..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحالف مدني أم علماني.. أم ملحد؟!

صادق القيم

إرتفعت مؤخرا, أصوات تطالب بأنشاء دوله علمانية, وبرز نشاطات بعض منهم في التظاهرات, مطالبين بأسقاط "سطوة الدين" وإحياء الدولة المدنية، أي الدولة التي تدار بدون تسلط الإسلامين عليها, هذا كان الهدف المعلن.

 

نظرة بسيطة للشخوص التي ادعت المدنية, يمكننا  تقسيمهم إلى قسمين, الأول قيادات حزبية من أحزاب متفرقة, لها أهداف وأجندات واضحة, وسبق أن فشلت, في أن تجد مؤيدين, في الأواسط الشعبية, جمعتهم كوادر, تنتمي لأحزاب يسارية, أو مقربين من شخصيات علمانية, تريد دخول المعترك السياسي, باسم  وشكل جديد, يكون له مقبولية, وحظوظ أكثر, للوصول للسلطة.

 

القسم الثاني منهم, غالبيتهم لشباب,  في العشرينيات من أعمارهم, ومن طبقات مختلفة, ناقمة من تردي الوضع, واستطاعت هذه القيادات, وبأفكار براقة, وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي, وأساليب دس السم بالعسل, من إستقطاب بعضهم, وتحويلهم الى أدوات رفض للأحزاب الإسلامية, التي اثبت بعضها فشله, في الفترة المنصرمة, من إحتواء الشارع, بل وزادت هذه الأحزاب من التوتر حين أنقسم الحزب, إلى فرق متناحرة فيما بينها, طلبا للمصالح و المناصب. 

 

"كلهم حراميه" الشعار الأكثر ترديدا, وهو ما ركز عليه الفاسدون في السلطة, وحاولوا زرعه في أذهان الجمهور, كي تختلط الأوراق, فلا يكون المحاسب الوحيد, واستغله اولئك العلمانيون, باعتباره اصبح راسخا, في العقل الباطن للجمهور, وحملة إعلامية تدعم هذه الفكرة, لتثبيت فساد كل الساسة. 

 

"راتب وتقاعد البرلمانيين" الشعار الثاني, الذي استخدم, لمضاعفة السخط, ببث أخبار أن راتب البرلماني, يصل ٤٠مليون وأكثر, وتحول الشارع من المطالب بمحاسبه السراق, إلى محاسبة البرلمانين, والمطالبة بتخفيض رواتبهم وإلغاء تقاعدهم, ثم تطرف البعض, فطالب بإلغاء المؤسسة التشريعية برمتها, وكان المستفيد من تلك الفوضى, وتشتت المطالب, السراق والفاسدون, واستغلها العلمانيون, لتحريك الشارع

ولان كل أحزاب المعارضة, كانت تقيم في دول أخرى, فكانت لهم علاقات متميزة مع تلك الدول, بحكم دعمها لهم, صارت تلك مسبة على تلك الأحزاب لاحقا, بحجة العمالة والتبعية, وحاول التيار العلماني استغلالها, لكنهم نسوا أن العراق يعيش بين دول, وليس منعزلا, وأنهم  لو تولوا السلطة بدل الإسلاميين, لوجب عليهم بناء علاقة ما, مع تلك الدول.

 

تهمة اخير, حاولوا تسويقها, وهي الطائفية والتناحر العرقي وأفكار التقسيم, وهو الشعار الأكثر تأثيرا في عقل المواطن البسيط, حيث قيل, أن الإسلامين هم من جلب لنا الطائفية, حيث أثرت هذا الأفكار, في الشباب بشكل كبير, خصوصا غير المتدين منهم.

من الضروري جدا, أن يسال شبابنا, بمختلف توجهاتهم, عن توجهات, من يقاتل داعش, ومن تصدى لها, ومن  أعطى الفتوى من قدم الشهداء وضحى بالغالي والنفيس والدماء والشباب, لأجل هذا الوطن الواحد.

ليسأل هؤلاء, قادتهم المدنيين, إن كانت هناك مشاركة, في الجهاد, من تلك الجهات المدنية؟ بل ليسألهم, ماذا قدمتم للعراق؟!

صادق القيم


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 31/12/2015 19:20:18
الأستاذ الفاضل صادق القيم مع التحية . كل الشكر والتقدير لك على مقالتك هذه وان كانت ذات طابع هجومي لكنها لا تخلو من مشاعرك الوطنية العراقية فبارك الله فيك . لقد أثبتت الوقائع ان كل من الأحزاب اليسارية والقومية والأسلامية عاجزة تماما عن تحقيق التغيير نحو الأفضل في حياة الشعوب العربية فالحزب الشيوعي اليمني في دولة اليمن الجنوبية سابقا نموذجا وحزب البعث السيء الصيت في العراق سابقا نموذجا وتنظيم جماعة الأخوان المسلمين في مصر نموذجا فبماذا تختلف الأحزاب الأسلامية العراقية عن نظائرها تنظيم جماعة الأخوان المسلمين؟؟ وماذا قدمت الأحزاب الأسلامية في العراق اليوم وبشقيها الشيعي والسني لتحقيق التغيير نحو الأفضل في حياة الشعب العراقي بل بالعكس ان كل شطارتها انها زادت من معاناة شعبنا العراقي المريرة وان التفاصيل معروفة للجميع . مع كل احترامي




5000