.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مراثٍ كانونيّة

د. عدنان الظاهر

( زيارةُ قبوٍ تحت الأرض في النجف / إلى الشهداء من ضحايا أموال آل سعود وقطر في سوريا والعراق وفي كل مكان ) :

ماذا يجري

ماذا يجري في برٍّ من حولي أو بَحرِ

القسطُ الأوّلُ ولّى والجزءُ المخفي

 يتقهقرُ مُنزلِقاً نحوَ رِمالِ مدافنِ أهلي

حيثُ القومُ نيامُ

مُذْ " قالوا بَلى "

الكلبُ المترصّدُ في بابِ الكهِفِ

يتمطّى .. يتثاءبُ .. يقعى

ويُسَدِّدُ صوبَ وصيدِ الكهفِ سِهاماً

أشرسَ من أهدابِ عيونٍ في رأسِ الذئبِ

يتصيّدُ مَنْ يدخلُ هذا الجُبَّا

يسألُ مَنْ جاءتْ تسعى لتلّمَ الشملا

تلثمَ بابا

رسْماً في آجُرّةِ شاهدةٍ تعلو قبرا

تحفرُ لَحدا

تُنزُلُ فيهِ جَسَدا

تقرأُ تَبّاً تبّا

لأبي هولِ شراراتِ ذؤاباتِ الحَطَبِ

أشعلَ نارَ أبي رُغالِ حقولِ نفوطِ العَرَبِ

تبّاً للحربِ على حَلَبِ

لرؤوسِ جهالةِ جَهْلِ ذوي أَرَبِ  

للنارِ بأمسادِ ذواتِ اللَهَبِ

توقدُ لألأءَ العينِ المُتوّهِجِ بالغَضَبِ  

يترآى فيها أحبابٌ غابوا

ما آبوا حتّى

لقراءةِ فاتحةٍ تنشُرُ أعلاماً سودا

تتبادلُ رّصْدَ ميادينِ الساحةِ ساعاً ساعا

تسألُ قوّادَ زحوفِ نعوشِ الموتى

قافلةً بعدَ الأخرى.

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 27/12/2015 22:18:53
مساء الخير والأنوار عزيزي دكتور إبراهيم الخزعلي /
قال شاعرٌ قبلنا :
الجودُ بالنفسِ أقصى غاية الجودِ
نعم ، إنهم الشهداء الخالدون وهم أحياءٌ يُرزقون وكما بالضبط قلتَ عزيزي الخزعلي بوركت شهامتك وعلت غيرتك على العراق وأهل العراق وعلى الدماء الزكية التي يجود بها كرام الناس خاصة الشباب منهم.
في تعليق سابق لجنابكم وجّهتُ بعض الأسئلة لكنْ يبدو أنك لم تقرأ ردي على تعليقكم .
أشكر حضورك المثير والمنير من أقصى الأرض وبردها في موسكو.
دمْ وأنتَ العزيز الكريم.
عدنان

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 27/12/2015 21:00:44
الأخ العزيز الدكتور عدنان الظاهر المحترم:
تحية قلبية معطرة بالحب والإحترام وكل عام وانتم بالف الف خير
سيدي والله ان ذكر الشهداء ليوجع القلب ، وكلما نريد ان نعبر عنهم بآهات قلوبنا وأدمع عيوننا فلا نفي حقهم ، ففي القلب ما هو أكبر ألما ، والقلم والصفحات لا تسعهم ، ولكنا الى جانب رثائهم نقول لهم أنتم أيها الذين وهبتم أعز وأغلى ما لديكم من أجلنا ومن أجل الغد الأفضل لأبنائنا ، فنحن سنبقى نسير على خطاكم أوفياء ونكتب على جبين التاريخ إنشودة الحرية التي وهبتم حياتكم في سبيلها ...
مودتي واحترامي أيها الأخ الغالي
اخوك ابراهيم

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 27/12/2015 21:00:14
الأخ العزيز الدكتور عدنان الظاهر المحترم:
تحية قلبية معطرة بالحب والإحترام وكل عام وانتم بالف الف خير
سيدي والله ان ذكر الشهداء ليوجع القلب ، وكلما نريد ان نعبر عنهم بآهات قلوبنا وأدمع عيوننا فلا نفي حقهم ، ففي القلب ما هو أكبر ألما ، والقلم والصفحات لا تسعهم ، ولكنا الى جانب رثائهم نقول لهم أنتم أيها الذين وهبتم أعز وأغلى ما لديكم من أجلنا ومن أجل الغد الأفضل لأبنائنا ، فنحن سنبقى نسير على خطاكم أوفياء ونكتب على جبين التاريخ إنشودة الحرية التي وهبتم حياتكم في سبيلها ...
مودتي واحترامي أيها الأخ الغالي
اخوك ابراهيم

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 27/12/2015 07:47:29
صباحكم أجمل وأكثر دِفئاً عزيزنا الأستاذ الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور ...
مع شكري وتقديري وتهاني العام الجديد لكم ولعائلتكم الكريمة.
أما الصحة فهي مثل زار لعبة الطاولي لا أحد يستطيع التكهن بها ولا كيف ستكون ومتى تكون جيدة ومتى تسوء وتسوء ونحن في كافة الحالات قابلون مستسلمون ثم قانعون.
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 26/12/2015 18:51:40
الاخ الاديب الشاعر الكيميائي عدنان الظاهر

تحياتي المشرقه لكم في قدوم العام الجديد متمنياً لكم
الصحة والسلامة لنتمتع بما تنضح علينا من معينكَ الاصيل .

تحياتي خالصةً اهديها لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 26/12/2015 09:49:25
تحية أستاذ وأخ صالح الرزوق ابن حلب التي نريدها شهباءَ كما كانت دوماً ومنذ سيف الدولة الحمداني وشاعره المتنبي /
سلامٌ عليك وأنت باقٍ في مدينتك الأم حلب تعاني من جهة وتمارس رسالتك النبيلة في مواصلة التدريس في جامعة حلب فمَنْ ذا يُدانيك في شجاعتك وبسالتك وإصرارك على مواصلة رسالتك الإنسانية في تعليم وتثقيف الشباب السوري وتعطيهم القدوة والمثل في تحدي الموت والصمود تشبثاً بالحياة ورموزها السماوية والبشرية والأرضية فهنيئاً لك نفتخر بك ونعتز بأمثالك عزيزنا دكتور الصالح والرازق والمرزوق.
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 26/12/2015 06:18:11
صباحكم بخير أستاذ علاء سعيد حميد وفي عامكم القادم الكثير من السعادة والنجاحات.
كارثة العراق وسوريا وشعوب عربية وغير عربية أخرى هي أكبر من كل كبيرة والمؤسف أنَّ بعض المحسوبين على العرب هم مَنْ أشعلوا الحرائق وتجاوزوا الحدود وأمدّوا القتلة المجرمين بالمال والسلاح فيا لشديد الأسف .
عليك سلامي ولك تحياتي عزيزي السيد علاء.
عدنان

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 26/12/2015 04:16:18
مع تحياتي
تلحرب التي تتكلم عنها القصيدة هي 3 في واحد.
المهاجرون الذين أكثر من نصفهم يبحثون عن ان يغل الدم ذهبا في معسكرات اللجوء. فمعظمهم باع بيته و املاكه و هرب بحثا عن المزيد من المغانم.
و المسلحون الذين يأكلون الأخضر و اليابس.
و الشعب غير المثقف و اللاواعي الذي يعتقد ان البترول و الكعبة هما كل الإسلام.
انها حرب تجهيل و تخويف و فساد. و حتى نحقن الدماء و نحمي الأرواح يجب تعرية هذه المشاكل و توعية المنومين مغناطيسيا.
القصيدة مساهمة غيورة منك و انا اتفهم عاطفتك الشريفة.

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 25/12/2015 20:35:33
كأن رمال القبر تنتفض لهول زائريها و تريد ان تعرف كيف لاموال الطغاة تملئ جيوب القتله ليستبيحوا ما حرم الله

تحية و سلام و الى تألق دائم د . عدنان الظاهر الشاعر الغيور




5000