هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة عمر الوزيري الاخبارية

عمر الوزيري

بين اليوم العالمي للغة الأم ومسؤولية الحفاظ على اللغة الأم (بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم )

  

في كل عام ونحن نحتفي باليوم الذي أعدته منظمة اليونيسكو والذي يعرف بـ"اليوم العالمي للغة الأم" الذي أعلنته هذه المنظمة في مؤتمرها العام في شهر نوفمبر- تشرين الثاني من عام 1999، عملاً بموقفها الداعي للدفاع عن التنوع الثقافي وتعدد اللغات في العالم .

وهنالك يوم يُعرف بيوم اللغة العربية تحتفل البلدان العربية به كيوم للغة الضاد في 18 كانون الأول - ديسمبر من كل عام ، علاوة على ذلك خصصت الأمم المتحدة يوم 18 ديسمبر من كل عام يوما للغة العربية، حيث يتزامن هذا اليوم صدور قرار الجمعية العامة رقم (د-28) بتاريخ 18 ديسمبر 1973، بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، لتكون إحدى اللغات الست المستخدمة في المنظمة الدولية  وأصبح الإهتمام باللغة العربية من قبل الدول الأجنبية يأخذ منحى أخر وبازدياد مضطرد خاصة بعد الحادي عشر من ايلول - سبتمبرعام 2001 وهذا الاهتمام يأتي من قبل الجامعات و وزارات الخارجية الغربية سعياً لمعرفة الشخصية العربية ومكنونات هذه الشخصية التي لا شك أنها مخبئة خلف الموروث اللغوي للإنسان العربي ورأينا إزدياداً ملحوظاً على طلاب اللغة العربية في جامعات القاهرة وبيروت ودمشق في الحقبة السابقة واليوم وبعد أن ثار الشعب العربي عن بكرة أبيه على أنظمته في ثورات شعبية غير مؤدلجة بآيدولوجية قومية أو مذهبية بل تركزت على مفاهيم الديمقراطية والحرية نرى إهتماماً مسعوراً على معرفة منطقتنا ويتمثل ذلك بمعرفة الللغة العربية التي تسود عموم الشرق الاوسط والعالم الإسلامي بعد كل هذا نلاحظ عدم إكتراث وإهمالاً ملحوظاً في اللغة العربية من قبل الناطقين بهذه اللغة والذي يثير الإستغراب وجود بعض الدعوات التي تصدرمن قبل بعض الكتاب الذين يؤيدون قمع اللغة العربية من خلال التركيز على اللهجات في البلدان العربية ونحن نعرف أنه لو لم تتم عملية جراحية في اللهجات نحو زرع كلمات فصحى ستتحول اللهجات الى لغات وتتعرض نتيجة ذلك لغتنا الى موت تدريجي وبطئ يهدد من وراءه بقاء التراث العربي ومن وراءه الاسلامي , السبب الأخر الذي يفترض أن يقوم به العاملون في ورشات اللغة العربية (المجامع العلمية العربية )هو البحث عن مناهج تدريسية واضحة في المدارس والجامعات تهتم بتعليم اللغة العربية المبسطة للطلاب والمضي قدماً في تحويل اللغة العربية الى لغة عصرية حيوية يمكن استخدامها في العلوم والتقنية الحديثة لكي لا تنقض عليها لغة أجنبية أخرى وخوفنا من المشروع الذي يكمن في ظاهرة التغريب اللغوي الذي يبعث على القلق حيث هذا الامر من شأنه أن يقطّع الحبال بيننا وبين تراثنا وحضارتنا القديمة .

 للخروج من هذا المأزق يجب وضع ألية للمناهج العلمية التدريسية في المدارس والجامعات ووضع خارطة طريق نحو اجتيازالمأزق العلمي الراهن للغة عبر رفع كفاءة المجامع علمياً وتقنياً ويأتى ذلك عبر رفع مستوى المجامع العلمية من خلال ثورة المفردات والمصطلحات وتقنين وحدوية المجامع العلمية في جميع الأقطار العربية واستخدام الشبكة العنكبوتية والقنوات المتلفزة الخاصة بنشر وتعليم اللغة العربية حيث هنالك الكثير من العرب داخل الوطن العربي وخاصة خارج هذا الوطن يعانون من انعدام مناهج التعليم وهم يتعرضون إما للتفريس أو ما شابه ذلك حيث أنهم بحاجة الى مثل هذه المناهج التطبيقية لأنهم يرون بأم أعينهم انقراض لغتهم الأم وأن الجيل القادم بات غريب عن لغة أجداده ، إذاً علينا أن نتضافر في الهمم لهذا الغرض .

 واستناداً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان فإن الغة والحفاظ عليها تندرج في مواد هذا الإعلان الذي يحتم على الحكومات ليس فقط إحترام ماجاء فيه وإنما العمل على تلبية متطلبات الشعوب في مجال الحفاظ على لغتهم وهي إحدى أهم الحقوق لأبناء البشرية فما بالك تلك الدول وهي تقمع استخدام اللغة الأم .

 

 

  

مبدع من الوطن : الفنان التشكيلي ومصمم الديكورات رافع جاسم   

          

    

(لوحاتي تعكس معاناتي )

  

رسام عراقي قضى اكثر من 56 عاماً في الرسم معتمدا في رسوماته على اللون الترابي لضعف بصره شارك في اكثر من مائة معرض , واقام معرضه الاخير في بغداد كخاتمة لمعارضه الفنية , لاعتقاده ان المعرض الذي يتكالب عليه لن يسمح له باقامة المزيد من المعارض رغم ضعف بصره المزمن الذي لازمه طيلة مشواره الفني ، ألا أن تحدي وإرادة - مصمم الديكور - رافع جاسم ، بقيت هي المفردة الحاضرة في أغناء مسيرته الفنية الحافلة بالأعمال الجميلة ، حيث قام بتصميم المئات من ديكورات البرامج والمسلسلات التلفزيونية العراقية القديمة ، ولم يكتف بتخصصه هذا ، بل اتسعت فضاءاته الفنية لفن التشكيل ليضع بصماته في مجال آخر ليمزج ويستنبط أفكار رسمه من الموروث الشعبي العراقي ، ويسجل تلك البصمات في تاريخ الفن العراقي المعاصر .

وتحدث لنا الفنان جاسم خلال زيارتنا له في اقامته في قضاء المدائن حيث زاره  مدير عام دائرة العلاقات الثقافة العامة فلاح حسن شاكر عن تجربته الفنية ومسيرته الطويلة بفني التصميم والرسم ... عن بدايات مسيرته الفنية يقول رافع جاسم :- لو ارجع بذاكرتي الى الوراء حيث مشاركتي في أول معرض للرسم عام 1955 و 1956 مع مجموعة من صفوف مدرستي للناشئين الذي أقيم في المركز الاجتماعي في بغداد ، بعدها سافرت إلى الهند للاطلاع على بعض معالم الفن الهندي والديكور الجداري ، ومن هنا بدأت أتجانس مع هذا الفن الجميل ، لانتقل بعد ذلك للعمل في تلفزيون العراق كمصمم للديكور ، حيث بقيت اعمل بهذا المجال اكثرمن أربعين سنة متواصلة. في تلك الفترة هل شاركت بدورات تخصصية بمجال عملك ؟ - حقيقة لدي الكثير ، ففي عام 1966- 1967 أرسلت الى جمهورية مصر العربية للاشتراك في الدورة الحادية عشر لمعهد التلفزيون العربي وحصلت على درجة الامتياز بمجال التصميم والديكور ، وبعد رجوعي من الدورة أرسلت الى الجماهيرية الليبية لأعمل مصمم ديكور في التلفزيون الليبي وذلك عام 1969 الى 1970 .. هل استفدت من تجربتك بمجال الديكور والتصميم بتخصصك التشكيلي ؟ - نعم استفدت كثيراً من تجربتي بمجال الديكور حيث وظفت اغلب أعمالي التصميمية ونقلتها إلى اللوحة التشكيلية ، وهنا لابد من القول بان الاستفادة جاءت من واقعي العملي من تجربتي الطويلة في التلفزيون كمصمم للديكور ، فمثلاً (الكالوس) وهو عبارة عن قطعة تشكل احد أجزاء الديكور وتأتي هذه القطعة أما بشكل عمودي أو قائم أو مستطيل بالنسبة للعمل التلفزيوني ، فانا نقلت هذا الكالوس إلى لوحاتي التعبيرية التي ارسمها ولكن ليس بنفس الإشكال التي ذكرتها بل اتخذته أما شكلاً يملئ المساحات في اللوحة ، أو ( كفكر) ، وغيرها من هذه الأساليب التي استفدت منها . كلمة أخيرة :- أود القول باني متفائل وسأظل ارسم إلى آخر رمق في حياتي ، رغم الحالة الصعبة التي أنا فيها ، حيث فقدت البصر بنسبة 90% ، وكذلك خانتني أقدامي في المشي ولكن لدي الإرادة التي سأستثمرها إلى ابعد الحدود ، وأتمنى خلال هذه الفترة قد ساهمت في رفد الحركة الثقافية في العراق بمنجزي في مجال التصميم والرسم .

  

السيرة الفنية للفنان رافع جاسم : 1955-2010

ولد عام 1929 في بغداد شارك في اول معرض للرسم مع مجموعة من صفوف مدرسة الناشئين وذلك عام 1955 في المركز الاجتماعي في بغداد وكذلك عام 1956 ثم سافر الى الهند للاطلاع على بعض معالم الفن الهندي والديكور الجداري ثم عمل رساما ومصمم للديكور في تلفزيون العراق وذلك عام 1962 ثم مارس نشاطه الفني على يد الاستاذ خليل العزاوي مدرس الرسم في المتوسطة الغربية والذي كان رئيسا لقسم الديكور ايضا .

ارسل الى جمهورية مصر العربية للاشتراك في الدورة الحادية عشر في معهد التلفزيون العربي في القاهرة ونال الامتياز الاول بمجال اختتصاصه وذلك في عام 1966-1967 كما ارسل الى الجماهيرية الليبية منتدبا للعمل كمصمما للديكور في التلفزيون الليبي وذلك عام 1969-1970 .

نال وسام التقدير من تلفزيون العراق في مجال الديكور عام 1976 وحصل على شهادة الابداع التلفزيوني في مجال الديكور ايضاً من المهرجان الاول لتلفزيون العراق في عام 2000 كما حصل على عدة شهادات تقديرية في مجال الفن التشكيلي ونال الجائزة الثانية من معرض الفن العراقي المعاصر عام 2000 ايضا ووسام الفن من نقابة الفنانيين سابقا .

رسم مئات اللوحات وجميعها مقتناة داخل العراق وفي العديد من بلدان العالم كما رسم مئات التصاميم لبرامج التلفزيون في العراق وخارجه والكثير من الفقرات المنوعات التلفزيونية من برامج ثقافية ومنوعات ومسلسلات درامية .

اقام احد عشر معرضا شخصيا ومعرضين مشتركين من الفنانة نجاة حداد اقيمت في المركز الثقافي الالماني وذلك عام 1968- 1969 ومعرض على قاعة الارشاد في البصرة عام 1969 وجمعية التشكيليين عام 1971 والمركز الثقافي الفرنسي عام 1974 ونادي العلوية عام 1976-1977-1978-1979 .

وفي قاعة المتحف الوطني للفن الحديث وعلى قاعة منتدى الفنانين في التأميم عام 1984 وعلى قاعة الرواق عام 1992 وعلى قاعة العلوية للفنون عام 1994 .

شارك في عشرات المعارض الموسمية والثقافية وقد اقيمت داخل وخارج العراق في بلدان . بولندة - المانيا - فرنسا - النمسا - باكستان - ليبيا - الاردن - لبنان - الكويت - الامارات العربية - سلطنة عمان - وفلسطين غزة .

عضو جمعية التشكيلين العراقيين منذ عام 1968 عضو نقابة الفنانين العراقيين من عام 1971.

  

 

  

عمر الوزيري


التعليقات

الاسم: محمد الربيعي
التاريخ: 2016-01-30 10:49:07
الله يحفظك ويطـول بعمرك عمي الغالي




5000