هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارض البرتقال

حسين رشيد

إذا ما قلت برتقال ذكرت بعقوبة , وإذا ذكرت شهربان اشتهيت الرمان , مع كل الفواكه الأخرى التي تزرع في البساتين الممتدة على امتداد نهر ديالى وكأنها لوحة فنية رسمت بعناية إلهية بكل دقة وحرفنة رسام ماهر.

طيور سلام عصافير وبلابل وحمائم تعتلي الأشجار والنخيل أعشاشا وبيوت لتنأى بنفسها وصغارها من فضول صيادين صغار وهم  يمرحون بين الجداول والأشجار, ولائم الشواء والعزائم والاماسي  , جلسات السمر والشعر والغناء وأصوات المقام ومواويل الريف تمتزج مع أورق الأشجار وأزهار القداح وسعفات النخل التي تحركها نسمات هواء نقية كانت تغازل مياه النهر العذبة الصافية صورة كونية بغاية الروعة مؤطرة بالحب والسلام . تلك العلاقة الأزلية الجميلة بين الفلاح والأرض والماء والطير والشجرة , لكنها لم ترق لخفافيش ليل ملتحية ملثمة , لتحيل كل تلك الأيام والمسرات إلى ذكريات, بددت كل الأحلام وأحرقت الصورة وكسرت إطارها, حولت البساتين والمزارع إلى مقابر ومجازر, جفت الأنهار هاجرت الطيور دفن الفلاح مذبوحا تحت شجرة البرتقال ليتساقط التمر رطب حزينا على جثته الطاهرة ..

منتجعات سياحية وماؤى لمجرمين وقتلة أوغاد ملتحون عرب وأفغان واخرون لا يعلم احد نسبهم , كانوا لا يملكون قوت يوم أو حتى ثمن وجبة طعام واحدة , مشردون ولصوص ضاقت بهم الأرض من أفعال أمهاتهم وأخواتهم النتنة , لتجندهم أجهزة مخابرات خارجية لإشاعة الفوضى والخراب , والموت والاقتتال في العراق تحت غطاء الدين والجهاد بفتوى شيوخ فاسقين فاجرين وبمعونة من هو على شاكلتهم وشكلهم  ..

نصبوا أنفسهم أمراء أفتوا بالموت على كل من يخالفهم , أعتاشوا على الخطف والسلب والسرقة , أدمنوا قطع الرؤوس وتمزيق الجثث ,اغتنوا بأموال الفقراء المساكين وهم يجمعونه  في ما بينهم ,يقتطعون اللقمة من أفواها ابناهم  لتدفع فدية لأحد المخطوفين ويكون سعيد الحظ  من يطلق سراحه بعد دفع الفدية , تزوجوا بنات شيوخ ووجهاء القوم والعشيرة , أهديت لهم نساء أكرما وعرفانا . أبحوا كل شي لأنفسهم وسط ضياع ضعاف العقول وجمودها وحقد القلوب الأسود وذهولهم بما كانوا يرونه من أفعال وهم يرددون لقد خدعونا وأوهمونا وضحكوا على ذقونا,فقد توقفت الحياة في المدينة هجرها ناسها بعد أن جزعوا من جمع الجثث ودفنها,  وجمع الأموال ودفعها ..

هنيئا لكم يامن جعلتم بيوتكم وبساتينكم وحقولكم ومزارعكم مأوى وملاذ امن للقتلة والمجرمين والارهابين  وتجار المخدرات , وهنيئا لكم يامن كنتم توفرون الغطاء الشرعي والسياسي والأمني لهم , وانتظروا شهادة التاريخ بحقكم ,  وألمي وحزني وكل أسفي على شجرة البرتقال .

 

حسين رشيد


التعليقات




5000