.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاشوراء

د. عدنان الظاهر

( إلى مُحبّة الحُسين الكبيرة : والدتي )  

1ـ أغرقتمْ غُصنَ الزيتونِ بدمعةِ عينِ النهرِ الجاري

ما جفّتْ إلاّ لتفجّرَ عيناً تتأجّجُ جْمرا

هذا المسرحُ يبقى مفتوحا

لمسيلِ دماءِ عيونٍ قرحى

تذوى فيها وَقْداتُ الحَدَقاتِ الحُمْرِ

الناسُ نيامُ

وجهٌ آخرُ للّونِ الأخضرِ في طبعةِ جذرِالزيتونِ

الأمّةُ أُمٌّ كُبرى

تتناسلُ بالنكبةِ جيلاً جيلاً

تتحكّمُ فيها أقمارٌ ساقطةٌ مَدّاً ـ جَزْرا

ما فيها إلاّ أنفاس ترابِ مقابرِ أهلي

شَمّاً شَمّا

تملآُ صدري بعويلٍ لا يَشفى

فيها ليلٌ يتساقطُ كِسفاً كِسفا

فيها جسدٌ يتمزّقُ أشلاءَ

ما زالَ يدقُّ جدارَ الصمتِ بكّفِ الموتِ المَكسورِ

ويُقدّمُ قُربانا

للماشي أميالا.

2ـ الكونُ الكوكبُ مُذْ أَزَلٍ

دوّارٌ بمصيرِ الإنسانِ صعوداً ونزولا

 الأرضُ تدورُ بقدرةِ نزفِ الشريانٍ المشدوخِ    

 حيناً في رأسٍ محزوزِ  

وتُحرّكُ رأساً يسعى للثارِ 

سقطتْ أسنانُ الطاحونِ الثرثارِ   

أسقطها طاغوتٌ جبّارُ ...

أتذكّرها  

أتذكّرُ طقسَ هطولِ غيومِ الأحزانِ :

راياتٍ سُودا   

وحصاناً يجري

يصهلُ يقدحُ بالحافرِ نارا

 

يبحثُ عن فارسهِ بين القتلى

وتشابيهَ مُدجّجةً وسيوفاً حُمْرا

 تُنشِبُ في صدري رأسَيْ سهمٍ مسمومِ   

رَحَلتْ في هذا الطقسِ العاشوري    

لَفَظتْ أنفاسَ نِفاسي قبلي

شيّعها الناعونَ وكنتُ شهيدَ النعشِ المحمولِ

فارقتِ الدمعةُ نارَ أُمومةِ عينيها

حَمَلتْ معها رأساً محزوزا

آخرَ في " لالَشِ سِنْجارٍ " مقطوعا

ترفَعُهُ مِئذنةٌ في المَوْصِلِ حدْباءُ

 يقرأُ قُرآناً عَرَبيّا   

يصرخُ يا ويلَ طفوفِ بلاءِ الكرِّ

قتلوا فيهِ إيحاءَ الجَدِّ رسولا  

قتلوهُ عليّاً وحُسينا

فاتّقَدَتْ أرضٌ في الطفِّ شموعا

...

الأرضُ الدوّارةُ أُمُّ ثكلى

تتغطّى بالحُزنِ الأسودِ أعلاما.  

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 05/12/2015 07:48:34
أهلاً بكم عزيزي دكتور إبراهيم الخزعلي وصباح الخير /
في حضورك هنا مسرّة وابتهاج فأرفع لك شكري وتقديري على كل ما قلتَ في أُمّهاتنا الصابرات الحاملات حزن وقهر الدهور والدهور أكبر من القرون والشهور ...
للأسف ليس من جيلي هناك هؤلاء السادة الذين ذكرتَ أسماءهم باستثناء الأخ عادل الجبوري ما زلتُ أتذكره لكنه ما كان معنا في جامعة موسكو وأظن كان له معه شقيق كان يدرس في أحد هعاهد موسكو أصغر منه سنّاً.
ربما رحل من كان هناك في زمني في الأعوام 1962 ـ 1968 . هل تعرفون دكتور سلام علي شهباز الإنسان الطيب البصراوي أبو سمير ؟
في بعض مقالاتي ذكرتُ دكتور عادل الجبوري وأثنيتُ على واحد من تعليقاته في موقع المثقف على ما كتب زميل سابق بحق أحد الزملاء القدامى في جامعة موسكو فهل قرأه ؟
شوّقتني لتلك الأعوام أيام الصبى والشباب وعنفوانهما أيها الخزعلي سليل الخزعلية و " دكّات " الخزاعل المعروفة.
عدنان

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 04/12/2015 23:23:05
الأخ العزيز الدكتور عدنان الظاهر المحترم:
تحية من القلب لك ايها الأخ الغالي والى اناملك التي تنثر نبضات قلبك بلسما على جراحات قلوبنا العاشورائية التي ارضعتنا اياها صدور امهاتنا الملأى بالحب والحزن والألم ، وارجو المعذرة من السياب حين اقول بدل الشهور قرون :


قرون طوال وهذي الجراح
تمزّق جنبي مثل المدى
ولا يهدأ الداء عند الصباح
ولا يمسح اللّيل أو جاعه بالردى
ولكنّ أيّوب إن صاح صاح :
لك الحمد، ان الرزايا ندى،
وإنّ الجراح هدايا الحبيب
أضمّ إلى الصّدر باقاتها
هداياك في خافقي لا تغيب،
هداياك مقبولة. هاتها
دمت لنا اخا عزيزا الدكتور عدنان الظاهر
اخي العزيز ابا قرطبة في المرة السابقة قد سألت مَنْ من الأخوة في موسكو ؟
هنا علي عبد الرزاق وابو جانيت وابو ليلى وحليم وعادل الجبوري وبشير المندائي وماجد المندائي وابو أنيس، واما سمير الظاهر أخو رضا الظاهر فهو في بيلاروسيا ولكن يأتي في كل مناسبة .


الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 04/12/2015 23:22:41
الأخ العزيز الدكتور عدنان الظاهر المحترم:
تحية من القلب لك ايها الأخ الغالي والى اناملك التي تنثر نبضات قلبك بلسما على جراحات قلوبنا العاشورائية التي ارضعتنا اياها صدور امهاتنا الملأى بالحب والحزن والألم ، وارجو المعذرة من السياب حين اقول بدل الشهور قرون :


قرون طوال وهذي الجراح
تمزّق جنبي مثل المدى
ولا يهدأ الداء عند الصباح
ولا يمسح اللّيل أو جاعه بالردى
ولكنّ أيّوب إن صاح صاح :
لك الحمد، ان الرزايا ندى،
وإنّ الجراح هدايا الحبيب
أضمّ إلى الصّدر باقاتها
هداياك في خافقي لا تغيب،
هداياك مقبولة. هاتها
دمت لنا اخا عزيزا الدكتور عدنان الظاهر
اخي العزيز ابا قرطبة في المرة السابقة قد سألت مَنْ من الأخوة في موسكو ؟
هنا علي عبد الرزاق وابو جانيت وابو ليلى وحليم وعادل الجبوري وبشير المندائي وماجد المندائي وابو أنيس، واما سمير الظاهر أخو رضا الظاهر فهو في بيلاروسيا ولكن يأتي في كل مناسبة .


الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 04/12/2015 07:55:22
صباح الخير عزيزي الأستاذ علاء سعيد حميد ودُمتَ وسَلِمتَ /
قلتُ في ردي على تعليق الدكتور صالح الرزّوق إنَّ مأساة الحسين لا يستطيع أنْ يلمَّ بها شخصٌ مثلي ولا غيري بل يستطيع ذلك عبقري مثل هوميروس ....
لكنْ يبقى علينا أنْ نحاول ثم نحاول عسانا أنْ نوفّق لقول شئ يسير كقطرة ماء في بحر لتحريك الضمائر وإنهاض الهمم وأنْ تبقى هذه المأساة حيّة يفتخر بها تاريخ البشرية.
في القاهرة كما تعلمون حي قديم شهير اسمه حي الحُسين وفيه مسجد مهيب العمارة والتأثيث وقد زرته في زيارتي للقاهرة والتقطت هناك بعض الصور بل وتناولت طعام الغداء في ذلك الحي وتجوّلتُ طويلاً في خان الخليلي وأسواق الموسكي واشتريتُ بعض الجلاليب ( دشاديش بالعراقي ) لكني وجدت مسابح الكهرب هناك غالية جداً فعزفتُ عن شرائها.
شكراً ومرور كرام الناس يُبهجني خاصة أولئك الذين أعرف واولئك الذين أود .

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 03/12/2015 17:11:45
الارض التي وقعت فيها مأساة الانسانية هي نفسها في كل زمن تتكرر احداثها و الثرى نفس الثرى رائحته كرائحة الام الذي يحن اليها الجميع الطفل و الكبير
و هنا ايها الشاعر المتمكن وصفت المأساة بواقعها المتجدد
الف تحية و سلام

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 03/12/2015 17:10:15
الارض التي وقعت فيها مأساة الانسانية هي نفسها في كل زمن تتكرر احداثها و الثرى نفس الثرى رائحته كرائحة الام الذي يحن اليها الجميع الطفل و الكبير
و هنا ايها الشاعر المتمكن وصفت المأساة بواقعها المتجدد
الف تحية و سلام

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 03/12/2015 09:50:37
عزيزي دكتور صالح الرزوق/ تحية
موضوع القصيدة أكبر مني ومن قدراتي الأدبية والشعرية وإني أعترف بتواضع جم أني لا أستطيع أنْ أُوفي هذا الموضوع حقه ولا أحسب غيري بمستطيع. ملحمة ومقتل ورسالة الحُسين بن علي تحمل تاريخاً خاصاً وليس بضعة أيام أمضاها وأهلُ بيته في كربلاء كانت خاتمتها قتله ومن معه من الرجال والشباب وبعض الصبيان ثم إذلال الباقين من أهل بيته وسوقهم لبلاد الشام سبايا. إنها مأساة يلزم لتدوينها عبقري مثل هوميروس صاحب الإلياذة.
وكما تفضّلتَ وكما قلتَ وإني أوافقك على ما قلتَ ( و اذا كانت حرب الحسين ايديولوجيا مهزومة فهي ايضا ذات محتوى
نفسي. يقدم نافذة للبسطاء على عالم من البطولات و التخيلات التي تشفي جراح النفس. ) .
في نفسي أنْ أكتبَ مقالة عن هذا الموضوع وقد أفعل قريباً أضمنها وجهة نظر خاصة بظروف مجئ الحُسين إلى كربلاء وما لابسها من إشكالات وخداع ثم خيانة له من قبل من أغراه وشجعه على المجئ للعراق ثم تخلوا عنه وتركوه وحيداً تقريباً يقاتلُ جيشاً جرّاراً.
شكراً دكتور صالح .
عدنان

الاسم: صالح الرزوق
التاريخ: 03/12/2015 05:38:21
القصيدة ذات ايقاع متصاعد و تذكرني بمعلقة عمرو بن كلثوم و معانيها في مديح للذات. فالهزيمة هنا هي نوع من التأكيد على تحليق الأفكار و توسيع نطاق الايديولوجيا. انها تشبه فداء المسيح بالنفس لتخلاص البشرية. و اذا كانت حرب الحسين ايديولوجيا مهزومة فهي ايضا ذات محتوى نفسي. يقدم نافذة للبسطاء على عالم من البطولات و التخيلات التي تشفي جراح النفس.




5000