.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة العراقية

العراق والصين يوقعان خمس اتفاقيات ومذكرات تفاهم للتعاون

جرت في العاصمة الصينية بكين بعد ظهر اليوم الثلاثاء مراسيم توقيع خمس اتفاقيات ومذكرات التفاهم في المجال الاقتصادي والتكنولوجي والعسكري والدبلوماسي والطاقة.

وحضر توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم من الجانب العراقي رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ووزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي ووزير الدفاع خالد العبيدي ووزير النفط عادل عبد المهدي وأعضاء في مجلس النواب وعدد من المستشارين، مع نظرائهم من الجانب الصيني.

وتضمنت مذكرة التفاهم الاولى؛ التفاهم بشأن المشاركة ببناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين، والثانية التعاون الاقتصادي والتكنولوجي بين البلدين، والثالثة توقيع اتفاقية اطارية بشأن التعاون في مجال الطاقة، والرابعة، في مجال التعاون العسكري بين البلدين، والخامسة توقيع اتفاق بشأن الإعفاء المتبادل لتأشيرة دخول الجوازات الدبلوماسية.

 

 

 

افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر

  

محمد جبار

تصوير/ مصطفى عامر

 

برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، انطلقت اليوم الأربعاء فعاليات مهرجان لقاء الأشقاء السنوي الثاني عشر للهوايات والحرف المتنوعة والذي يستمر للفترة من 23-25/12/2015 على قاعات المحطة العالمية للسكك الحديد والمركز الثقافي البغدادي في المتنبي وحدائق القشلة في بغداد.

إذ افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني المهرجان، وجّه من خلاله رسالة أكد فيها إن في هذا الوقت الذي يقاتل فيه أبناء العراق الإرهابيين من داعش ويخوضون خلالها معركة شرسة لتحرير مدينة الرمادي من شارع إلى شارع، ومن بيت إلى بيت، هو أيضاً ذات الوقت الذي يحتفل به العراقيون ويستعرضون انجازاتهم وإبداعاتهم خلال هذا المهرجان.

وأضاف الشهرستاني "واليوم وفي كلّ يوم تقدم الثقافة ضربة للإرهاب، والى كلّ من يقف وراءه، فالدواعش أرادوا أن يقتلوا الحياة ويقضوا على كلّ ما هو إبداع إنساني وحضاري، فالعراقيون كانوا وما زالوا مشيدين للحضارات".

فيما قال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان هلال حاضر العبيدي إنّ هذا المهرجان هو تظاهرة فنية تراثية سياحية كبيرة تليق ببغداد وتحمل روح المبدعين والموهوبين.

وأكد العبيدي "إنّ المهرجان فرصة لعرض الإبداعات والنشاطات الفنية والتراثية والمقتنيات اليدوية للمشاركين من كلّ المحافظات، وأيضاً فرصة لمد جسور الصداقة بين المشاركين وتقوية اللحمة الوطنية بما يعزز السلام والأخوة بينهم لتجسيد وحدة العراق وثقافته وفنه وتراثه".

وكان للمشاركات التشكيلية حضور في مهرجان لقاء الأشقاء حيث عبّرت الفنانة التشكيلية آية جعفر من خلال مشاركتها بمجموعة من اللوحات التشكيلية التي أطلقت عليها اسم "تراث اشنونا" الهدف منها إحياء التراث العراقي بالإضافة إلى حضاريات بغدادية، مضيفة إنّ الغاية من عرض منتوجاتنا المرسومة على السيراميك البارد وكذلك تجسيد الأعمال على أكثر من خامة مثل الخشب والزجاج والشموع، للتعبير عن الحضارة العراقية وتراثها البغدادي.

وحضر حفل الافتتاح المستشار الثقافي في وزارة الثقافة الدكتور حامد الراوي، ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية فلاح العاني، وحشد كبير من المثقفين والإعلاميين.

وشهد حفل الافتتاح اليوم تقديم مجموعة من الفعاليات الفلوكلورية والتراثية وعرض الأعمال والهوايات للحرف اليدوية في قاعات المحطة العالمية، وستقام فيما بعد جلسات بالشعر والخطابة والمقام العراقي وعروض مسرحية.

 

الجابري يستقبل وفد العشائر العراقية

  

إنعام عطيوي

استقبل الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري وفد العشائر العراقية يوم أمس الثلاثاء في مقره بوزارة الثقافة.

وضم الوفد الذي كان برئاسة رئيس رابطة العشائر العراقية السيد محمد الجابري، كل من: السيد فارس الخزاعي والشيخ وداع السعيدي والسيد فرحان الموسوي والشيخ غني حاتم الجنابي والشيخ عماد فرهود السعيدي والشيخ باسم مجيد البديري.

ورشح الوفد اسم الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري ليكون عضو الهيئة الاستشارية العليا لرابطة شيوخ العشائر العراقية. وطرحت الرابطة عدّة محاور نقاشية لمهام الرابطة ونشاطاتها وسبل تطويرها ومشاكلها.

وقال الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة إننا "نفتخر بوجود رجال تختزن الإصلاح لمواجهة مشروع الفتن التي تسعى لتهديم العراق والانتقام منه"، مضيفاً: "إنّ مشكلتنا الحقيقية مع منهج ومذهب التكفير، وهناك أرث ثقيل وطويل على هذا البلد ولأن كلّ ذي نعمة محسود، فالعراق صاحب نعم كثيرة وكبيرة، فمن المؤكد تبيت له المكائد والمصائد ولكن الله حصن هذا البلد بحصانات متعددة" وشبه الجابري العراق كالجسد الذي يحوي خطوط مناعية، فهناك قوى خفية تظهر في الأزمات الثقيلة، وهذه الرابطة هي أحد هذه القوى لكنها من القوى المعلنة ويقع على عاتقها عبئاً كبيراً".

ومن الجدير بالذكر أنّ الرابطة تحتفل كلّ عام في منتصف شهر كانون الثاني بالذكرى السنوية لتأسيس الرابطة والذي يوافق مشروع يوم الابتسامة العالمي الذي أطلق عام 2014 لتنطلق من أرض بغداد السلام والوئام والذي سيكرم شخصيات مارست المفاوضة بشكل متميز في العراق بدرع المفاوضة المتميز والخطاب الهادئ.

وتصدر عن الرابطة صحيفة "نبض العشائر" التي تسعى جاهدة إلى بث روح التسامح ونبذ العنف ومناقشة حقوق المرأة.

 

 

افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر

 

محمد جبار

تصوير/ مصطفى عامر

برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، انطلقت اليوم الأربعاء فعاليات مهرجان لقاء الأشقاء السنوي الثاني عشر للهوايات والحرف المتنوعة والذي يستمر للفترة من 23-25/12/2015 على قاعات المحطة العالمية للسكك الحديد والمركز الثقافي البغدادي في المتنبي وحدائق القشلة في بغداد.

إذ افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني المهرجان، وجّه من خلاله رسالة أكد فيها إن في هذا الوقت الذي يقاتل فيه أبناء العراق الإرهابيين من داعش ويخوضون خلالها معركة شرسة لتحرير مدينة الرمادي من شارع إلى شارع، ومن بيت إلى بيت، هو أيضاً ذات الوقت الذي يحتفل به العراقيون ويستعرضون انجازاتهم وإبداعاتهم خلال هذا المهرجان.

وأضاف الشهرستاني "واليوم وفي كلّ يوم تقدم الثقافة ضربة للإرهاب، والى كلّ من يقف وراءه، فالدواعش أرادوا أن يقتلوا الحياة ويقضوا على كلّ ما هو إبداع إنساني وحضاري، فالعراقيون كانوا وما زالوا مشيدين للحضارات".

فيما قال رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان هلال حاضر العبيدي إنّ هذا المهرجان هو تظاهرة فنية تراثية سياحية كبيرة تليق ببغداد وتحمل روح المبدعين والموهوبين.

وأكد العبيدي "إنّ المهرجان فرصة لعرض الإبداعات والنشاطات الفنية والتراثية والمقتنيات اليدوية للمشاركين من كلّ المحافظات، وأيضاً فرصة لمد جسور الصداقة بين المشاركين وتقوية اللحمة الوطنية بما يعزز السلام والأخوة بينهم لتجسيد وحدة العراق وثقافته وفنه وتراثه".

وكان للمشاركات التشكيلية حضور في مهرجان لقاء الأشقاء حيث عبّرت الفنانة التشكيلية آية جعفر من خلال مشاركتها بمجموعة من اللوحات التشكيلية التي أطلقت عليها اسم "تراث اشنونا" الهدف منها إحياء التراث العراقي بالإضافة إلى حضاريات بغدادية، مضيفة إنّ الغاية من عرض منتوجاتنا المرسومة على السيراميك البارد وكذلك تجسيد الأعمال على أكثر من خامة مثل الخشب والزجاج والشموع، للتعبير عن الحضارة العراقية وتراثها البغدادي.

وحضر حفل الافتتاح المستشار الثقافي في وزارة الثقافة الدكتور حامد الراوي، ومدير عام دائرة العلاقات الثقافية فلاح العاني، وحشد كبير من المثقفين والإعلاميين.

وشهد حفل الافتتاح اليوم تقديم مجموعة من الفعاليات الفلوكلورية والتراثية وعرض الأعمال والهوايات للحرف اليدوية في قاعات المحطة العالمية، وستقام فيما بعد جلسات بالشعر والخطابة والمقام العراقي وعروض مسرحية.

 

الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة يفتتح المهرجان الثالث عشر للمتنبي في واسط

   

إنعام عطيوي

افتتح الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة، ومدير عام دائرة السينما والمسرح وكالةً جابر الجابري المهرجان الثالث عشر للمتنبي وتحت شعار "بالقصيدة تسمو الحياة"، اليوم الأربعاء في مدينة واسط، وبرعاية الحكومة المحلية لمحافظة واسط وبالتعاون مع جامعة واسط.

وقال الوكيل الأقدم: "إنّ المتنبي حي في أرواحنا وقلوبنا لأن المبدعين دائما أحياء". ودعا الجابري أن تكون أعمدة الثقافة والأدب لكلّ العراق، وإضاءة مهرجان المتنبي في واسط بأشعار الشاعر "شيركو بيكس" هو محاولة لخلق خارطة أدبية توحد العراق في زمن تعصف فيه محاولات التفريق لهذا البلد، وعلى الإعلام أن يتبنى فكرة دمج الثقافات وخلق روح التقارب الثقافي والأدبي بين الشعراء في كافة مدن العراق لتحويلها الى مدينة واحدة.

وأضاف "على الأدباء والشعراء أن يكونوا المشاعل الجالية للظلام الذي يحاول أعداء هذا الوطن في نشره، وتحويل المهرجانات إلى أفعال ميدانية لنشكل حشداً أدبيا مسانداً للحشد الشعبي".

وشارك في المهرجان 25 ناقداً وأديباً وشاعراً من مختلف محافظات العراق كما عرض المهرجان نصب رمزي للمتنبي وسط حشد من المثقفين والإعلاميين والمهتمين بالجانب الأدبي.

ومن الجدير بالذكر أن الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة قام بجولة استطلاعية مع الأدباء والشعراء برفقة محافظ واسط "مالك الدريعي" للاطلاع على أوضاع الأدباء والشعراء وناقش عدّة محاور أدبية وثقافية تهم الشاعر والأديب والمثقف العراقي.

 

 

23/12/2015

 

 

 

 

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000