.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة العراقية

رواندزي يطالب منتدى روما بإجراءات دولية رادعة لإيقاف التجارة غير المشروعة للآثار العراقية

  

  

اختتمت مساء أمس أعمال منتدى روما لحوارات الشرق المتوسط والذي رعاه معهد إيطاليا لدراسة السياسات العلمية، واستمر ثلاثة أيام

وبمشاركة عدد من الزعماء في الدول الأوربية والشرق الأوسط بالإضافة إلى حضور أكثر من ٣٠ وزيراً من مختلف الدول العربية والإفريقية والأوربية.

وناقش المؤتمرون على مدى ثلاثة أيام الأزمات الإقليمية ووضع الأسس لجدول الأعمال المقبل في منطقة حوض البحر المتوسط.

 وافتتح المنتدى الرئيس الإيطالي بكلمة مقتضبة، فيما ألقى كلّ من رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي كلمة بدء أعمال المؤتمر الذي ركز على جملة من الأمور الساخنة في المنطقة وعموم أوربا ، بينما ألقى الملك عبد الله الثاني كلمته بعد كلمة رئيس وزراء إيطاليا.

وشهدت أيام المؤتمر الثلاث نقاشاً معمقاً حول أهم الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية والطاقة والنفط والثقافة والآثار والتطور والنمو والطاقة النظيفة والهجرة والإرهاب والحكومات الرشيدة. وحضر الحوارات عشرات من الخبراء والمتخصصين في الشؤون التي طرحت في الجلسات بالإضافة إلى رجال الأعمال في دول البحر المتوسط.

وحضر المنتدى من العراق وزير الثقافة فرياد رواندزي الذي شارك كأحد المتحدثين في الجلسة الحوارية التي خصصت للثقافة والأرث الحضاري لدول المهد، حيث أدارت الجلسة الخبيرة المتخصصة في الآثار في معهد ماكسل Maxxl الإيطالي جيوفاني ميلاندري بالإضافة إلى باولو ماثيا رئيس مؤسسة ابلا للآثار.

وركز رواندزي على الوضع الآثاري في العراق لمرحلة ما قبل سقوط صدام وما بعدها، مشيراً إلى التدمير الذي طال معظم المواقع الأثرية التي طالتها يد عناصر داعش،  منبهاً الرأي العام العالمي إلى تعرض هذه الآثار للتدمير والسرقة والبيع في المزادات العلنية، في غياب إجراءات دولية وأممية رادعة لإيقاف نزيف التجارة غير المشروعة للآثار العراقية في الأسواق الأوربية وأسواق الدول الأخرى.

وطالب بإعادة النظر في البنية القانونية والإجرائية لليونسكو، لأن الآليات الموجودة حاليا عاجزة عن إيقاف هذا النزيف والتجارة غير المشروعة.

وقدم الوزير رواندزي جملة من المقترحات لهذا الغرض:

أولاً: تنفيذ القوانين والأنظمة الموجودة حاليا لحماية الآثار والتنوع الثقافي.

ثانياً: ووضع قوانين جديدة قابلة للتنفيذ لحماية الآثار والإرث الثقافي من السرقة والتجارة غير المشروعة ووضع آليات رادعة لذلك.

ثالثا: ومنع خطاب الكراهية وتكفير التنوع الثقافي فاللمجتمعات إرثها الحضاري. رابعاً: منع التنقيب العشوائي واتخاذ إجراءات شديدة لمن يقوم بذلك في الدول المهد، ومن يشجع على ذلك، ووضع قوانين جديدة لإعادة هذه الآثار إلى دول الأصل.

خامساً: تجفيف منابع داعش عن طريق منع الاتجار غير المشروع بالآثار.

سادساً: إعادة النظر في كتب المناهج والشروع بإصلاحات وتغييرات على صعيد الكتب التي تشجع الفكر المتطرف والفكر الذي يسمح العبث بالآثار لاسيما الآثار التي تعود إلى شعوب ساهمت في بناء الصرح الحضاري في منطقة الشرق الأوسط وعدم جعل الدين وسيلة لتدمير هذه الآثار.

كما أشار باولو ماثي إلى أهمية أن يساهم المجتمع الدولي في إعادة ترميم وبناء الآثار التي دمرتها داعش في العراق وسوريا.

 

 

لقاءات وزير الثقافة  في منتدى حوارات البحر الأبيض المتوسط

 

ألتقى وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي في روما بعدد من الوزراء والخبراء في المجالات المختلفة، إذ ألتقى في اليوم الثاني من فعاليات المنتدى وزير خارجية إيطالية باولو جينتيلوني، وأعرب الوزير الإيطالي عن استمرار ايطاليا في دعمها للعراق في المجالات المختلفة والتزامها بتعهداتها اتجاه العراق.

وكشف للوزير فرياد رواندي  عن خطة الخارجية الإيطالية للدعم الثقافي الآثاري للعراق في السنة المقبلة.

كما ألتقى رواندزي على هامش المنتدى بوزير الخارجية الأمارات العربية المتحدة، وتحدثا عن كيفية عن حماية الآثار العراقية من التدمير والسرقة، كما ألتقى بكلّ من نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية ونبيل المشنوق وزير الداخلية اللبناني ورئيس الدائرة السياسية في الإتحاد الأوربي وعدد آخر من الخبراء ورجال الأعمال، حيث سيطرت داعش على مجمل اللقاءات.

وكما ألتقى بصائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين ووزير خارجية مالطا والمستشار الثقافي الإيطالي، وألتقى أيضاً مدير الشرق الوسط وشمال أفريقيا في الأمم المتحدة.

 

 

أصبوحة استذكارية للفنان الراحل فؤاد سالم

  

 ساهرة رشيد

تقيم دار الثقافة والنشر الكردية التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار أصبوحة استذكارية للفنان العراقي الراحل فؤاد سالم، بمناسبة مرور العام الثاني على رحيله، وذلك في الساعة العاشرة  من صباح الخميس المقبل على قاعة الدار.

الأصبوحة التي تقام بحضور وبرعاية وكيل الوزارة فوزي الأتروشي تأتي في إطار خطة الدار للاحتفاء بالمبدعين العراقيين في شتى مجالات الثقافة والمعرفة.

يذكر أنّ  فؤاد سالم هو أحد رواد الأغنية العراقية في الستينيات، واسمه الحقيقي فالح حسن بريج من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة في عام 1945,عاش معظم حياته في الغربة، وبدأ الغناء عام 1963 وكان متأثراً بالمطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي، وكان يغني في الجلسات الخاصة بمحافظة البصرة وفي نادي الفنون الذي أسسه ورعاه مجموعة من الفنانين والشعراء والكتاب البصريين.

وكان أول ظهور علني له مع أول أوبريت غنائي عراقي (بيادر الخير) في بداية السبعينيات، الذي أنتجه نادي الفنون بإمكانيات متواضعة، وكان من إخراج الفنان قصي البصري، ثم أتبعه بعد عام بأوبريت (المطرقة)، وكلا الأوبريتين أحدثا ضجة فنية وإعلامية وسياسية أيضًا, كون غالبية أعضاء نادي الفنون والقائمين عليه كانوا من الشيوعيين العراقيين أو أصدقائهم.

ظهر لأول مرة على شاشة التلفزيون عام 1968 في برنامج (وجهاً لوجه)، وقد تبناه في بداية الأمر عازف القانون الفنان سالم حسين وهو الذي اختار له اسم (فؤاد سالم) الذي اشتهر به، وهو الذي لحّن له أول أغنية في حياته الفنية وهي أغنية (سوار الذهب) وكانت من كلمات جودت التميمي، ثم غنّى (موبدينة) للفنان محمد نوشي عام 1975.

تأثر الفنان فؤاد سالم بأساتذته في معهد الفنون الجميلة في بغداد من أمثال "سالم شكر" و"غانم حداد" ورغم انقطاعه الاضطراري بسبب مغادرته العراق منذ سبعينيات القرن الماضي بسبب الظروف السياسية آنذاك، إلا أنّه عاد وأكمل دراسته في اليمن الجنوبي ما مكّنه من تلحين أغانيه.

هرب عام 1982 متوجهاً إلى الكويت وظل في بداية خروجه من العراق يتنقل في منطقة الخليج. توفي في دمشق العاصمة السورية في يوم 21-12-2013 بعد أن عانى في السنتين الأخيرتين من مشاكل صحية أدّت إلى إصابته بتلف في أنسجة الدماغ أفقده القدرة على النطق والحركة

 

افتتاح معرض (تراثنا الشعبي ابتسامتنا) في قصر المؤتمرات

مرتضى رعد

افتتحت دائرة قصر المؤتمرات، إحدى دوائر وزارة الثقافة والسياحة والآثار بالتعاون مع مديرية التراث الشعبي في دائرة الفنون التشكيلية في الوزارة، اليوم الاثنين، معرضاً للأعمال التراثية الشعبية الفلكلورية البغدادية بعنوان (تراثنا الشعبي ابتسامتنا).

وعُرضت في المعرض الأعمال اليدوية المصنوعة من مادة النحاس، والسجاد اليدوي، والأزياء العراقية الفلكلورية، ولوحات تشكيلية،عبّرت عن الأحياء البغدادية القديمة، فيما قامت دائرة قصر المؤتمرات بعرض أعمال تعبّر عن التراث الشعبي الفلكلوري مثل: السِماوّر، والحِب، ودلّه القهوة، وأم الباقلاء، وسلّة الخوصّ، والفانوس.

وقالت رئيس لجنة الثقافة النيابية ميسون الدملوجي خلال افتتاحها المعرض: إنّ مبادرة وزارة الثقافة بإقامة معرض الأعمال التراثية الشعبية الفلكلورية البغدادية يمثّل استعادة ومحاكاة للتراث البغدادي بشكلٍ خاص، والعراقي بشكلٍ عام، وهو بمثابة تحدي للإرهاب، موضحة، نريد أن نثبت للعالم اجمع إنّنا نقف من خلال هذا المعرض وقفة مؤازرة للمقاتلين في جبهات القتال.

 

 

الجابري: تشكيل لجنة للكشف عن (الفضائيين) في منحة الأدباء والصحفيين

  

إنعام عطيوي

كشف الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري عن حقائق ملفات الفساد في وزارة الثقافة وذلك في حوار خاص أجرته معه قناة (هنا بغداد) مساء أمس الأحد، مشيراً إلى الميزانية الضئيلة التي تعتمد عليها الوزارة التي بلغت نسبتها (0،03%) من الموازنة العامة للدولة.

وأعرب الجابري عن خوفه من عدم مقدرة الوزارة من دفع مستحقات الموظفين في عام 2016, كما أشار إلى حجم الفساد المالي الذي تعرضت له الوزارة في مشروع بغداد عاصمة الثقافة لعام 2013، وقال "إنّ المشروع رصد (600) مليون دولار بالوقت الذي صرف على بيروت عاصمة للثقافة مئة مليون وكانت أفضل من بغداد، فضلاً عن مناقلة (200) مليون دولار إلى وزارة الدفاع دون العلم بالشرعية القانونية لهذه المناقلة، ورصد مبلغ 150 مليون دولار لإنشاء دار الاوبرا العراقية في بغداد بين جسر السنك والجمهورية وكانت شركة روتانا مسؤولة عن هذا المشروع.

وأوضح: إنّه بعد عودته للوزارة بأسابيع ترأس لجنة لإدراج الشركات المتلكئة بالعمل في وزارة الثقافة, رغم إنّ الأخيرة هي اقل مشاريع من بين بقية الوزارات لكنه وجد إنّ كل المقاولين يشكون من القيادات والمسؤولين السابقين في الوزارة.

وحمّل الوكيل الأقدم ابن أخت وزير الثقافة السابق المسؤولية عن تلكؤ المشاريع السابقة، مضيفاً إنّ وقوفه بوجه الفساد ومافيات النظام السابق كان السبب الرئيس في خروجه سابقاً من الوزارة.

ووجّه الجابري نداء إلى كل المثقفين بالإعلان عن أي معلومات تخدمه في محاربة الفساد للقضاء على الأيدي العابثة، وأكّد إنّ وزير الثقافة السيد فرياد رواندزي يعمل جاهداً من اجل إعادة الوجه المشرق لوزارة الثقافة.

ولم تخلو الحقائق التي أعلنها الوكيل الأقدم عن كشف ملفات فساد في المنحة السنوية المخصصة للمثقفين من الوزارة إذ كشف عن تشكيل لجنة بأمر الوزير للتحقق من أسماء وهمية مدرجة في المنحة السنوية.

وطالب في ختام اللقاء هيئة النزاهة ولجنة الثقافة والسياحة والآثار في البرلمان بفتح ملفات الفساد الخاصة بوزارة الثقافة وعدم غلقها إلا بعد محاسبة المجرمين والسراق.

 

 

دار المأمون تقيم دورة لتوثيق السجل الوطني للثقافة

  

رواء عبد السلام

تقيم دار المأمون للترجمة والنشر إحدى تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار، دورة بعنوان (استخدام الأساليب الحديثة في عملية التوثيق الالكتروني/ برنامج Winisis) للفترة من 13 ولغاية 15 كانون الأول، تحاضر فيها مسؤولة شعبة التوثيق والمعلومات في الدار ميسم عبد الحسين.

وقالت مسؤولة شعبة التوثيق والمعلومات: إنّ الدورة اقيمت للاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة في التعامل مع المعلومات من اجل بناء السجل الوطني للثقافة، وتم اعتماد هذا البرنامج في إدخال كافة إصدارات الدار (دليل إصدارات الدار للفترة من 1981 ولغاية 2014)، وهو عبارة عن قاعدة بيانات مصممة باستخدام برنامج الـ Visual Basic لتسهيل عرض لإصدارات الدار من الكتب والكراريس وعلى شكل بطاقة تتضمن الواجهة الرئيسية(دليل إصدارات الدار)، اسم المطبوع، اسم المؤلف، اسم المترجم، سنة الإصدار، اللغة المترجم عنها المطبوع، ملخص قصير عن المطبوع وعرض صورة الكتاب.

وأضافت ميسم عبد الحسين: إنّ المنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة(UNESCO) عملت على دعم وتطوير هذا البرنامج لاستخدامه في التوثيق الالكتروني للمعلومات والذي يعمل بدعم كامل للغة العربية، ويعد هذا النظام رزمة برمجية جاهزة توفّر العديد من الوظائف والبرامج الفرعية التي تعمل بتكامل تام للسيطرة على قواعد البيانات التي تمّ بناؤها على هذا النظام.

ونوهت المحاضرة إلى إمكانية التدريب على هذا البرنامج واعتماده في تنفيذ مهام الشعب بما يتناسب مع طبيعة عمل كل قسم.

 

 

ندوة حوارية حول مشروع قانون حرية التعبير التظاهر السلمي

  

تضامن عبد المحسن

تنظّم دائرة العلاقات الثقافية العامة إحدى تشكيلات وزارة الثقافة ندوة حوارية حول قانون حرية التعبير عن الرأي والاجتماع والتظاهر السلمي في قاعة المتنبي عند الساعة الحادية عشر من صباح يوم الأربعاء 16/12/2015، لغرض تسليط الضوء على مشروع القانون ونتائج الاجتماعات المنعقدة حول الموضوع، ولضمان التواصل المستمر مع منظمات المجتمع المدني.

وستتضمن الندوة شرحاً مفصلا لمشروع القانون تقدمه د.أثمار الشطري عضوة مفوضية حقوق الإنسان للوقوف على مواده التي تتعارض وحرية التعبير سواء في الإعلام والصحافة أو الاجتماعات والتظاهرات السلمية، ويديرها الناشط الحقوقي محمد السلامي سكرتير جمعية المواطنة لحقوق الإنسان.

ويعتبر مشروع قانون حرية التعبير عن الرأي والاجتماع والتظاهر السلمي من القوانين المهمة التي تكفل حرية الرأي في الصحافة والإعلام،وتشريعه يعزز الحريات في العراق بوصفه من أهم حقوق الإنسان.

واستناداً للمادة 38/ ثالثاً من الدستور العراقي المتضمن تنظيم قانون حرية الاجتماع والتظاهر السلمي فقد أرسل مجلس الوزراء مشروع القانون إلى مجلس النواب لغرض السير بالإجراءات التشريعية.

وأبدت لجنة حقوق الإنسان ولجنة الثقافة والإعلام موافقتها على تشريع القانون بعد إجراء التعديلات اللازمة عليه بما يتوافق مع الدستور والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهود الدولية لحرية التعبير.

وبعد سلسلة اجتماعات بين منظّمات المجتمع المدني من جهة وبينها وبين لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية تمّ التوصل إلى ضرورة التريث في تشريع القانون لحين تعديل فقراته بما يتناسب وضمان حقوق الصحفي والمواطن في التعبير عن أرائه.

 

 

وزارة الثقافة تعلن عن مشاريعها المنجزة لغاية عام 2015  

  

ميسون الركابي

أعلنت وزارة الثقافة والسياحة والآثار عن المشاريع التي أنجزت لغاية عام 2015 والتي تهدف إلى دعم وتنشيط الحركة الثقافية في العراق .

وتمثّلت المشاريع التي أنجزتها الكوادر الهندسية في وزارة الثقافة منذ عام 2013 بمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية لسنة 2013، والمشاريع الاستثمارية الأخرى حيث استمرت الانجازات من السنوات المنصرمة وحتى عام 2015، من أجل رفد ودعم الحركة الثقافية في العراق برغم الظروف القاسية  التي مر بها بلدنا، فقد عزم الجميع وبجهود استثنائية على أكمال أغلب المشاريع التي وصلت نسبة انجازها إلى 100%.

وقال مدير قسم الشؤون الهندسية أسامة محمود: من بين المشاريع التي أنجزت تأهيل أبنية ساحة الاحتفالات الكبرى العائدة إلى وزارة الثقافة والحدائق المحيطة بها، وتأهيل سبع أبنية أهمها سينما ومسرح المنصور حيث تمّ  تجهيز وتركيب وتسليك المنظومات التخصصية ومن أفضل المناشئ العالمية.

وأضاف محمود: لأول مرة تمّ إدخال التقنية الرقمية الحديثة في مجال السينما والعمل بالنظام العالمي الحديث (4k) وهو نظام لا يمتلكه سوى عدد قليل من الأقطار العربية ومن ضمنها العراق، مع إدخال نظام الصوت السينمائي الرقمي التخصصي، بعدما كانت السينما تبث أفلامها من خلال أشرطة (35) ملم و(16) ملم حيث يتم تحميضها في مختبرات خاصة ولا تعطي صورة وصوت عالية الجودة ، أما اليوم فالوضع مختلف تماماً من حيث جودة الصورة والصوت ، كما تمّ إدخال تقنية عالية المستوى بالنسبة للإضاءة الحديثة الذكية والصوت القياسي لمسرح المنصور مع نصب وتركيب وتشغيل أستوديو تلفزيوني بثلاث كاميرات مع ملحقاته بالإضافة إلى منظومة نقل فضائية متكاملة تعمل على نقل أي احتفالية نقلا مباشراً للجمهور، كما تمّ تأهيل قاعة النقاش لعرض اللوحات الفنية والمكاتب الإدارية والباحات الخارجية والحدائق ذو المساحات الشاسعة والتي زودت بنافورات لجمالية المكان .

وأشار مدير قسم الشؤون الهندسية إلى: مشروع تطوير المتحف الوطني للفن الحديث الذي تضمّن  تأهيل المبنى بالكامل بالإضافة إلى تأهيل أربع قاعات عرض حملت أسماء  فنانين رواد هم  الفنان جواد سليم وفائق حسن وخالد الجادر وعطا صبري ، وتمّ أنجاز المشروع قبل انتهاء المدة العقدية للمشروع .

وبيّن محمود: إنّ مشروع تأهيل المصاهر وشراء أجهزة ومعدات لدائرة الفنون التشكيلية يعتبر من أهم المشاريع في العراق مما يمتلك من خاصية في الأعمال الفنية المهمة ، حيث تمّ تأهيله حسب المواصفات العالمية وجهز بأحدث الأجهزة والمعدات ومن مناشئ عالمية.

وأوضح محمود قيام القسم الهندسي بالوزارة بتجهيز معهد التراث الشعبي بالأجهزة والمعدات وبناء قاعات جديدة وإضافة طابق كامل مكون من (6) غرف وقاعات دراسية  مع حمامات مع إضافة بناء كافتريا مكونة من طابقين، كما تمّ تأهيل الباحة الوسطية للمبنى وتجهيزها بست شناشيل تراثية وأربع دلكات تستخدم لرفع الشناشيل مع تثبيت ثرية تراثية بحجم (2)م تتدلى من أعلى سقف القاعة والتي أصبحت متحفاً دائماً للتراث الشعبي فيما تمّ تأهيل قاعة المسرح الموجودة في المبنى وتجهيزها بكافة المعدات الحديثة، إضافة إلى تجهيز معهد التراث الشعبي بأجهزة ومعدات ومواد تخص عمل التراث الشعبي متمثلة بجهاز(زنكوكراف) وجهاز(البتو كراف) وجهاز (طلاء المعادن) كما تمّ تجهيز قسم السجاد بآلة (الجومة) التي تستخدم في صناعة السجاد اليدوي .

وقال مدير قسم الشؤون الهندسية: إنّ القسم قام بتأهيل الأعمال المدنية والمعمارية والكهربائية والصحية لمبنى معهد الفنون الجميلة حيث تمّ أكساء جميع أبنية المعهد بالمرمر وصيانة الطابوق الكربلائي في واجهات المعهد وصيانة بعض المجاميع الصحية.

وأضاف: أمّا بخصوص أعمال العزل الصوتي فقد تمثّلت بتجهيز أستوديو صوتي مكون من ثلاث غرف بالعوازل الصوتية للجدران والسقوف وتمّ تجهيز بلاتو تصوير بالعزل الصوتي لغرفة الكونترول والبلاتو للسقوف والجدران. أمّا أعمال المسارح فتضمّنت، (المسرح الدوار) حيث تمّت صيانته وإعادة تشغيله وتجهيز ونصب حوامل للإنارة المسرحية مع منظومات إنارة مسرحية متكاملة ومنظومات صوتية حديثة ، كما تمّ صيانة الكراسي وأجهزة التبريد والإنارة الداخلية وإضافة مساحة إلى خشبة المسرح.

وبخصوص المسرح التجريبي فقد تمّ أكساء المسرح بالخشب مع عمل حوامل للبروجكترات وستارة جديدة مع الكنترول وتجهيز وتشغيل منظومة إنارة مسرحية حديثة متكاملة مع منظومة صوتيات وصيانة كراسي المسرح وغرفة الكنترول. أمّا عمل المنظومات فقد شمل تجهيز ونصب وتشغيل بدالة حديثة بسعة (ستين) خطاً داخلياً وتمّ تجهيز ونصب وتشغيل كاميرات مراقبة داخلية وخارجية وتجهيز ونصب وتشغيل حاسبات مونتاج عدد(2) وتجهيز ونصب وتشغيل منظومة تسجيل حديثة للأستوديو الصوتي وتجهيز ونصب وتشغيل منظومة تصوير وكاميرات عدد(4) للبلاتوه وتجهيز (داتا شو) عدد(10) مع عارضة ولابتوب وتجهيز معدات لقسم الرسم (أوراق -أقلام - أصباغ ) كما تمّ تجهيز معدات لقسم الحياكة (عدد يدوية للصيانة) وتجهيز آلات موسيقية.

وفيما يتعلق بمشروع هدم وبناء بيت المعرفة المندائية، فقد شمل العمل هدم مبنى قديم وإنشاء مبنى جديد في نفس الموقع حيث تمّ تصميمه من قبل المهندسة المعمارية رغد عامر,والبناية مكونة من طابقين يحتوي كل منها على قاعات مناسبات وقاعات عرض خصّصت لعرض الأعمال الفنية التابعة للطائفة المندائية. وتمّ تجهيز المشروع بأجهزة الكترونية ذات جودة عالية وبمواصفات تواكب التطور الحاصل في الدول المتقدمة وشملت هذه الأجهزة (الصوت والإنارة وشاشات العرض وكاميرات مراقبة متطورة).

وبخصوص مشروع صيانة وتأهيل متحف وبناية مراقبة أثار المدائن وتأهيل حدائق وصيانة طاق كسرى فقد تركّز العمل بشكل أساسي على صيانة طاق كسرى الأثري والذي يعتبر أرث أنساني فريد من نوعه حيث تمّ صيانة الأجزاء المتساقطة من الطاق مع حقن الأسس لتفادي صعود الرطوبة للجدران مع تجهيز كرفانات لمفتشية الآثار وتوفير مراب لوقوف السيارات وإنارة الموقع بالكامل وتأهيل الموقع سياحياً مع تجهيز وعمل منظومة ري للحدائق وتوفير العاب للأطفال وتمّ تنفيذ الأعمال والصيانة من قبل شركة (avers) الجيكية المتخصصة بصيانة الآثار وبالتعاون مع كادر آثاري متخصص من الهيئة العامة للآثار والتراث               

 وبشأن مشروع إنشاء بناية مكتبة الأوقاف التي تتكون من طابقين وتحتوي على مكاتب وقاعات مطالعة كبيرة وكافتيريا وباحات وسطية حيث تمّ أنشاء  المبنى وهو حاليا قيد الانجاز ووصلت نسبة الانجاز إلى 95% وسيتم تسليمه إلى الجهة المستفيدة وهي دائرة ألأوقاف السنية.

وقامت الوزارة بإتمام مشروع مكتبة الأجيال (أعلام العراق) حيث تمّ أنشاء مكتبة الأجيال بمبنى دار الكتب والوثائق الكائن في منطقة الباب المعظم وهي تستهدف فئة عمرية من (5- 15) سنة. ويتكون المبنى من ثلاثة طوابق عبارة عن قاعات مطالعة للكتب وقاعات عرض وقاعات رياضية ومركز لبيع الكتب وقاعات  تعرض فيها نشاطات الرسم.

وبخصوص بناية المسرح التدريبي ومخازن المسرح الوطني فقد تمّ تشييد المبنى على قطعة الأرض المجاورة لبناية المسرح الوطني وبكلفة ستة مليارات وخمسمائة مليون دينار ويتكون المبنى من جزئين، الأيمن مكون من ثلاثة طوابق كل منها يتضمن قاعتين تستخدم كمخازن وغرفة أدارية وحمامات أمّا الطابق الأرضي فيحتوي على (بلاتو) للتسجيل وغرفة للسيطرة مع العزل الصوتي لهما إضافة إلى حمامات  مع مصعد حمل يخدم هذا الجزء.

أمّا جزئه الأيسر، فإنّه يتكون من مسرح سعة (260) كرسي وقد روعي في تصميم هذا المسرح توفير العزل الصوتي بمعالجة الأرضيات والجدران والسقوف،مع منصة مسرح بأبعاد (12×18)م2, أمّا في الطابق الأرضي تحت منصة المسرح هنالك ثلاثة غرف وحمام داخلي لكل منها لتبديل ملابس الممثلين والتهيئة للعرض المسرحي مع وجود مخزن كبير وغرفة البوردات الكهربائية. أما غرفة السيطرة والبروجكترات والكاميرات الخاصة بإدارة المسرح فهي توجد في الطابق الثاني للجزء الأيسر,كما تمّ تجهيز المشروع بمنظومات الإنذار وإطفاء الحريق وتوفير موقف للسيارات.

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000