.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعوةٌ للعدوانِ والقتلِ على الهويَّة

رائد محمد نوري

هلْ أنكرُ عظيمَ أثرِ القسمِ العربيِّ في هيأةِ الإذاعةِ البريطانيّةِ عليَّ، أمْ هلْ أتجاهلُ كبيرَ إسهامِهِ في تفتيحِ مداركي -في وقتٍ مبكّرٍ من حياتي أيامَ مراهقتي- على العالمِ الرحبِ سياسةً، واقتصاداً، وآداباً، وفنوناً، وعلوماً، وترفيهاً؟!

إنَّها ال (BBC)إحدى كبرياتِ المؤسّساتِ الإعلاميّةِ المعروفة -في العالمِ كلِّهِ- برصانتِها وموضوعيّتِها والمهنيّةِ العاليةِ الّتي يتمتّعُ بها المشتغلون فيها، لكن.. هل أقولَنَّ إنّي أعلمُ -أو هكذا كنْتُ أتصوّرُ حتّى مساءِ الخميسِ 3/12/2015- أنَّ ال (BBC(  -خصوصاً قسم اللّغاتِ الأجنبيّةِ- معبّرةٌ عن وجهة نظر حكومة بريطانيا العظمى؟!

أجلْ، هذا ما كنْتُ أتصوّرُه؛ وبدّدَتْهُ تغطيةٌ لخبرٍ قدّمَت من خلالِ شاشةِ فضائيّةِ ال (BBC) العربيّة في نشرةِ أنباءِ الساعة الثّالثة بتوقيتِ غرينيتش / السّادسةِ بتوقيتِ بغدادَ مساءً؛ لتُحِلَّ محلَّهُ تصوّراً يذهبُ إلى الاعتقادِ أنَّ ال (BBC) العربيّةَ -على الأقلِّ- تخلَّتْ عنِ التّرويجِ للفكرِ البرجوازي، وقيمِ المجتمعِ الرأسماليِّ، وسيادةِ النّزعةِ الفرديّةِ المتسلّحةِ بإيمانٍ شبهِ مطلقٍ بالعلمِ لصالحِ التّبشير بالحركةِ الوهابيّةِ المسؤولةِ عنْ تفريخِ تنظيماتٍ إجراميّةٍ كتنظيمِ الإخوانِ المسلمين، وتنظيمِ القاعدةِ، وحركةِ حماسٍ، وتنظيمِ التّوحيدِ والجهادِ في العراقِ، وتنظيمِ الدّولة الإسلاميّة في العراقِ والشّام، وجبهةِ النّصرة، هذا فضلاً عنِ الأفخاذِ العشائريّة الّتي تحكمُ الشّطرَ الشّرقيَّ من الخليجِ الذي نتقاسمُ السّيادةَ عليهِ مع الإيرانيين؛ الأفخاذِ المنفقةِ ببذخٍ للتّرويجِ لقيمِ الوهّابيَّةِ وأفكارِها التي لا تصلحُ لغيرِ المجتمعاتِ البدويّةِ التي عاشَتْ في القرنِ الأوّلِ للهجرةِ*

دأبَ المتشيّعونَ بالمذهبِ الإماميِّ الجعفريّ منذُ قرونٍعلى أنْ ييمِّمُوا شطرَ كربلاءَ في العشرينَ منْ صفرٍ منْ كلِّ عامٍ ماشينَ وراكبينَ لإحياءِ شعيرةِ مراسيمِ زيارةِ أربعينيّةِ الإمامِ (الحسينِ) في تقليدٍ اكتسب عندهم صفةَ القداسةِ بسببِ حديثٍ يرجعونَ سندَهُ للإمامِ (الصادقِ) -جعفرٍ بنِ محمّدٍ بنِ عليٍّ بنِ الحسينِ بنِ عليٍّ بنِ أبي طالبٍ سادسِ أئمَّةِ أهلِ البيتِ- يدعوهم فيهِ إلى زيارةِ قبرِ جدّهِ (الحسينِ) للتبرّكِ، والتّأسيِّ، وتمثّلِ مسيرةِ موكبِ السبايا الذي عادَ إلى المدينةِ المنوّرةِ منْ دمشقَ -حاضرةِ الدولةِ الأمويّة- عادَ ومعَهُ رؤوس ضحايا ثورةِ الإمامِ (الحسينِ) لتدفنَ مع أجسادِ شهداءِ معركةِ الطّفِّ.

إذن، نحن بإزاءِ مشهدٍ تمثيليٍّ يتكررُ كلَّ عامٍ، مشهدٍ يحاكي ممارسوهُ مسيرةَ موكبِ سبايا حرائرِ بيتِ النّبوّةِ ومعهنَّ (زينُ العابدينَ)-عليٌّ بنُ الحسينِ بنِ عليٍّ بنِ أبي طالبٍ رابعِ أئمَّةِ أهلِ البيتِ-منْ دمشقَ إلى المدينةِ المنوّرةِ وتعريجَهمْفي طريقِ العودةِ على كربلاءَ لإلحاقِ رؤوسِ الثائرينَ على ظلمِ (يزيدٍ) بنِ (معاويةَ) بنِ (أبي سفيانَ)بالأجسادِ المضرّجةِ بجراحِ الشَّهادةِ، كما يحاكي الحجيجُ الساعونَ كلَّ عامٍ بين الصفا والمروةَ سعيَ (هاجرَ) أمِّ (إسماعيلَ) بن (إبراهيمَ) طلباً للماءِ!*

الخميسَ -3/12/2015- أحيا الملايينُ في كربلاءَ مراسيمَ زيارةِ أربعينيَّةِ (الحسينِ)، وقد حرصَتْ وسائلُ الإعلامِ المرئيّةُ والمسموعةُ والمقروءةُ على تغطيةِ الحدثِ؛ التظاهرةِ المليونيّةِ. ومنَ الطَّبيعيّ أنْ تكون ال (BBC) في طليعةِ المتعاطين مع الحدثِ بوصفِهِ مادّةً لخبرٍ إعلاميٍّ يتمُّ تناولُهُ في نشراتِ الأخبارِ تغطيةً من جوانبِهِ كلِّها -ولا سيّما الجانبَ الأمنيَّ- لكنَّني اكتشفْتُ مصادفةً وأنا أتابعُ نشرَ أنباءِ الثّالثةِ بتوقيت غرينيتش / السّادسةِ بتوقيتِ بغدادَ منْ مساءِ ذلكَ اليومِ منْ على شاشةِ ةفضائيّةِ ال (BBC) العربيَّةِ أنَّها تخلَّتْ عنْ موضوعيّةِها ورصانتِها المستندتين لرؤيةٍ إعلاميَّةٍ تحترمُ العلمَ وتتوخّاهفي نقلِ الخبر لصالحِ التَّجهيلِ والتّدخُّلِ في حرّيَّةِ العقيدةِ والممارساتِ الدّينيَّةِ!.

قدّمَتْ المذيعةُ الخبرَ، واستضافَتْ عراقيّاً -أظنُّهُ مراسلَ القناةِ إنْ لمْ تخنّي ذاكرتي- للاستيضاحِ منْهُ حولَ ما رافقَ مراسيمَ الزِّيارةِ من إجراءاتٍ أمنيَّةٍ وأمورٍ خدميّةٍ، بعدَ ذلكَ استضافَتْ (أزهريّاً)أقربَ ما يكونُ للسّلفيّةِ الوهّابيَّةِ منْهُ إلى المذهبِ الشّافعيِّ أوْ العقيدةِ الأشعريّةِ؛لتسألَهُ عنِ السّندِ الشّرعيِ لهذا الطَّقسِ المقدَّسِ عندَ الشّيعةِ!!.

لبسَ (الأزهريُّ) قناعَ الموضوعيَّةِ، وبيَّنَ الخلافَ الفقهيَّ الدّائرَ بينَ المذاهبِ الإسلاميّةِ حولَقضيّتي زيارةِ القبورِ وبناءِ المساجدِ فوقَها؛ ليخلص إلى أنَّ تأديةَ مراسيمِ زيارةِ أربعينيّةِ الإمامِ (الحسينِ) بدعةٌ، هذا فضلاً عنْ تفسيقِهِ الشّيعةَ  ومنْ يزورُ القبورَ منْ بقيّةِ طوائفِ المسلمينَ بإيرادِ -حسب ما وصلَ إلى مسامعي- قولِهِ عزَّ وجلَّ:{وما أكثرُ النّاسِ ولوْ حرصْتَ بمؤمنينَ} (يوسف) (103) ِللتَّهرّبِ منْ تكفيرِهمْ علناً. اعتمدَ (الأزهريُّ) لتأكيدِ ترجيحِ صوابِ ما يذهبُ إليهِ ترجيحاً مطلقاً على حديثٍ نبويٍّ يتناقض مع التَّأريخِ علماً ووقائعَ!. يقول الحديث:- (لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجدَ:- المسجدِ الحرامِ، ومسجدِ الرّسولِ صلى اللهُ عليهِ وسلّمَ ومسجدِ الأقصى"*

على الرُّغمِ منْ استغلالِ (الأزهريّ) الكوّةَ المتاحةَ لهُ استغلالاً سيّئاً لتفسيقِ المسلمينَ، إلّا أنَّني لا أزعمُ أنّي -هنا- بصددِ نقدِهِ، لكنْ أتوجّهُإلى القناةِ التي عمّمَتْ في موضعِ التَّخصيصِ، وغلّبَتْ صوتَ الشَّيخِ على ما سواهُ منْ أصواتٍ مخالفةٍ لهُ؛ للتَّدليلِ على أنَّ رأيَهُ وحدَهُ يمثّلُ الإسلامَ الصّحيحَ متجاهلةً النَّزعةَ العلميّةَ في طرحِ الأسئلةِ والتَّعاطي مع الخبر، وأنَّ المسلمينَ مختلفونَ فقهيّاً وعقائديّاً في ما بينَهمْ، أتوجّهُ إليها بسؤالين اثنين أتصورُهما في صميمِ العلميّة:-

ماذا أفهمُ منْ هذهِ التَّغطيةِ الفجّةِ السّمجةِ غيرِ العلميّةِ، التَّغطيةِ المعبّرةِ عن عدمِ احترامٍ لحرّيّةِ الرَّأيِ والاعتقادِ في ظلِّ راهنٍ عربيٍّ وإقليميٍّ مضطربٍ؟

هلْ أفهمُ أنَّها طريقةٌ من الطّرائقِ المتّبعةِ لتجهيلِ مجتمعاتِنا، أمْ هلْ أفهمُ أنَّ ال(BBC) متواطئةٌ مع التّياراتِ الظَّلاميَّةِ التَّكفيريَّةِ في ممارسةِ شكلٍ منْ أشكالِ الدَّعوةِ للعدوانِ على المختلفِ، وتسويغِ قتلِهِ؟!*

 

بغداد / في الساعة الثالثة وأربعٍ وأربعين دقيقةً من صباح الثلاثاء الموافق:-

8/12/2015

رائد محمد نوري


التعليقات




5000