقف عند هذه الإنقسامات البغيضة و تجاوزها نحو الأمام. 

ومع متابعة كافة التطورات التي شهدتها الساحة السويدية من نشر اخبار الجالية على مدار العام المنقضي، وجدنا أن خبر تاسيس البيت الأردني في السويد قد وجد صدى اعلامي كبير في السويد و خارجها و ايضا  لمسنا تعتيم  اعلامي من بعض الجهات الإعلامية التي لا تريد للعمل الحر ان يبرز على الساحة الإعلامية في الوطن الأم لصالح  جهات متكسبة من الدعاية الإعلامية .

بعض أهداف البيت الأردني
1. تأصيل وتقوية الروابط التكافلية فيما بين أفراد الجالية.
2. المساعدة في حل المشاكل التي قد تعترض المواطنين الاردنيين بالتنسيق والتعاون مع الجهات الرسمية.
3. القيام بنشاطات ثقافية وإجتماعية وفنية ورياضية للتعريف بالوطن والترويج والتسويق للأردن وحضارته و  إقامة الإحتفالات والمهرجانات في المناسبات الوطنية الأردنية.
4. توطيد العلاقات الأردنية االسويدية في النواحي كافة.

5. تنظيم زيارات إقتصادية وعلمية وإعلامية وثقافية من وإلى الوطن بالتنسيق مع السفارة الأردنية بهدف تطوير العلاقات مع المجتمع السويدي ودعم جمعيات الصداقة الأردنية السويدية.
6. تعزيز علاقات الإخوة والصداقة مع الجاليات الأخرى.

 وحتى نهاية شهر كانون اول ( ديسمبر) 2015، يمكن أن نستخلص حقيقة في غاية الأهمية ، حيث استطاعت مؤسسات الجالية و على راسها الرابطة الأردنية في ستكهولم و المركز الثقافي الأردني في السويد ،  تجسيدها على أرض الواقع، وتمثلت في دعم كل جهد ممكن لتوطيد أسس وأركان البيت الأردني سواء كان ذلك ثقافيا  و اجتماعيا و تعزيز التماسك الأخوي  و وضع استراتيجية مدروسة بدقة لدمج الجمعيات و الروابط الأردنية تحت مظلة البيت الأردني في السويد  و الحفاظ على العادات و التقاليد الإجتماعية  و الاهتمام بالمواطن الأردني  كأحد أهم اعمدة البيت الأردني في السويد، و العمل على حماية الأسرة الأردنية  وتوفير البيئة المناسبة للانطلاق والعمل.

يمكن قراءة أبرز ما انطوت عليه  السنة  المنقضية من دلالات و من خلال الاطلاع على نمط تسلسلها الزمني والمنجزات والأهداف المحققة في إطارها، سارت المناشط على النحو التالي:

أولا: تاسيس المركز الثقافي الأردني في السويد و تعين محمود الدبعي رئيسا له و تم اطلاق صفحة خاصة به على الفيسبوك.

ثانيا:  تاسيس الرابطة الأردنية في ستكهولم برئاسة شادي الدرابسة واطلاق صفحة خاصة بها على الفيسبوك.

ثالثا : إطلاق البيت الأردني في السويد  ليكون الخيمة التي تجتمع تحتها كافة التجمعات الأردنية في السويد و اختيار  عمدة له ، هو رجل الأعمال الأردني زياد الكسواني و تاسيس مجلس الوجهاء الأردني برئاسة د محمود الدبعي و عضوية ستة شخصيات اردنية .

ربعا: اطلاق موقع البيت الأردتي على النت لتاكيد جدية العمل و وحدة المسيرة.

 http://jordanhome.se/

خامسا : التواصل مع مؤسسي الجمعية الأردنية  برئاسة ضيف الله الجرايدة  من اجل تصحيح  مسار الجمعية و اعادتها الى الطريق السليم ، على امل ضمها للبيت الأردني في السويد و لطي صفحة الإنقسام التي اساءت للجالية الأردنية في ستكهولم .

  

سادسا: القيام بفتح ديوان للبيت الأردني  ليستقبل ابناء الجالية في الأفراح و الأتراح و تم خلال العام  فتح عدد  من بيوت العزاء  لعائلات اردنية فقدت  احد افرادها و تم استقبال  الأردنيين واصدقائهم العرب  بمناسبة الأعياد و تهنئة الأسر الأردنية التي رزقها الله  بنين و بنات .

 

 

سابعا: عقد اجتماعات دورية لممثلي المؤسسات التي يقوم عليها البيت الأردني في السويد من اجل جمع كلمة الأردنيين و تسجيلهم في سجل خاص من اجل وضع استراتيجية للقيام بمناشط اجتماعية  و ثقافية و تعليمية و رياضية لهم.

ثامنا: اطلاق يوم الأسرة الأردنية في السويد و شارك فيه عشرات العائلات الأردنية. و استمرار هذا النشاط  شهريا في جنوب العاصمة حيث تجتمع النشميات و بناتهن لعمل مناشط مختلفة.

تاسعا:  عقد دورة في التمية البشرية قام بها الدكتور محمد مايمون بإستكهولم شارك بها 34 من ابناء الجالية و اصدقائهم العرب,

عاشرا: تدشين الحوار الأخوي من اجل  إجراء الانتخابات التكميلية للرابطة الأردنية في نيسان (ابريل) 2016. وما اعتراها من محاولات البعض التشكيك في مصداقيتها  وتقليل أهميتها و لكنها نجحت في  تخطي الصعاب وتدشين عمل مجلس ادارتها برئاسة شادي الدرابسة  و تاسيس مجلس الوجهاء للجالية الأردنية.

الحادي عشر: المشاركة في مؤتمر المغتربين الأردنيين في العالم  و الذي اقيم في البحر الميت في اواخر شهر تموز  و نشر اخبار الجالية في الصحف و المواقع الأردنية من اجل التعريف بمناشط البيت الأردني في السويد و خاصة موقع غربة جو المتميز.

الثاني عشر:  اللقاء مع دولة رئيس الوزراء د عبدالله النسور اثناء تواجده في السويد لحضور مؤتمر  المياة في مطلع شهر ايلول.

  

 

الثالث عشر:  التواصل مع الأخوة الأردنيين في اوروبا من اجل اطلاق ملتقى النشامى الأردنيين في اوروبا و استجابة  اكثر من 10 اقطار أوروبية  لهذه  المبادرة

 . و الهدف من تاسيس ملتقى النشاما الأردنيين في اوروبا  بإختصار:

ـ ترسيخ أسس التماسك واللحمة الوطنية بين الجمعيات و الجاليات الأردنية في اوروبا.

ـ تجسيد الصورة الحقيقية للوطن باعتباره مجتمعا ذي تاريخ عريق يقوم على القيم والمحبة والإيمان.

ـ إتاحة الفرص والمجالات كافة لكي يستثمر كل مواطن اردني مغترب طاقته فيما يخدمه ويخدم بلده.

ـ كفالة حقوق الجميع بعيدا عن أية تمايزات.

ـ دعم كل إنجاز يمكن أن يقدمه نشاما و نشميات هذا الوطن.

ـ إبعاد شبح التطرف عن بنية التجمعات الأردنية في اوروبا.

  

اللجنة الإعلامية للبيت الأردني في السويد

 

 

 

 

محمود الدبعي


التعليقات




5000