.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ياسُلافُ..

رائد محمد نوري

ياسُلافُ..

دَعِي قَلْبَكِ الغَضَّ يَنْجو مِنَ امْرَأَةٍ لا تُريدُ لِأقْمارِها أنْ تضيئَ ضِفافي

اقْرئيني بِلا وَجَلٍ أوْ حَواجِزَ وارْتَفِعي

بالمَرأةِ فيكِ إلى القِمَّةْ،

لا تَلوذي بِما لا يَلِيقُ بِكِ،

ارْتَفِعي ارْتَفِعي

بالمَرْأَةِ فيكِ إلىالنَّجْمة.

لا تَكوني مَلاكاً،

بَلْ كوني امْرَأَةً حُرَّة*

ياسُلافُ..

جِديني ولَنْ تَنْدَمي

وعِديني بِأن تُبْحِري في جُنوني، أَعْدْكِ بأنْ لن تَغيبي وَلَنْ...

ما كُنْتُ لِأَكْفُرَ بِالعِشْقِ يَوْماً،

فَلْتَفْتَحِي أَبْوابَ سَماواتِكِ البِيضِ للعِشْقِ، تَكْتَشِفي سِحْرَهْ!

جَرِّبي أنْ تَعِيشي الحَياةَ كَما يَنْبَغي أنْ تُعاش

جَرِّبي أنْ تَخوضِي الحُروبَ كَما يَنْبِغي أنْ تُخاض

قولي لي:- "أُحِبُّكَ"، ثمَّ اغْرَقِي في سَعِيرِ الحَمِيمِيَّةِ، اتَّحِدي بي، نّذُقْ لَذَّةَ اللّحْظَةِ الحاسِمَةْ

جرِّبيني ولا تَنْظُرِي للصباحِ الذي لا يضيئ لمن لا عُيونَ لهُ

امْنَحِيني نَدى فُرْصَةٍ واحِدَة

.........

.........

.........

الوِصالُ سَنى غَدِنا الواعِدْ*

ياسُلافُ..

الرّؤى مُنْتَهاها إليكِ

فصوني شذاها

وصوني نداها

وصوني سناها

وقولي:-

"حبيبي.. تعالَ إليَّ

الأنوثةُ فيَّ تُناجيكَ

أنْتَ الوَحيدُ الذي أطْمئنُّ إليهِ وَأُسْمِعُهُ

غَزَلَ الشَّمْسِ تَحْتَ جَناحِ الفَراشةِ في أحْلى وَأشَدِّ شَواطئِ توتي سِرّيَّةً وَجَمالاً،

وأمْنَحُهُ فُرْصةً كيْ يَصيرَ إلهاً

يُعَتِّقُ فيَّ انْفِجارَ مُواءِ الشَّفَقْ"*

ياسُلافُ..

كفاكِ مُكابَرةً

وكفاكِ عِناداً

إنَّ العُيونَ التي لا تريدُ لِمَحبوبةٍ أنْ تَرى...

والخُدودَ التي لا تُريدُ لها أنْ تُرى...

والشِّفاهَ التي لا تَجودُ بما قَدْ أُعِدَّتْ لَهُ

والنُّهودَ التي لا تُريدُ لَها أنْ تَكونَ النَّبِيَّةَ

أضْغاثُ وَرْدٍ لا تَسْتَطيعُ الوُصولَ بِها في الطَّرِيقِ إلى مُنْتَهى.

فاكْفُري بِهَواجِسِكِ، انْتَفِضِي...

مَزِّقِي الصَّمْتَ، قولي:-"أُحِبُّكَ"، عيشي الوِصالَ كما يَنْبَغي...

امْنَحِيني نَدى قُبْلَةٍ... كوني حُرّةً مرَّةً واحِدَةْ ...

ياسُلافُ..

اعْشَقِيني وَلَنْ تَنْدَمي*

 

 

 

 

 

 

 

رائد محمد نوري


التعليقات




5000