هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آل سعود وأمريكا.. تجار نفط ودم؟!

سيف اكثم المظفر

يلعب الاقتصاد دورا كبيرا، في استقرار الدول وازدهارها، ويلاحظ النمو العمراني والعلمي في أزقة تلك البلاد، خاصة لو احتوّت على موارد اقتصادية كبيرة، مثل الزراعة والصناعة والنفط.. لكن الأخير أصبح سلاحا ذو حدين، تستخدمه الدول لضرب خصومها اقتصاديا، من خلال خفض أسعار النفط إلى مستويات متدنية جدا.

 

تقول الفرضية الأمريكية إن السبب وراء انخفاض الأسعار، هي التخمة الناتجة من زيادة الإنتاج العالمي، وضعف النمو الاقتصادي في العالم، لكن ما يدحض تلك الفرضية، هو إن الظروف بين عامي 2009 و2011 كانت أسوء بكثير، والاقتصاد يشهد ركودا، فيما اليوم قد أعلنت الصين عن 7.5% مقدار نموها هذا العام، وأمريكا أعلنت عن 5% لهذا العام، وتلك المؤشرات، تنفي كل ما يقال عن ذاك الضعف في الاقتصاد العالمي.

 

على هذه الأسس سنلاحظ، إن ما تقدم من أسباب ليس كافيا، فهناك جانب سياسي للموضوع، من خلال قراءة الخبراء وجد هناك تواطؤ سعوديا أمريكا.. السعودية تريد إيذاء إيران بسبب برنامجها النووي، وتريد إضعاف نفوذ طهران داخل منطقة الشرق الأوسط، أما الولايات المتحدة، وان كانت تتضرر صناعاتها النفطية، جراء هذا الانخفاض، إلا من الأسبقية لديها هي إيذاء الاقتصاد الروسي، وتشديد العقوبات عليها.

 

أن هذا التواطؤ والتفاهم الاقتصادي بين واشنطن والرياض، أدى  إلى ما يحدث ألان، عادة في السابق، كانت منظمة "أوبك" عندما يكون هناك تخمة؛ ولو بشكل بسيط، تخفض الإنتاج ولكن هذا لم يحدث؟ ونحن نسمع وزير النفط السعودي يقول: لن نخفض الإنتاج حتى لو وصل سعر إلى 20 دولار؟! ليس هناك منطقا اقتصاديا لا من قريب أومن بعيد من هذا القول!

 

هي سياسة مخطط لها، وعملية تصفية حسابات من خلال ضرب اقتصاد الخصوم، أو ما يقال عنه، عملية تكسير العظام، بين دول الخليج بقيادة السعودية، متعاونة مع أميركا، ضد روسيا وإيران، لكنهم نسوا فإيران قادرة في المستقبل على إيذاء صادرات السعودية، إذا أغلقت  مضيق "هرمز"، كذلك روسيا قادرة على إيذاء أمريكا ، عن طريق رفض قبول الدولار، كعملة لصادرتها، التي تبلغ 7 ملاين برميل في اليوم؟!

 

في خضم هذه التناحرات والتصفيات السياسية بنظرة اقتصادية وما تعيشه المنطقة، يبقى العراق المتضرر الأكبر من بين كل الدول، حيث لا توجد قراءة اقتصادية حقيقية، تنتشل العراق من الواقع المرير الذي يمر فيه، وهو يخوض حربا عالميا، وهل ستنجح الحكومة في اتخاذ الإجراءات الصحيحة، لعبور الأزمة..أم ستبقى متخبطة!... حقا إن عصابات آل سعود، ومرتزقة واشنطن، تجار الدم والنفط..

 

سيف اكثم المظفر


التعليقات




5000