.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف تحولت العتبة العلوية المطهرة من مكان للعبادة الى كنيسة تعيش مفاهيم القرن السابع عشر ؟؟؟؟.

حيدر صبي

وإن تحولت العتبة العلوية الى جهة سياسيه ، فهل على الساسة ان يتحولوا الى رجال دين ؟ .
راوية .. وقصة ، ومواطن لم يجد من يصغي الاستماع اليه ..
نأت بنفسها عن ما يحصل من صراعات سياسية سواء بين الكتل الحزبية أو كسياسة حكومية ، ولم تقدم سوى النصح والوعظ والارشاد والتذكير بما يجب ان يكون وتسلط الضوء على ما يحصل من اخطاء للتصوب الصحيح. مع الاسف الشديد اليوم هناك من يريد ان يجعل منها وسيله للوصول الى منفعة خاصة وان يتربع على عرش مملكة ليتوج ملكا شاء ام قديسا وكل ذلك يجري تحت غطاء الكلمة السحرية " المنصب " .... من هنا إبتدأت القصة ؟؟؟.
يقول الراوي :
يروم ان يحصل على منصبه الحلم " الامين العام للعتبة العلوية المطهرة ".. وقد كان له ذلك بعد ان ثنيت له الوساد بتزكيتة من مكتبها ، ليعمد بعدها بمياه النقاء المتدفقة من اغادير الحكمة التي سكنت برانية ذلك البيت البسيط ؟؟؟ .. وهكذا يصبح بعدها " امينا عاما لعتبة مرقد يؤمه المؤمنون من كل حدب وصوب " .
وماذا يقواون ؟؟؟؟.
الشارع النجفي بين فهمه العام لها وانتمائه اليها بمعتقد راسخ وبين من يريد النزوح بها الى خارج التكليف الشرعي اصبح لا يصدق الدليل الملموس لهول المصيبه وفداحة التصرف ؟؟؟!!،
" اذ ان هناك شاخص ظهر يحاول مسخ مصداقيتها ، ومحاولا تشويه مفاهيمها ليزيحها عن خطها المعروف ك " حوزة دينية شريفة " حيث انها لا تقبل القسمة على اثنين " فهي منهج بمبدأ ، وحكمة بعرفان ، بفصلهن طهارة قديس سكن الدفتين مفعما بعبق روحانية العلوم الدينية والفكرية والانسانية وبتأريخ متواتر وحاضر بإثبات " .
من هي الجهة التي تريد فعل ذلك ؟؟؟؟
يقول الراوي ..
مفهوم ربما لم يظهر بعد للعلن ، لكنه يطبخ بكواليس الامانة العامة للعتبة العلوية الشريفه وبمشروع استراتيجي يدعى ب (أكنسة العتبة ) وهذا المشروع يحول العتبة العلوية من امانة عامة تابعة للوقف الشيعي الى مؤسسة قائمة بذاتها لها قوانينها الخاصة وسطوتها وتجبرها على الدولة ووزاراتها ، وبصلاحيات وامتيازات مشابهة الى تلك التي كانت تتصف بها الكنيسة وقبل ان تطيح بها الثورة الفرنسية (1789-1799) .
مضيفا :
امانة عامة ، تتحكم بالسياسه والسياسيين وتقوم بالضغط على الوزراء وابتزازهم وتحريضهم على اتخاذ القرارات الغير مدروسه مستغلة شرف المنصب واسم سيد البلغاء امير المؤمنين علي بن طالب عليه السلام واهمة اياهم ان تلك التوجيهات انما هي صادرة من مكتب سماحة السيد السيستاني . وهل لوزير او حتى رئيس وزراء يستطيع ان يخالف توجيهات سماحته الشريفهة ؟؟؟؟.
وماذا بعد ؟؟؟ .
حوارية الآحاد بيني وبين مواطن نجفي جعل مني متنفسه كي يصرح بما كبت في نفسه بعد ان اعيته علته بمن لا يسمع !!! ، واليكم ماجرى ... يبتدئني بالسؤال :
" لماذا تركت امانة العتبة مسؤولياتها في خدمة الزائرين وراحت تهتم بشؤون ابعد من مهامها ؟؟. ثم يستدرك بقوله : اخيرا استولت على الاملاك العامة وممتلكات المواطنيين بحجة التوسعة ومن خلال وسطاء يساومون اصحاب الاملاك على مبالغ مالية كبيره تخصم من المبلغ الحقيقي الذي يتم الاتفاق عليه !! ، ثم يضيف بعدها : لماذا باتت تتدخل بشؤون دوائر المحافظة حتى سمعنا انها فتحت مكتب لها بديوان النجف الاشرف فما هي مهام هذا المكتب ولماذا افتتح الان " ؟؟ !!!. لم اجبه حيث انني لست امينها العام وكذلك فاجئني بتلك المعلومات مع انه كان علي معرفتها كوني صحفي .. بدت علامات عدم الرضا منه كوني لم استطع ان اشفي غليله بإجابة ، ليذهب بي بعدها الى حيث مبدأ " القرين دليل المقارنة " ليقول :
" وما بال العتبتين الشريفتين الحسينية والعباسية لا تنحو منحى العتبة العلوية وتتدخل بامور هي ابعد من مسؤولياتها لتأتي بهذا السياسي وترعاه بكنفها وتجعل منه المؤمن والمؤتمن على شرف المدينة وتبعد آخر وتجعل منه داع لمفسدة معتل افاك أثيم وكما فعلت العتبة العلويه " !!!!. . ويضيف ، وبعد هذا كله ، " اتدري ما يشاع في اروقة العتبة من قبل خدم العتبة ؟ ، قلت مستغربا لا ، قال : " هناك خبر مفاده ان السيد امينها العام يضغط باتجاه تكليفه باقامة صلاة الجمعة ، وحتى يسحب البساط من خطيب جمعة النجف الاشرف السيد القابنجي !؟. فما الذي يريد الوصول اليه سماحة السيد نزار " ؟؟ . لم اجبه ايضا وهنا انتفخت اوداجه ، ليصرح بما الح عليه البوح ليزيحه كهم ثقل على صدره ، ويقول : " انظر الى العلاقة بين امانة العتبة وبين رئاسة الوقف الشيعي ، فالمعروف ان امانة العتبه من المفترض ان تكون تابعة اداريا الى الوقف الشيعي . لكن هناك خلافات عميقة بين السيد علاء الموسوي رئيس الوقف وبين السيد نزار امين عام العتبة ؟؟؟.
ولهذا طالب رئيس الوقف الشيعي من المرجعية بالتدخل لتنحية السيد المتين من امانة العتبة العلويه ؟؟ ، اجبته هل هذا صحيح ؟ . اقسم باغلض الاقسام ، نعم هو صحيح ، وان شئت اذهب للسيد الموسوي واسأله ؟ . الى هنا انتهت حوارياتي مع الرجل .
وانا في طريقي الى الدار صرت احادث نفسي بما وصلت الي من مفاهيم .. معلومات ومصطلحات لم اسمع بها من قبل ، لكن كل ذلك استطيع استيعابه ، امرا واحدا ربما لا تستطيع مداركي من هضمه وهو ..
" كيف ان يتحول اقدس مكان واشرف بقعة على وجه الارض من مكان للعبادة والتعبد وتوفير خدمة للزائرين الى كنيسة تعيش بمفاهيم القرن السابع عشر " . ؟؟؟؟ . هذا مالم يستوعبه عقلي القاصر ...

 

حيدر صبي


التعليقات




5000