.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حدقاتٌ متثاقلةٌ بتصاويركِ الرطبة

كريم عبدالله

وحدي

 مثلما

        تحاصرني الهاونات

                       أطيافكِ المشتهاة

            تستوطنُ

 على

 أبوابِ ملاجئي ...

تزكمني

رائحةُ الغربةِ

           كرمادِ البنادقِ

 تتناهبُ سنوات العمر ...

أتعبني هذا التراوح

                  على جمرٍ

                     مدججٍ بأدعيةٍ

    ممهورة خائبة ....

يتحلزنُ اليأس

          يتلبسُ الروح

              يحترثُ حدقاتي المتثاقلة بوفائكِ

يزرعُ فيهما نهارٌ أرمد ...

 تقتنصُ

            رصاصة ٌ

                 رعناءَ

                    عمريَ الأعزل

                             وراءَ سواتر لاهثة

                                        تحملُ تصاويركِ ...

 تورّمتْ ضحكاتُ الأمس

 غيلة

 يشيّخها

 شتاءٌ

 مترفٌ

بالوحدةِ ....

يجرسُ

            عنّابكِ المثكول

على أصواتِ المجنزرات

                     تهتضمُ حريتي

يرميها بعطشِ اللقاءات ...

 تقاسيمُ الحنين

 تظلّلُ

 هذا الأنتظارَ المحفور

                    على مقابض الحقائبَ المثقوبةِ

            بلا تواريخ ...

 تتبضعُ الألغام

 تغزلُ

 حبالَ الوصلِ

 تنسجُ لنا

 رداءَ التيه

 مِنْ جديد ...

كريم عبدالله


التعليقات




5000